آخر الأخبار
الرئيسية » تربية وتعليم » تربية ريف دمشق في سباق مع الزمن.. دورات للمعلمين …ترميم المدارس… توزيع المحروقات…. معالجة الدروس الخصوصية

تربية ريف دمشق في سباق مع الزمن.. دورات للمعلمين …ترميم المدارس… توزيع المحروقات…. معالجة الدروس الخصوصية

 يعد الاستمرار في عملية إصلاح وترميم المدارس مسألة مهمة في متابعة المنظومة التعليمية لعملها، إلا أنها لا تكتمل من دون التركيز على الدورات التدريبية للمعلمين ووضع رؤية تربوية تتناسب مع المناهج الجديدة، ولابد من خطط تهتم بحل مشكلات نقص الكوادر وتأمين المستلزمات ومعالجة قضايا التدفئة والتهوية وغيرها من الحاجيات التي يفترض أن تقدم لحوالي 618 ألف طالب وطالبة موزعين على 1347 مدرسة في ريف دمشق
دورات شاملة
مدير التربية في محافظة ريف دمشق الأستاذ ماهر كمال فرج أوضح أن كوادر المديرية تعمل كخلية نحل على مدار الساعة لإنجاح العملية التربوية في مناطق المحافظة كافة من خلال العمل على توطين التعليم عن طريق إعادة افتتاح المدارس في المناطق المحررة كافة وتأمين المستلزمات لها ،وإعادة تأهيل الكوادر الإدارية والتدريسية ومنها: التحاق عدد من المعلمين والمدرسين والموجهين التربويين والاختصاصيين بعدة دورات تتعلق بتطوير المناهج التربوية، وطرق استخدام استراتيجيات التعلم وعناصر الإلقاء وإدارة الوقت والتي استفاد منها 574 معلما. و 13 دورة لتقنيات التعليم، استفاد منها 300 معلم ومعلمة في طرق استخدام الوسائل التعليمية واستخدامها لتكريس التعليم التفاعلي ودمج التكنولوجيا بالتعليم، كما تم اتباع معلمي الحرف المعينين حديثاً لدى مديرية التربية بدورة تعزيز الخبرات امتدت لخمسة عشر يوماً في المجالات الصناعية كافة،و7 دورات للمرشدين النفسيين والاجتماعيين في مجال الدعم النفسي والاجتماعي ومهارات التواصل استفاد منها 264 مرشداً. منوها بايجاد المزيد من المدارس ووضعها في الخدمة ليصل العدد إلى 1105 مدارس خلال العام الدراسي.
وتوقع فرج أن يصل عدد الطلاب المسجلين على قيود مديرية تربية ريف دمشق للعام الدراسي القادم إلى ما يقارب 714 ألف طالب وطالبة لكل المراحل الدراسية فيما كان العدد 638 ألف طالب العام الفائت ،مشيراً إلى أن المستودعات الفرعية استلمت نحو 7 ملايين كتاب مدرسي عن طريق المؤسسة العامة للمطبوعات والكتب المدرسية وتم البدء بتوزيعها على المدارس.
ولفت فرج إلى أن المديرية نفذت دورات للمعلمين لتدريبهم على طرق استخدام استراتيجيات التعلم وعناصر الإلقاء وإدارة الوقت بالإضافة إلى دورات لإعداد الكوادر الإدارية ودورات تدريبية على التقنيات والوسائل التعليمية لتكريس طريقة التعليم التفاعلي ودمج التكنولوجيا بالتعليم مشيراً إلى أن عدد الكوادر التدريسية العاملة في ريف دمشق نحو 32500 مدرس ومعلم ومدرس مساعد ومعلم وكيل من داخل الملاك وخارجه وتستعد المديرية لتعيين 3400 معلم من مسابقة الوكلاء التي أعلنت عنها الوزارة في وقت سابق.

ترميم وإعمار
وفيما يتعلق بأعمال الترميم ذكر فرج أنه منذ اللحظات الأولى لتحرير الريف الدمشقي في منتصف آذار لعام 2018م، تم ترميم 170 مدرسة في مختلف المناطق بالتعاون مع محافظة ريف دمشق وفعاليات المجتمع المحلي والمنظمات الدولية وعدد من الشركات، إضافة إلى 41 مدرسة تم ترميمها وصيانتها منذ انطلاقة العام الدراسي 2019/2020م ، ولا تزال الأعمال مستمرة لتأهيل المزيد من المدارس حيث يتم العمل حالياً على ترميم 82 مدرسة بالتعاون مع المنظمات الدولية وفعاليات المجتمع المحلي إضافة إلى ترميم وصيانة 90 مدرسة ضمن الخطة الاستثمارية للعام 2019م بمبلغ يقدر بنحو 368400000 ليرة سورية إلى جانب الانتهاء من إعمار 10 مدارس ضمن خطة إعادة الإعمار وهي في مرحلة التسليم.
كما أكد أن دخول هذه المدارس إلى الخدمة يساهم في عودة الأهالي إلى مناطقهم وتخفيف الضغط عن المدارس في مراكز المدن والعودة في الأيام القادمة إلى نظام الدوام الكامل بما يحقق بيئة مدرسية آمنة ومحفزة، إضافة لإحداث مدارس ومعاهد جديدة أضيفت إلى الأبنية المدرسية الداخلة بالخدمة حيث افتتح المعهد التجاري التقاني في ضاحية قدسيا ومدرسة أشرفية صحنايا المحدثة الأولى، ومدرسة ضاحية قدسيا الثامنة المختلطة حلقة أولى ،و مدرسة الهامة المحدثة المختلطة حلقة أولى، ومدرسة سيد قريش حلقة أولى في عربين، إلى جانب إحداث ثلاث مدارس دامجة وهي مدرسة جديدة الخاص الثانية ومدرسة صالح أبو خليف ومدرسة ضاحية قدسيا السادسة.لافتاً إلى أن بعض الأعمال قد تتوقف لعدة أيام بسبب الظروف الجوية القاسية في فصل الشتاء ما يسبب التأخر في تسلم عدد من المدارس، إلى جانب القيام بأعمال الصيانة في بعض المدارس المفعلة ما يضطر إلى تقنين العمل خارج أوقات الدوام الرسمي وفي بعض الأحيان ونتيجة لوجود الدوام النصفي تضطر الورش إلى العمل مع تواجد الطلاب ضمن البناء.

