آخر الأخبار
الرئيسية » العلوم و التكنولوجيا » التوتر النفسي في عمر المراهقة يسبب أمراض القلب في المستقبل

التوتر النفسي في عمر المراهقة يسبب أمراض القلب في المستقبل

حذر العلماء من أن التوتر النفسي في عمر المراهقة يسبب لاحقا أمراض القلب والأوعية الدموية، وأكدوا انه حتى التمارين البدنية لا يمكنها من تخفيض هذا الخطر.

ويقول العلماء السويديون إنهم درسوا نتائج بحوث خضع لها أكثر من 200 ألف شاب عند استدعائهم للخدمة العسكرية، مع الأخذ بالاعتبار الدراسات التي أجريت سابقا. وقد تبين ان ظروف الحياة في عمر المراهقة والشباب تلعب دورا كبيرا في تشكيل مقاومة الرجال للتوتر النفسي. فإذا لم ترافق الرجل في عمر الطفولة والمراهقة ظروف مسببة للتوتر النفسي، فإنه ستتشكل لديه مقاومة عالية للتوتر النفسي لاحقا، وفي نفس الوقت ينخفض عنده خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

التأثير السلبي للتوتر النفسي في الصحة غير ملاحظ، كما يحصل في حالة البدانة وارتفاع ضغط الدم. ولكن مع ذلك يلعب دورا في تطور الذبحة الصدرية وأمراض القلب والأوعية الدموية عموما. ويشير العلماء الى أن التمارين البدنية المنتظمة لن تحمي الشخص من هذه الأمراض.م

سيريا هوم نيوز /4/  موقع طرطوس

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما علاقة التلفاز بهشاشة العظام لدى الأطفال؟

اأظهرت دراسة جديدة أن عظام الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون كثيراً، قد تنمو بكثافة أقل أثناء تلك السنوات المهمة، وأنهم يصبحون أكثر عرضة لهشاشة العظام وكسرها ...