آخر الأخبار
الرئيسية » العلوم و التكنولوجيا » مستقبلنا في فضائنا.. وليلة رصد فلكي بطرطوس

مستقبلنا في فضائنا.. وليلة رصد فلكي بطرطوس

سعاد سليمان-

قدم الدكتور محمد العصيري رئيس الجمعية الفلكية السورية، المعد والمقدم لبرنامج (في الفلك يسبحون) على التلفزيون السوري محاضرة في المركز الثقافي بطرطوس، بالتعاون مع الجمعية الفلكية السورية فرع طرطوس تحت عنوان: (مستقبلنا في فضائنا) بحضور رئيس وأعضاء الجمعية بطرطوس والمهتمين.

واستعرض العصيري تاريخ الفضاء، والحرب، مؤكداً أن أكبر خطأ تاريخي في العالم كان حين استخدمت أمريكا نهاية الحرب العالمية الثانية قنبلتين نوويتين على هيروشيما وناغازاكي.
ونوه إلى صاحب الفضل العظيم في تاريخ الفضاء، والعقل المدبر الذي صنع مستقبل الفضاء، العالم السوفيتي كوروليف، وتفوق الاتحاد السوفيتي على أمريكا باختراع صاروخ عابر للقارات، وتحويله من الحرب إلى السلام حيث تم إرساله إلى الفضاء عام 1975 كأول قمر صناعي لتكون بداية عصر وتكنولوجيا الفضاء، والصفعة القوية للأمريكيين . .


أما الصفعة القوية الأهم للأمريكيين حين انطلق يوري غاغارين إلى الفضاء معلناً وصول الإنسان إليه، هنا بدأت التكنولوجيا الإعلامية الأمريكية، فصنعت فيلماً بعد تجربة فاشلة لها حين انفجرت كبسولة متجهة إلى الفضاء مات كل روادها، أما الفيلم فكان يصور هبوطهم على سطح القمر!!
ويستعرض واقع موجة كورونا اليوم، والرعب منها ويقول: هي لعبة إذ تصل نسبة الوفيات من هذا المرض إلى 2،4 بالمائة، ونسبة الشفاء منه 80 بالمائة، أما الإيدز فتتجاوز نسبة الوفيات منه 60 بالمائة، ونسبة الشفاء 30 بالمائة، ويعتبر مرض الانفلونزا أخطر من كورونا مؤكداً وجود كورونا منذ عام 2002، ويسأل: لماذا الصين وإيران؟ ويجيب: لأنهم لم يقدروا عليهما عسكرياً، ويخلص إلى حقيقة أن أمريكا تمتلك أخطر سلاح في العالم هو الإعلام، وقد استخدمته سابقاً للوصول إلى القمر.
ويحكي العصيري عن عصر الأقمار الصناعية التي حولت الأرض إلى قرية صغيرة، وعن الج-ب-س الأمريكية، والموبايلات، والقنوات الفضائية، والواتس آب المجاني والفيسبوك ويعتبرها جميعاً مراكز معلومات وتجسس واستخبارات، وأن أقوى ثلاث وكالات فضاء متطورة اليوم هي الصين وروسيا وأمريكا.
عن سورية يقول أننا لا نملك قمراً صناعياً وأننا دخلنا نشاط الاتحاد الدولي للفلك عام 2009، واكتشفنا أول كوكب سمي تدمر عام 2012، وأنه حين بدأنا العمل ووقعنا اتفاقية مع هولندا عام 2013 دخلنا ضمن العقوبات، ولم نصمت، أرسلنا تظلما، ورغم الحرب علينا يعمل مرصدنا بأياد سورية وما نزال نعمل بجهود جبارة معلناً أنه سيكون لدينا الأنترنت المجاني عام 2021. 
وعن بلادنا يؤكد المحاضر أن لها السحر الخاص بوجود الأوكسجين في الهواء النقي، والبيئة النقية لذلك خرجت من المنطقة العباقرة فقائد وكالة الفضاء الأمريكية كان فاروق الباز المصري، ومدير المشاريع في ناسا كانت الدكتورة شادية حبال الرفاعي من حمص، وهي اليوم مديرة جامعة في بريطانيا، وجمال خليل الفلكي المشهور على مستوى العالم من العراق، وجورج عشي المسؤول في وكالة الفضاء الأمريكية من لبنان، وتحدث عن تلويث الفكر عبر التنجيم، والإشاعات والإرهاب، فالفكر الظلامي كالمخدرات، والحرب اليوم عقلية، وفكرية مطالباً الاهتمام بالأطفال جيل المستقبل، وإبعادهم عن هذا المرض.
ويقول العصيري إن النفايات الفضائية من بقايا الصواريخ، والأقمار الصناعية موجودة في الفضاء، حيث يقدر العمر الوسطي لكل قمر صناعي بعشر سنوات، ويوجد 4000 قمر صناعي عاطل في الفضاء، وأكثر من 200 ألف قنبلة فضائية هي بقايا صواريخ (براغي وخلايا) يدورون حول الأرض بمدار متساقط باتجاه الأرض، وقد تركوا في كل قمر صناعي كمية بسيطة من الوقود، فحين يصل القمر الصناعي إلى المدار الأقرب للأرض يوجهونه للمكان الذي يريدون إسقاطه عليه بحيث يسقط ولا يؤثر على دول أخرى . .
ويقول إن أغلب النفايات الفضائية الخطيرة التي تؤرق وكالات الفضاء العالمية سقط أغلبها في البحار وتسقط تدريجياً أعداد هائلة منها.
بعد انتهاء المحاضرة خرج الحاضرون إلى الشارع، وأمام المركز الثقافي وعلى سطحه وتحت اسم (ليلة رصد) تم رصد وعبر التلسكوب القمر (العملاق) حيث كان القمر في أقرب نقطة إلى الأرض على مسافة 356 ألف كم، وشارك الحاضرون بالمشاهدة للقمر العملاق، ولنجم الزهرة مساء يوم الثلاثاء 10 آذار الحالي.
على هامش النشاط التقت الوحدة الدكتور عدنان الدالي رئيس الجمعية الفلكية لريف دمشق الذي تحدث عن فشل التنجيم الذي يبث عبر الفضائيات، وأكد أن النجوم أضواء متناثرة بأبعاد فراغية، وأن الإنسان القديم ربطها بحياته حيث قسم السماء إلى 12 برجاً معتبرها كسقف مستعار، معتقداً أنه مركز الكون، وحتى العصور الوسطى حيث كان يرى بالعين المجردة، أما اليوم ومع التطور التكنولوجي وصلتنا حقائق، ووقائع لكل نجم، وبعده عن النجم الآخر، وبالثواني، حيث تفصل بينها سنوات ضوئية أما إدخال الكواكب ببعضها فهي بدع ينفيها العلم ويرفضها.

(سيرياهوم نيوز -الوحدة 20-3-2020)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“هواوي” تتحدى “كورونا” وتطلق ساعتها الذكية

تحدت شركة “هواوي” الصينة وباء “كورونا” وأطلقت ساعتها الذكية، Watch GT2e الجديدة والتي يتوقع لها أن تكون واحدة من بين أفضل الساعات الذكية في العالم. ...