آخر الأخبار
الرئيسية » إفتتاحية » ليرة ودولار وحوالات ..!

ليرة ودولار وحوالات ..!

كتب رئيس التحرير: هيثم يحيى محمد

مازالت الأخبار والإجراءات المتعلقة بالمرسومين 3 و4 لعام 2020 ,المتعلقين بحماية عملتنا الوطنية ومنع التعاملات التجارية بغيرها ,تتصدر اهتمامات الجهات المعنية بالتنفيذ بشكل خاص والسوريين بشكل عام ..فالجهات المعنية بالتنفيذ تجتمع وتضع الخطط وتراقب وتتحرك ,وبعضها يلقي القبض على المخالفين ,وتعد بعدم التهاون في التطبيق بعكس ماجرى عند صدور المرسوم 54 لعام 2013
حيث كان التنفيذ شبه معدوم لأسباب مختلفة ..والمواطن يأمل وينتظر أن ينعكس التطبيق ايجاباً على حياته المعيشية ,من خلال لجم انفلات سعر صرف الدولار,ومن ثم تخفيضه وتثبيته وضبط اسعار المواد الغذائية وغير الغذائية ,بعد الفوضى التي سادت ومادت في الفترة الماضية  
لكن رغم أهمية التشدّد في العقوبة ,وأهمية التطبيق بحق المخالفين ,نعتقد جازمين أن التعامل مع النتائج لوحدها لايكفي أبداً ,وبالتالي لن نحقق النتائج المرجوة لجهة دعم الليرة والإقتصاد ,إلا إذا ترافقت اجراءاتنا مع إجراءات أخرى تتعلق بمعالجة الأسباب التي ساهمت وتساهم في إنفلات سعر الصرف, وفي عدم زيادة موارد خزينتنا من القطع الأجنبي ,وفي توقف حوالات المغتربين ,وفي عدم استقطاب المستثمرين والشركات الإستثمارية للسوق السورية, وفي عدم دوران عجلة الإنتاج كما يجب وفي وفي ..الخ
وهنا نقول أن تأكيد مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة ,أن المرسومين موجهان للمتلاعبين والمضاربين على الليرة, ولا يستهدفان قطاعات الأعمال والإستثمار والتجارة الخارجية ,والحالات المسموح لها قانوناً التداول بالقطع الأجنبي ..تأكيد مهم جداً خاصة وأن الكثير من المعنيين بهذه القطاعات  ظنوا عند صدور المرسومين أنهما يستهدفانهم بشكل أو بأخر,ونعتقد أن إعادة الطمأنينة لهم يتطلب الشفافية أكثر في التحديد الدقيق للمستهدفين وغير المستهدفين ,حتى لايقع أحد تحت رحمة مزاج أي من المعنيين بالتطبيق
وأخيراً وليس آخراً في هذا المجال لابد لمجلس النقد والتسليف والمصرف المركزي أن يتخذوا قراراً مكملاً لقرارهم القاضي بشراء أي دولار مع المواطنين والحائزين بمبلغ 700 ليرة وهذا القرار الذي نطالب به يقضي برفع قيمة دولار الحوالات الخارجية الواردة من المغتربين إلى 700 ليرة أو أكثربدل السعر الحالي البالغ 435 ليرة لأن من شأن هكذا قرار استئناف تدفق الحوالات إلى بلدنا بعد أن توقف منذ أشهر عديدة بسبب الفارق الكبير بين السعر الرسمي والسعر غير الرسمي.

(سيرياهوم نيوز/٥-الثورة 27-1-2020)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الغاز والألغاز..!!

كتب رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد   نستطيع القول إن مادة الغاز المنزلي،وإجراءات المعنيين بتوريدها، ومن ثم تعبئتها وتوزيعها عبر البطاقة الإلكترونية، تحولت إلى حالة من الألغاز ...