آخر الأخبار
الرئيسية » حديث الصباح الديني » 《أيام الحسوم و قوم عاد》

《أيام الحسوم و قوم عاد》

أسأل الله العلي القدير الرزاق العليم الجواد الكريم أن يبارك لكم في الديار و الأعمار و يسعدكم ما تعاقب الليل و النهار بالخير والبركة و المحبة و السلام ….

أعلموا أنه في كل سنة و في نفس التوقيت على الدوام في الثلث الثاني من شهر آذار (مارس) لا بد أن تأتي هذه الأيام المسماة《بأيام الحسوم》.
و أيام الحسوم هذه تبدأ من 11/آذار (مارس) و مدتها《سبع ليال و ثمانية أيام حسوما”》 وسُميت أيام ذات برد ورياح شديدة.

فما هي أيام الحسوم ؟؟؟
و لماذا سميت بهذا الأسم ؟؟؟
وما هي الرسالة منها ؟؟؟

وقد ذكرت هذه الأيام في القصة المذكورة في القرآن الكريم عن《قوم عاد》..
 هناك في الزمن الماضي و من سنين بعيدة و في قرون عديدة ، كان يوجد في الدنيا أناس عمالقة و نحن بالنسبة لهم أقزام و كان هؤلاء  العمالقة أصحاب حضارة و متقدمين في كل شيء في [الصناعة والتجارة والهندسة …. الخ] وكان هؤلاء العمالقة إسمهم《قوم عاد》….
و علماء  الآثار لقد إكتشفوا مدينتهم و التي أذهلت العالم وكانت تسمى《إرم ذات العماد》
كما ذكرت في القرآن الكريم .
حيث أنزل علماء الآثار كاميرات على عمق حوالي《20 متر》 تحت الأرض وصورت تلك الكاميرات .. أعمدة ضخمة وقصور ليس لها مثيل فعلا” .. يا للعجب .

قال الله تعالى في كتابه العزيز :
بسم الله الرحمن الرحيم
{ألم تر كيف فعل ربك بعاد ☆ إرم ذات العماد ☆ التي لم يخلق مثلها فى البلاد} [سورة الفجر : 8]

حيث كان قوم عاد لا يؤمنون بوجود الله و لا يؤمنون بوجود أحد أقوى منهم و عندما خاطبهم نبي الله هود (عليه السلام) قالوا له :《من أشد منا قوة”》..

قال الله تعالى :
{فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق و قالوا من أشد منا قوة أولم يروا أن الله الذى خلقهم هو أشد منهم قوة و كانوا بأياتنا يجحدون} [سورة فصلت : 15]

فماذا فعل بهم الله ؟؟؟ ..
أرسل عليهم الله رياح شديدة《فقط هواء شديد》كان الهواء يدخل فى أحدهم  من ناحية فتخرج أحشائه من الناحية الأخرى وتتركه خاويا” مثل جذوع النخل .

لقوله تعالى :
{كأنهم أعجاز نخل خاوية} [سورة الحاقة : 7]

لم تنفعهم قوتهم وعظمتهم و التي لم تكن لأحد قبلهم أو بعدهم ، و لم تنفعهم قوتهم عند التحدي لله و عصيانه.

لقوله تعالى :
{و أما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية ☆ سخرها عليهم سبع ليال و ثمانية أيام  حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية ☆  فهل ترى لهم من  باقية} [سورة الحاقة : 8] .. صدق الله العلي العظيم.

ففي كل سنة و في نفس الوقت تصلنا رياح و هي رسالة من الله سبحانه و تعالى مجرد هواء خفيف يدخل منازلنا التي نتحامى فيها و هي مثل الورق بالنسبة  لقصور عاد و الحامي هو الله رب العالمين .
فاستمدوا قوتكم من الله فهو ربكم و رب السماوات والأرض ، و أنتم الأقوى بالإتكال على الله و حده سبحانه و تعالى لا شريك له في ملكه الواهب الرازق العليم الحكيم السميع البصير العلي القدير المجيب الدعاء .. و الحمد و الشكر لله على كل حال .. و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .. اللهم صل على سيدنا محمد و آل سيدنا محمد .. و الحمد لله رب العالمين.

(سيرياهوم نيوز-١٢-٣-٢٠٢٠)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مكانة الشهيد

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين , أمَّا بعدُ : هناك صنف من الناس هانت عليهم دُنياهم ولم ...