آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا إدارية » الشركة العامة للدراسات الهندسية.. آلية لتقييم المهندسين في إطار الإصلاح الإداري

الشركة العامة للدراسات الهندسية.. آلية لتقييم المهندسين في إطار الإصلاح الإداري

اللاذقية – نهلة أبو تك:  2020/02/1

أكد الدكتور سراج جديد -مدير فرع المنطقة الساحلية في الشركة العامة للدراسات الهندسية في تصريح خاص لـ«تشرين» أن للشركة دوراً متميزاً في مرحلة إعادة الإعمار لكونها الاستشاري الأول للحكومة، وحاصلة على المرتبة الأولى في مجال الدراسات الهندسية والتدقيق والإشراف.
وعن فرع المنطقة الساحلية قال جديد: يعمل الفرع على معظم المشاريع الحكومية الاستراتيجية والتنموية ومشاريع السكن الاجتماعي (شبابي، عمالي، ادخار) في القطاع الساحلي، وأهم المشاريع التي تعمل عليها: مشاريع جامعة تشرين ومشفى تشرين الجامعي ومشفى الشهيد إبراهيم نعامة في جبلة، ومشاريع المناطق الحرفية في القرداحة والحفة والمشاريع التنموية في الحفة وعرب الملك ومراكز خدمة المواطن في القرداحة وجبلة والحفة، ومشاريع السكن الشبابي بمراحله الثلاث على اتوستراد الثورة والسكن العمالي في مشيرفة الساموك وسكن الادخار على اتوستراد الثورة، ومشروع إعادة تأهيل مدينة القائد الخالد الرياضية، ومشاريع خاصة بالمؤسسات الحكومية مثل مبنى العمران والاتصالات والمطبوعات، ومشاريع محطات المعالجة في جبلة واللاذقية والخطوط والمحاور والوصلات الإقليمية للصرف الصحي، والكراج الطابقي في اللاذقية ومبنى المحافظة الجديد والعديد من المشاريع الأخرى في المحافظة، ومن أهم المشاريع في هذه المرحلة مشروع التخطيط الإقليمي للإقليم الساحلي الذي تقوم به الإدارة العامة ونساهم في جزء منه، إضافة إلى المخططات التنظيمية في المحافظات والمدن والمخططات التنظيمية لمشاريع الضواحي السكنية للسكن الاجتماعي، التي تدرس وفق الأسس التخطيطية المعتمدة وتعمل على تأمين كافة البنى التحتية والخدمات الاجتماعية من مدارس ومراكز صحية وإدارة متكاملة لخدمة المواطن، علماً أن العمل لم يتوقف أبداً في مرحلة الحرب، بل أصبح متسارع الوتيرة في الأعوام الأخيرة.
وتحدث مدير شركة الدراسات الهندسية عن مشروع الإصلاح الإداري الذي عمل فيه الفرع من خلال أهمها إيجاد آلية لقياس أداء المهندسين الدارسين في الشركة، من خلال اقتراح بطاقات أداء جديدة تتضمن إنجاز المهندسين بالتوازي مع جداول ساعات العمل القديمة والمعتمدة في الإدارة العامة، تحول البطاقة عمل المهندسين إلى رقم مالي يعتبر إنتاجية المهندس الدارس (أي مدخوله للشركة). ويمكّن هذا الرقم من المعرفة الدقيقة لجهد المهندس وإنتاجيته الساعية والشهرية وكانت النتيجة هذه التحسينات الإدارية وأهمها بطاقة الأداء وتطبيق مبدأ ربط الأجر بالإنتاج ضمن الإمكانات المتاحة إضافة للخطوات الإدارية الأخرى على مضاعفة إنجاز الفرع الشهري الوسطي بما يقارب سبعة أضعاف، ووصلنا إلى نتائج مُرضية للإدارة والعاملين في الفرع، حيث ارتفعت ريعية الفرع من 132% في 2017 إلى 166% في نهاية 2019 (ومقارنة هذا الإنجاز بإنفاق الفرع وفق دائرة المالية في الفرع)، بإنجاز تدرج من 446 مليون ليرة في 2017 وحتى 614 مليون ليرة في 2019، وهو يعد الإنجاز الأعلى منذ عام 2002. وبالتالي انتقلنا من الحالة الخاسرة إلى الرابحة بامتياز.
وبعملية بسيطة نجد أن قيمة مشاريع القطاع العام التي أنجزها الفرع والتي تكون قيمة إنجاز الفرع منها بين 1% و3% هي30 مليار ليرة تقريباً، وهي قيمة المشاريع التي درسها أو دققها أو أشرف عليها الفرع في 2019.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشروع وطني بامتياز

أيمن فلحوط:  2020/02/1 في خطوة تؤكد أهمية متابعة السيد الرئيس بشار الأسد للمشروع الوطني للإصلاح الإداري وما تم إنجازه حيث ترأس مؤخراً اجتماعاً ضم رئيس مجلس ...