آخر الأخبار
الرئيسية » إفتتاحية » يامجالسنا المحلية..لماذا؟

يامجالسنا المحلية..لماذا؟

   *بقلم رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد

بعد مضي عام كامل على انعقاد أول اجتماع موسع لرؤساء المجالس المحلية على امتداد ساحة الوطن ,وعلى الكلمة المهمة التي ألقاها السيد الرئيس بشار الأسد خلال استقبال سيادته لهم .. كان يفترض أن يتم إحياء هذا اليوم من قبل وزارة الإدارة المحلية بالدرجة الأولى ،والمحافظين والقائمين على المكاتب التنفيذية للمجالس المحلية بالدرجة الثانية، من خلال الحديث بكل شفافية عبر وسائل الإعلام ،عما أنجزوه وعما لم يتمكنوا من إنجازه -على امتداد الثلاثمئة وخمسة وستون يوماً – من الوعود التي أطلقوها والخطط التي وضعوها بعد التاريخ المذكور ,لاأن يقتصر الأمر فقط على القيام بزرع شجر هنا وتنظيف شارع هناك ,وعلى تصريح احتفالي من هذه المحافظة أو تلك الوحدة الإدارية امس الأول..

في ضوء ماتقدم من حقنا كمتابعين ومهتمين,ومن حق المواطنين ،أن نسأل عن الأسباب الموضوعية وغير الموضوعية (الذاتية)التي حالت دون تنفيذ معظم ماتم تكليف رؤساء وأعضاء المجالس المحلية القيام به لصالح المواطن والمجتمع المحلي ،خاصة لجهة التنمية المستدامة والمتوازنة ،والقضاء على المركزية الشديدة لصالح اللامركزية الإدارية, والشراكة بين المجتمع والدولة كأحد أوجه الديمقراطية الحقيقية,وتقديم الأرقام الإحصائية الدقيقة عن المجتمع لتوضع الخطط الواقعية على أساسها

وأيضاً لجهة توسيع شراكة المواطن مع مؤسسات الدولة في صنع القرار الذي من شأنه أن ينمي لديه المعرفة بمشاكل المؤسسات ,وتعزيز الحوار بين مختلف أطياف المجتمع حول التحديات التي تواجهنا,والمساهمة في رفع المستوى المعيشي للمواطنين عبر تأسيس مشاريع وخلق فرص عمل وتخفيف الأعباء عنهم من خلال تقديم الخدمات لهم خصوصاً في المناطق النائية..الخ 

وهنا أقول بكل صراحة وحرص أن أداء مجالسنا المحلية ووحداتنا الإدارية بشكل عام بقي روتينياً ونمطياً ولم يرتق خلال العام الماضي وحتى الآن إلى مستوى التوجيهات والمهام التي كلفوا بها خلال الإجتماع واللقاء، لأسباب مختلفة ,ولم تتمكن بمعظمها من بناء جسور التواصل والمودة مع المواطن ,ومن ثم لم تستطع كسب ثقته كما يجب ولم تخلق لديه القناعة بفعاليتها كمؤسسة وجدت بالأصل من أجله ،وهذا مايفرض على المعنيين المعالجة دون تأخير ..وللحديث بقية  

(سيرياهوم نيوز-الثورة20-2-2020)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نحن وكورووووووونا…!!

           *كتب رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد خطت دولتنا خطوات استباقية متقدمة في إطار التصدي لفيروس كورونا المستجد الذي ينتشر في الكثير ...