آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » المبلغ مازال قليلاً 32 مليون ليرة قيمة التبرعات للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة عبر حسابها المصرفي حتى الآن

المبلغ مازال قليلاً 32 مليون ليرة قيمة التبرعات للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة عبر حسابها المصرفي حتى الآن

2020-05-16

بلغت قيمة التبرعات للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة التي أطلقتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حتى الآن 32 مليون ليرة سورية وذلك عبر الحساب المصرفي الذي خصصته الوزارة بالتنسيق مع وزارة المالية لاستقبال مساهمات وتبرعات الأفراد والفعاليات الاقتصادية والشعبية والمحلية سواء من داخل سورية أو خارجها لصالح الحملة وفق مدير التخطيط والتعاون الدولي بالوزارة محمود الكوا.

وأوضح الكوا في تصريح لمندوبة سانا أنه ضمن الإجراءات التنفيذية للحملة الوطنية للاستجابة الطارئة التي أطلقتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل رسمياً في الـ 16 من الشهر الماضي تم فتح حساب مصرفي خاص بها بهدف تأمين احتياجات الفئات التي تستهدفها الحملة من المسنين فوق 70 عاماً والأشخاص ذوي الإعاقة والأشخاص الذين تعطلت أعمالهم بسبب التدابير الاحترازية المتخذة للتصدي لفيروس كورونا لافتاً إلى أن الحساب يدار ويتم صرف الموارد المتوافرة من خلاله وفقاً لأعلى معايير الشفافية وأغراض أهداف الحملة.

ولفت الكوا إلى أنه يمكن للراغبين بالتبرع والمساهمة من داخل سورية عبر التحويل المباشر أو الإيداع الشخصي على رقم الحساب الخاص بالحملة “2501/23 برمز 243015” وذلك من أي مصرف عامل في سورية أو التبرع والمساهمة من خلال الرسائل النصية “سيرتيل- ام تي ان” عبر إرسال رسالة نصية تتضمن قيمة المبلغ المراد المساهمة به (500-1000-5000) ليرة سورية إلى الرقم (1166).

أما للراغبين بالتبرع والمساهمة من خارج سورية فلفت الكوا إلى أنه يمكن عبر التحويل عن طريق المصارف العاملة في سورية المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي أو عبر شركات التحويل المالية كشركة وسترن يونيون إلى رقم الحساب الخاص بالحملة “2501/23 برمز 243015”.

وأشار الكوا إلى أنه يتم تمويل الحملة إضافة إلى الحساب المصرفي من ميزانية الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية وحشد الموارد من خلال مساهمة الجمعيات الأهلية والمنظمات الدولية.

وحول تسجيل الراغبين بالاستفادة من الحملة عبر القناة الرقمية التي أطلقتها الوزارة بين الكوا أنه تم إيقاف التسجيل منذ الـ 12 من الشهر الجاري وبلغ عدد المسجلين بها من مختلف الفئات المستهدفة بالحملة نحو 450 ألف مسجل معظمهم من فئة العمال المتعطلين نتيجة إجراءات التصدي لكورونا موضحاً أن البيانات الواردة عبر القناة تضاف إلى قاعدة البيانات لدى الوزارة ومؤسسة التأمينات الاجتماعية واتحادات غرف السياحة والعمال والحرفيين ما يساعد بالوصول إلى المتعطلين بشكل دقيق.

وأشار الكوا إلى أن وزارتي الشؤون الاجتماعية والعمل والمالية تعملان بالطاقة القصوى من أجل تسليم الدفعة الأولى لمستحقي بدل التعطل الذين تم الانتهاء من تدقيق بياناتهم خلال الأسبوع الجاري لافتاً إلى أن قيمة بدل التعطل تبلغ 100 ألف ليرة سورية تعطى مرة واحدة لكل مستحق من المياومين والموسميين وفق القطاعات الأكثر تضرراً.

ويتم دعم باقي الفئات المستهدفة بالحملة من مسنين وذوي إعاقة وفق الكوا من خلال توزيع السلل الغذائية والصحية ومبالغ نقدية عبر مشاركة عدد من الجمعيات الأهلية ومن حساب الحملة إضافة إلى وجود مساهمات من عدد من المنظمات الدولية مبيناً أن عدد المستفيدين من السلل الغذائية وصل إلى أكثر من 750 ألف أسرة والسلل الصحية 350 ألف أسرة وتم دعم 700 ألف أسرة بالمعونة النقدية ولا يزال التوزيع مستمراً عبر لجان الأحياء والفرق التطوعية.

يشار إلى أن مجلس الوزراء أقر في الخامس من الشهر الجاري (الخطة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة) بهدف حشد كل جهود الجهات الرسمية المعنية والمجتمع الأهلي والمحلي لدعم الفئات والشرائح الأكثر احتياجاً بعد سبر كل البيانات اللازمة بالتنسيق مع اتحادات الغرف المعنية واتحاد نقابات العمال ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.

(سيرياهوم نيوز-سانا)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتيات غير مُحتشمات ومشروبات كحوليّة وتدخين.. فيلم فرنسي متُهمٌ بتشويه الحراك الجزائري وحرف أهدافه السياسيّة إلى جنسيّة.. “الجزائر حبيبتي” عمل وثائقي يُثير حفيظة الجزائريين وبختم القناة الفرنسيّة الخامسة

خالد الجيوسي: فيما يبدو يُمارس الإعلام الفرنسي سطوته الإعلاميّة التضليليّة، بعد الحقبة الاستعماريّة الفرنسيّة الطويلة للجزائر، والتي كان قد أنهاها أجداد الجزائريين الحاليين بنضالهم، لتعود ...