آخر الأخبار
الرئيسية » الأدب و الفن » في يوم القدس العالمي..أدباء نسجوا من جراحات القدس إيقونات أدبية

في يوم القدس العالمي..أدباء نسجوا من جراحات القدس إيقونات أدبية

 فاتن أحمد دعبول:
رغم الظروف التي فرضها انتشار الوباء المستجد” كورونا” لم يشأ الكتاب أن يمر يوم القدس العالمي بصمت، بل استطاع اتحاد الكتاب العرب أن يقيم عدداً من الأنشطة الثقافية والندوات للاحتفاء بهذه المناسبة التي اختتمت باختيار عدد من الكتب التي تضمنت في محتواها الشأن الفلسطيني وبالتحديد القدس.
وقد استضاف اتحاد الكتاب وبحضور رئيسه مالك صقور حفل تكريم الأدباء من الكتاب والشعراء في قاعة المحاضرات وبين بدوره أن معايير اختيار الأعمال الفائزة اعتمدت المضمون الذي يتحدث عن المأساة الكبيرة، مأساة فلسطين ومكانة القدس التي هي قلب القضية الفلسطينية، لكن العدو الصهيوني يحاول سرقتها لجعلها عاصمة لليهود، علماً أن القدس هي عبر التاريخ عاصمة فلسطين الأبدية، وهذه الكتب وغيرها الكثير هي مشروع للمقاومة التي ستهزم العدو الصهيوني وتلغي صفقة القرن مهما طال الزمن.
وبين د. محمد الحوراني رئيس فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب أن الاحتفال بيوم القدس هو التفاتة مهمة لتسليط الضوء على هذا اليوم المهم لجعل القدس حاضرة في ضمير وعقل الشعوب العربية والإسلامية، ويضيف ت
تضمن الفعالية اختيار عدد من الكتب التي تتحدث عن القضية الفلسطينية والقدس تحديداً الصادرة في العامين 2019_ 2020، وتم اختيار الكتب لتكريم أصحابها، وهذا يتم في إطار الجهود المبذولة لتعزيز الوجود الإسلامي المقدسي الفلسطيني في ضمير الشعب العربي والإسلامي.
تشكلت اللجنة التي قيمت الأعمال من” مالك صقور رئيس اتحاد الكتاب العرب، د. ابراهيم زعرور، د. محمد الحوراني رئيس فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب ود. أحمد علي محمد رئيس فرع القنيطرة لاتحاد الكتاب العرب والشاعر قحطان بيرقدار.
أما الكتب التي تم اختيارها كتاب” سردية مسادا ومكانتها في التعبئة الصهيونية، دراسة في حالة الوعي الزائف” للكاتب ابراهيم عبد الكريم، نشر اتحاد الكتاب العرب للعام 2018 وهو يتصدى لكشف الزيف والتضليل والأكاذيب التي قامت على أساسها الأيديولوجية الصهيونية في زعمها الباطل لإثبات وجود تاريخي لها في الأراضي العربية.
وكتاب الهجرة المعاكسة وتداعياتها على الكيان الصهيوني لعبد الحميد غانم، إصدار الهيئة العامة السورية للكتاب للعام 2019 وهو من الدراسات الاستراتيجية القليلة التي تتبع ما طرأ على بنية الكيان الصهيوني منذ احتلاله فلسطين العربية حتى حرب تموز 2006.
ومن الكتب الفائزة، المجموعة القصصية” خطايا الماء” لزهرة عبد الجليل الكوسى نشر دار العراب للعام 2020 استعرضت فيها الكاتبة أحوال المقاومة الفلسطينية منذ نكبة عام 1948 حتى خروج المقاومة الفلسطينية من بيروت عام 1982.
وكتاب” سحر القدس بين الحروب والأسفار” لنجلاء الخضراء تظهر فيها الكاتبة الصورة المشرقة لمدينة القدس حيث تثبت معالمها التاريخية التي تدل على أنها مدينة عربية إسلامية.
والمجوعة الشعرية” لو أنها” للشاعر كمال كامل سحيم منشورات دار بعل 2020 يوزعها الشاعر بين ناحيتين” المرأة والوطن” ليخلص من خلال هذين الموضوعين إلى مأساة الشعب الفلسطيني.
كما شارك كل من الشاعرين قحطان بيرقدار والشاعر كمال سحيم بقصائد تحاكي مأساة فلسطين والقدس في ظل الاحتلال والمقاومة التي يأبى الشعب الفلسطيني إلا أن يكون وقودها الذي لا ينطفىء.
وفي الختام تم تكريم أصحاب الكتب التي تم اختيارها وذلك من خلال منحهم مكافاءات مادية.

(سيرياهوم نيوز -الثورة)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آدم وحواء… هل كرّس «الكتاب المقدّس» دونية المرأة حقاً؟

زياد منى الأربعاء 3 حزيران 2020 التأويلات الذكورية لنصوص توراتية وإنجيلية، هو موضوع كتاب «البشارة بحسب حواء: تاريخ التأويل النسائي» لأماندا بنخويزن أستاذة «العهد القديم» ...