تفادياً لنقص الكوادر
في هذا السياق بين فرج أن وزارة التربية أعلنت عن عدد من المسابقات لتعيين أعداد كبيرة من المعلمين والمدرسين ومعلمي الحرف تم الانتهاء من تعيين دفعات منهم،كما تم تحديد موعد الامتحان الكتابي لمسابقة الوكلاء والتي خصص منها 3400 معلم لصالح مديرية التربية في المحافظة إلى جانب البدء بقبول طلبات الاشتراك بمسابقة التعاقد مع المواطنين من حملة الشهادات الجامعية بمختلف الاختصاصات والتي خصص منها 2312 شاغراً من العدد الإجمالي المعلن عنه لصالح تربية ريف دمشق،موضحاً أنه في حال وجود أي نقص في الكوادر التعليمية والتدريسية في المدارس يتم تكليف الموجهين التربويين والاختصاصيين بسد الشاغر ريثما يتم تأمين البديل من داخل أو خارج الملاك.

صيانة بالآلاف
وإضافة لذلك هناك خطة لاستبدال المقاعد القديمة غير الصالحة للكتابة أو المكسورة؟ وبلغة الأرقام تحدث مدير تربية الريف عن عشرات الآلاف من المقاعد الموزعة على مدارس ريف دمشق ويتم في كل عام تسليم مقاعد جديدة للمدارس ،بالإضافة إلى صيانة المقاعد القديمة حيث تم تسليم 8000 مقعد في الفصل الدراسي الأول من العام 2019/2020م ،وسيتم توزيع 5000 مقعد إضافي إلى المدارس ،كما تمت صيانة ما يقارب 15000 مقعد في الفصل الأول وأدرج ضمن الخطة 10000 مقعد للصيانة في الفصل الثاني. لافتا إلى الإنجاز المتعلق بصيانة آلة «cnc» بخبرات وطنية وعادت إلى العمل بعد التوقف لأكثر من عشر سنوات وتسهم هذه الآلة في تسريع وتيرة الإنتاج للمقاعد والأثاث المدرسي.
تقليص الخصوصي
تتفشى ظاهرة الدروس الخصوصية بطريقة واسعة.. وفي هذا المجال بين فرج أن مديرية التربية تسعى لتخفيف هذه الظاهرة من خلال المتابعة الميدانية لواقع المدارس من قبل الموجهين التربويين والاختصاصيين لضبط جودة التعليم فيها،إضافة إلى إقامة دورات تقوية ضمن المدارس وبأجور رمزية يستفيد منها جميع الطلاب الراغبين بالانتساب لهذه الدورات، كما يتم العمل من قبل الضابطة العدلية التابعة لمديرية التربية في محافظة ريف دمشق لمتابعة المخالفات المتعلقة بالمعاهد والمخابر اللغوية كافة واتخاذ الإجراءات المناسبة أصولاً، وتكليف الضابطة بإغلاق الصفوف التجميعية التي تقام ضمن المنازل.


التوزيع على ثلاث مراحل
وسط موجات البرد المستمرة ترتفع الشكاوى حول غياب التدفئة في الصفوف بشكل عام… وتتمحور التساؤلات حول خطة التربية في توزيع المحروقات وأين المشكلة ؟ وعليه أوضح الأستاذ فرج أن توزيع مازوت التدفئة على المدارس انطلق منذ بداية العام الدراسي 2019/2020م على ثلاث مراحل بدءاً من المناطق الأشد برودة بواقع 7245 غرفة صفية بكمية وصلت إلى 552736 ليتراً من المحروقات وفي المرحلة الثانية تم توزيع 499970 ليترا ،ويتم العمل على توزيع الكمية الأخيرة بمقدار483320 ليترا لباقي المناطق لتصل الكميات الموزعة إلى 1536026 ليترا يستفيد منها 17332 غرفة صفية في مدارس المحافظة كافة بقيمة بلغت246484680 ليرة سورية وأن التعاون مستمر مع الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية لتأمين بقية الكميات المطلوبة واستكمال توزيعها على باقي المدارس تباعاً ضمن مخصصات الفصل الدراسي الثاني.

(سيرياهوم نيوز-الثورة3-2-2020)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

800 مليون لـ 3 مراكز نفاذ في 3 جامعات سورية ونصف مليار لـ«حلب» … المشروع الأول من نوعه.. أول امتحان وطني «محوسب» السبت القادم … دشاش : إنجاز المراحل النهائية واعتماد طرائق قياس متنوعة

| فادي بك الشريف   27-02-2020 مشروع جديد الأول من نوعه في القطر على مستوى الجامعات السورية يتضمن إجراء «امتحانات وطنية محوسبة» عمل على إعداده ...