آخر الأخبار
الرئيسية » الزراعة و البيئة » ينقذ القمح والشعـيـر من الآفات الحشرية في الحسكة

ينقذ القمح والشعـيـر من الآفات الحشرية في الحسكة

الحسكة ـ خليل اقطيني:  2020/02/16

قال معاون مدير الزراعة في الحسكة- المهندس علي الخلوف لـ«تشرين»: إن البرد الشديد وانخفاض درجات الحرارة إلى مادون الصفر وحدوث موجة من الصقيع وهطل كميات من الثلوج في مختلف أنحاء المحافظة ستكون لها آثار إيجابية على النباتات والمحاصيل المزروعة وخاصة محاصيل الحبوب الشتوية القمح والشعير. حيث ستؤدي إلى القضاء على الآفات الحشرية التي أصابت بعض الحقول الزراعية. وخاصة حشرتي جعل الحبوب وماضغة بادرات الحبوب اللتين أصابتا نحو 20 ألف هكتار مزروعة بمحصولي القمح والشعير في مناطق الحسكة والقامشلي وبئر الحلو الوردية (تل براك) وأبو راسين، وذلك حسب التقارير الواردة من الدوائر الزراعية المنتشرة في مختلف أرجاء المحافظة.
وأوضح الخلوف أن حشرتي جعل الحبوب وماضغة بادرات الحبوب تهاجمان نباتات محصولي القمح والشعير بسبب الرطوبة الزائدة، وتؤديان إلى تلف المحصول بشكل كامل، لكن المساحات المصابة لن تشكل خطراً على الموسم الزراعي الحالي، وذلك لأن الإصابات الحشرية المسجلة في حقول القمح والشعير مازالت محدودة ودون العتبة الاقتصادية وبتراجع مستمر، نتيجة قيام الفلاحين والمزارعين بمكافحة الحشرات بالمبيدات الحشرية اللازمة،ما أدى إلى القضاء على نسبة كبيرة منها، وجاءت الظروف الجوية الباردة التي تسيطر على المحافظة حالياً وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر لتقضي على ما تبقى من تلك الحشرات.
أما عن الاصفرار الذي بُدئ يلاحظ في الآونة الأخيرة في حقول محصولي القمح والشعير في مختلف مناطق الاستقرار الزراعي فيقول الخلوف: إنه حالة مؤقتة ولا يؤثر في نمو النبات، ولا يلبث اللون الأخضر حتى يعود للنباتات التي ستواصل نموها كالمعتاد كلما طالت مدة تعرضها لأشعة الشمس. وذلك لأن هذا الاصفرار ظهر على النباتات بسبب ارتفاع نسبة الرطوبة وقلة تعرض النبات لأشعة الشمس نتيجة استمرار هطل الأمطار، إضافة إلى عدم إضافة السماد إلى الأرض لعدم توافره لدى فروع المصرف الزراعي في المحافظة من جهة، وارتفاع أسعار ما هو موجود في الأسواق بشكل كبير يفوق طاقة الفلاحين من جهة ثانية.
وأكد الخلوف أن واقع جميع المحاصيل الزراعية في مختلف أنحاء المحافظة جيد ويبشر بموسم وافر في ظل معدلات الأمطار الجيدة التي هطلت في جميع مناطق الاستقرار الزراعي منذ بداية الموسم وحتى الآن. علماً أن إجمالي المساحات المزروعة بمحصولي القمح والشعير خلال الموسم الحالي في محافظة الحسكة يصل إلى نحو مليون هكتار.
وكانت معظم مدن وبلدات محافظة الحسكة شهدت في نهاية الأسبوع تساقطاً كثيفاً للثلوج، وقد وصلت سماكة الثلوج في بعض المناطق إلى 50 سم. وبلغت في بلدة الهول شرق الحسكة 20 سم وفي منطقتي الزهيرية والمالكية أقصى شمال شرق المحافظة 13 سم لتنخفض بشكل تدريجي باتجاه رميلان ومعبدا وبقية المناطق الواقعة غرب مدينة المالكية. في حين بلغت سماكة الثلج في مدينتي عامودا والقامشلي شمال الحسكة 11 سم. وانخفضت السماكة في المناطق الجنوبية من المحافظة، إذ وصلت في مدينة الحسكة إلى 9 سم، وترافق تساقط الثلوج على محافظة الحسكة مع انخفاض في درجات الحرارة إلى ما دون معدلاتها السنوية بنحو أربع درجات.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تضرر عدد من البيوت البلاستيكية المزروعة بالخضار بريف اللاذقية جراء الأحوال الجوية

2020-03-31 تضررت عدد من البيوت البلاستيكية المزروعة بالخضار في منطقة جبلة بريف اللاذقية جراء الأحوال الجوية التي سيطرت على المنطقة أمس الأول. وذكر المهندس منذر ...