آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » صيانة واستبدال شبكات صرف صحي في اللاذقية وتأجيل أخرى لعدم توافر الاعتمادات

صيانة واستبدال شبكات صرف صحي في اللاذقية وتأجيل أخرى لعدم توافر الاعتمادات

باسمة اسماعيل:  2020/02/24

أكد المهندس رفيق صالح نوفل- مدير الشركة العامة للصرف الصحي في اللاذقية أن الشركة تقوم باستثمار وصيانة شبكة الصرف الصحي ضمن الحدود الإدارية لمدينة اللاذقية، أما بالنسبة لشبكات الصرف الصحي لبقية التجمعات السكنية في المحافظة فهي لا تزال في عهدة الوحدات الإدارية ومجالس المدن.
وبيّن نوفل أنه نظراً لقدم شبكة مدينة اللاذقية، التي يصل عمر بعض أجزائها إلى /60/ عاماً، تتم أعمال الاستبدال، وتكلفة أعمال استبدال خطوط الشبكة المعطوبة تفوق بكثير الاعتمادات السنوية التي يتم رصدها للاستبدال ضمن خطة مؤسسة المياه، كما إن التوسع العمراني الكبير الذي شهدته المحافظة خلال سنوات الأزمة أدى إلى حاجة ملحة لتوسيع الشبكة من جهة، واستبدال بعض الخطوط القائمة بأقطار أكبر من جهة أخرى، وهذا يتطلب اعتمادات كبيرة لا تزال غير متوافرة، لذلك يتم توزيعها على السنوات حسب توافر الاعتمادات.
وأشار نوفل إلى أنه تم رصد اعتمادات للعام 2020وهي مبلغ /150/ مليون ليرة ضمن الموازنة الجارية للشركة لتنفيذ مشروعات الصيانة الطارئة، وقد تمت مراسلة الوزارة للحصول على موافقة للتعاقد بالتراضي مع الشركة العامة للبناء والتعمير، لتنفيذ مشروع الصيانات الطارئة ضمن أحياء مدينة اللاذقية، ورصد مبلغ /120/ مليون ليرة ضمن الموازنة الاستثمارية للمؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي، لتنفيذ مشروعات الاستبدال والتجديد والتوسع، وقد أُبرم بها عقدان مع مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية – فرع /10/، استبدال شبكات الصرف الصحي جنوب مدينة اللاذقية بقيمة نحو /45/ مليون ليرة، ومشروع توسعات لشبكة الصرف الصحي بقيمة /25/ مليون ليرة, كما تم إبرام عقد مع الشركة العامة للبناء والتعمير لتنفيذ مشروع استبدال شبكات الصرف الصحي شمال مدينة اللاذقية بقيمة نحو /50/ مليون ليرة، وقد أعطيت أوامر المباشرة للجهات المنفذة، كما تم التعاقد مع الشركة العامة للبناء والتعمير من الموازنة الاستثمارية لوزارة الموارد المائية، لتنفيذ القناة المطرية الممتدة من دعتور بسنادا وصولاً إلى جب حسن بتكلفة تقديرية /325/ مليون ليرة. واستعرض الصعوبات التي تواجه عمل الشركة وهي تعذر توريد التجهيزات الميكانيكية والكهربائية لمحطات المعالجة المتعاقد عليها، بسبب العقوبات الاقتصادية على سورية، والتأخر في تنفيذ شبكات الصرف الصحي ضمن القرى المُخدمة وإيصالها إلى المحاور التجميعية، وذلك من قبل الوحدات الإدارية لتلك القرى، وأيضاً قدم الآليات الهندسية الموجودة لدى الشركة وقلة وسائط النقل والانتقال.

سيرياهوم نيوز/5- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

40 منشأة لصناعة المعقمات تعمل بريف دمشق

 2020/04/1 أوضح المهندس محمد فياض مدير صناعة ريف دمشق أنه في سياق تنفيذ الإجراءات الحكومية للتصدي لفيروس كورونا وضمان استمرار القطاعات الإنتاجية بالعمل تم تشكيل ...