آخر الأخبار
الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » الصحة » هل تعقيم الأيدي بالكحول يقضي على «كورونا»! … نقيب الصيادلة: نسبة تركيز الكحول في معظمها تقل عن الـ 75 بالمئة لذلك هي غير فعالة

هل تعقيم الأيدي بالكحول يقضي على «كورونا»! … نقيب الصيادلة: نسبة تركيز الكحول في معظمها تقل عن الـ 75 بالمئة لذلك هي غير فعالة

19-03-2020

يتهافت السوريون على شراء معقمات الأسطح والمعمقات الشخصية، كنوع من الوقاية من كورونا، وتهيئة البيئة المناسبة لاحتواء الفيروس في حال ظهور أي إصابات مثبتة على الأراضي السورية.
جل التعقيم، أحد أبرز المواد التي استجرها السوريون من الصيدليات والمحال التجارية، لسهولة حملها ومرونة استعمالها، لكن ماذا عن فعاليتها؟
عند السؤال عن الإرشادات الطبية التي يقدمها أي طبيب أو صيدلي، يأتي التوجيه بمراعاة أن يحتوي معقم اليدين على نسبة 70 بالمئة من الكحول كي يكون فعالاً، في الوقت الذي تخلو فيه المنتجات الموجودة في الصيدليات من هذه النسبة، بحسب ما صرح به أحد الصيادلة في دمشق، مضيفاً: معظم العلامات التجارية تحرص على تجاوز نسبة الكحول المدونة أسفل العلبة الـ 70 بالمئة، لكن معظمها لا تحتوي على هذه النسبة.


وأشار الطبيب الصيدلي خلال حديثه مع «الوطن» إلى أن أي «جل» لا يحتوي على نسبة 70 بالمئة من الكحول، لن يكون فعالاً في القضاء على أي فيروس، ويأتي بعد ذلك، أهمية فرك اليدين جيداً بها، والحرص على وصول الجل إلى المناطق التي تتراكم بها الفيروسات.
كل هذه التفاصيل والإرشادات، لن تكون كفاءتها مضمونة في مقاومة فيروس كورونا، بحسب الأستاذ في كلية الصيدلة بجامعة دمشق الدكتور مصطفى العموري، الذي قال في تصريح خاص لـ«الوطن»، إن فعالية المادة الكحولية تقل جداً عندما تندمج جزيئات الكحول مع المواد الأخرى، وبالتالي خلط الكحول مع المواد الداخلة في تكوين الـ«جل» مثل الكاربابو، والبروبيلين كليكول، والهيدرومول استر، سوف يضعف فعالية الكحول إلى الحد الذي يصبح فيه غير قادر على القضاء على الفيروس.
ونصح الدكتور العموري الناس بالاعتماد على الكحول السائل في التعقيم والوقاية من الفيروسات، لأنه أكثر قدرة وفعالية من الـ«جل» وكل الأنواع الأخرى من المعقمات، لكن بعد التأكد من نسبة الكحول الموجودة فيه، والتي يجب أن تتجاوز الـ 75 بالمئة، ليكون ذا فعالية.
يأتي هذا في ظل ورود أصناف من عبوات الكحول، لا تتجاوز نسبة الكحول فيها الـ 40 بالمئة، وهي عبوات غير ممهورة بأي علامة تجارية، ولا معلومات عن تركيبها أو سعرها، وكل ما دون عليها، عبارة كحول طبي، وعبارة للاستعمال الخارجي فقط، لكن بعض الصيادلة قاموا باستجرار هذه العبوات وبيعها، في ظل الطلب الكبير على المعقمات.


هنا تؤكد نقيب صيادلة سورية وفاء كيشي في تصريح خاص لصحيفة «الوطن» أن للصناعي وللشركة الصناعية الحق باختيار نسبة الكحول التي يريدها، لكن من واجب الصيدلي التوضيح للزبون أن هذا المستحضر قادر على قتل الجراثيم أم لا، مشيرة إلى وجود العديد من الأصناف وبمختلف التركيزات الكحولية، وهي جميعها غير مخالفة ما دامت حصلت على ترخيص صناعي، لكن نسبة الكحول الواجب توافرها في المستحضر للوقاية من فيروس كورونا هي 70 بالمئة وما فوق.
وأضافت كيشي: إنه تم سحب العديد من المواد الكحولية من الصيدليات، لعدم وجود ترخيص صناعي، في المقابل يوجد الكثير من الأصناف المسموح بتداولها، رغم تدني نسبة تركيز الكحول فيها.
وعند سؤالها عن الجل المعقم للأيدي، أكدت نقيب صيادلة سورية أن معظم المواد الموجودة في الأسواق على اختلاف علاماتها التجارية، تقل نسبة تركيز الكحول فيها عن الـ 75 بالمئة، لذلك هي غير فعالة مع فيروس كورونا.

(سيرياهوم نيوز-الوطن)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خبير فايروسات أردني: كلمة مؤامرة كبيرة وكورونا تطوّر طبيعيًّا وليس من صُنع الإنسان

نفى عالم أردني بارز ومتخصّص وجود احتمالات لتصنيع فيروس كورونا. وأكّد أستاذ الميكروبات الطبية في الجامعة الأردنية الدكتور عصام شهابي، أن فيروس كورونا المستجد “كوفيد- ...