آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » حكومة الرئيس المكلّف حسان دياب أصبحت على أعتاب الولادة

حكومة الرئيس المكلّف حسان دياب أصبحت على أعتاب الولادة

  •  حكومة الرئيس المكلّف حسان دياب أصبحت على أعتاب الولادة

أكّد وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل أنّ حكومة الرئيس المكلّف حسان دياب أصبحت على أعتاب الولادة، مشيراً إلى أنّها ستضمّ 18 وزيراً مختصّاً.

وأشار خليل في تغريدته على تويتر عقب لقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري ودياب، أنّهم سينتقلون إلى تأليف الحكومة الجديدة بأسرع وقت.

وشدّد خليل على أنّ اختيار أسماء الاختصاصيين تمّ بناءاً على معايير موحّدة تضمن التمثيل الأوسع لشرائح المجتمع اللبناني.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مصادر وزارية لبنانية ذكرت للميادين أمس الأربعاء أنّ “الاتفاق النهائي بشأن شكل الحكومة سيتبلور الخميس مرجّحةً ولادتها الجمعة”.

ووفق المصادر، تمّ الاتفاق على توزيع الوزارات السيادية الأربع: الدفاع الوطني، الداخلية والبلديات، المالية، الخارجية والمغتربين.

وكان عدد من المحتجين قد نفذوا وقفة احتجاجية أمام قصر العدل في بيروت، رفضاً للتوقيفات التي نفذتها القوى الأمنية أمس الأربعاء.

كما سجل اعتصام أمام وزارة الداخلية وثكنة الحلو وفي شارع بلس بالحمرا، للمطالبة بإطلاق الموقوفين.

كذلك نفذ اعتصام احتجاجي أمام سرايا طرابلس، فيما قطع محتجون طرقاً في عدد من المناطق اللبنانية صباح الخميس قبل أن يعيد الجيش فتحها.

وفي سياق أحداث ليل الأربعاء، نفت وزيرة الداخلية ريا الحسن إصدارها أمراً باستخدام العنف ضد المتظاهرين، مشيرة الى أن الاعتداء على الصحافيين “أمر غير مبرر”.

وفي تصريح صحافي خلال اعتصام نفذه صحافيون أمام وزارة الداخلية تنديداً بالعنف الأمني، أكدت الحسن أن هناك آليات محاسبة ستعاقب العناصر الذين اعتدوا على المتظاهرين والصحافيين.

وأضافت وزيرة الداخلية اللبنانية أن “لبنان يعيش حالة صعبة ولا يجوز أن يمر ما حدث البارحة مرور الكرام”.

من جانبه، وجّه المدير العام لقوى الأمن الداخلي عماد عثمان اعتذاراً شديداً إلى كل المصورين والمراسلين الذين تعرضوا للعنف على يد القوى الأمنية ليلة الأربعاء، خلال تغطيتهم الاعتصام أمام ثكنة الحلو في بيروت.

وقال في مؤتمر صحافي إن قوى الأمن “تواجه الكثير من المندسين بين المتظاهرين”، مشيراً إلى أن “ثلث عديد قوات مكافحة الشغب تقريباً مصاب بجراح”.

(سيرياهوم نيوز/٥-الميادين)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قائد الحرس الثوري الجديد “إسماعيل قآاني” في بغداد لأول مرة بعد اغتيال سلفه سليماني هناك.. لقاء مع أركان “البيت الشيعي” لبحث الشأن الحكومي ولقاءات أكثر أهمية لبحث التهديد الأمريكي بعمل عسكري يقلب الموازين في العراق.. مواقع تنشر وجوده في مطار الشعيرات في سورية أثناء القصف إلاسرائيلي ومصادر “راي اليوم” تنفي

كمال خلف: وصل قائد قوة القدس الجديد إسماعيل قآاني إلى بغداد أمس الثلاثاء في زيارة تهدف على ما قالت مصادر عراقية  لإعادة ترتيب الأوراق  السياسية ...