الرئيسية » كتاب وآراء » بين التطبيع والسّلام

بين التطبيع والسّلام

عبد الكريم الناعم
ما كتبْتُه عن “التّطبيع” في أكثر من زاوية، أثار، عبر الرّدود التي وصلتْني على صفحة التواصل الاجتماعي، وبعضُها من خارج البلاد العربية، من عرب مقيمين في الخارج، .. أثار أكثر من ردّ، وهذا ما دفعني لكتابة ما يلي مفرّقاً بين ” السلام” و ” التّطبيع”، لاسيّما وأنّ أحد هذه الردود أشار إلى أنّ مسألة ” التطبيع” عُرفت منذ المباحثات التي جرت بين سورية وكيان الاحتلال، وألمح أحدهم أنّ الرئيس الراحل حافظ الأسد، رحمه الله كان مُستعدّاً لتطبيق شعار الأرض مُقابل السلام،
هنا لا بدّ من التفريق بين العلاقات التي تأتي تالية لاتّفاق السلام، في حال حدوثه، و” التّطبيع الذي يجري الآن، وللتوضيح أذكر ما قرّ في ذاكرتي من أنّ السيد الرئيس الراحل سُئل من قِبَل مؤسّسة إعلامية أجنبية عن هذا الموضوع تحديداً، وعمّا إذا كان من الممكن أن نُشاهد شيّاحا إسرائيليين في دمشق؟  فأجاب بما معناه أنّ السلام اتّفاق يتمّ بين بلدين مُتحاربين، وفي حال حصوله، لا يعني أن تكون علاقات التّزاور، وإقامة تمثيل ديبلوماسي أمراً حتميّاً، فثمّة العديد من البلدان ليس بينها وبين دول أخرى أيّ اتفاقيّات من هذا النّوع،
الذي كان مُنتظَراً، لو لم ينقلب الإسرائيليّون على وديعة رابين أن يتحقّق السلام بعد التوقيع، والعودة إلى حدود الرابع من حزيران 1967، وهذا يعني عودة جميع الأراضي التي احتُلّت في تلك الحرب، إعادة الأرض مقابل اتّفاق سلام، وقد وافقتْ على هذا كلّ الدول العربيّة التي كانت ممثّلَة في الجامعة العربيّة، ووافق عليها معظم الفصائل الفلسطينية، ولكنّ الاسرائيليّين تنكّروا لكلّ هذا، لا بل وتوسّعوا توسّعاً خطيرا في احتلال أراضي الضفّة الغربيّة، وهم ماضون في ذلك التهويد، وحين عُقِد مؤتمر القمّة العربيّة عام 2002 في بيروت، حاول السعوديّون أن يمرّروا قرارا ملغوماً يُشطب بحسب نصّه حقُّ العودة لأهلنا الفلسطينيّين الموجودين في خارج الأرض المحتلّة، وقد تنبّه لذلك الرئيس اللبنانيّ المُقاوم إميل لحّود وأصرّ على وجود نصّ يحفظ ذلك الحقّ لأهله، ورفض التوقيع على المقرّرات إلاّ بوجود ما يفيد بذلك النصّ، والمسألة مشهورة، شرحها الرئيس لحّود في مقابلاته مع قناة “الميادين”،
إنّ مسألة الاتّصال بالعدوّ الصهيوني قديمة قِدَم المسألة الفلسطينية، والتآمر معه والاتّصال به يعود إلى بدايات احتلال الأرض المحتلّة عن طريق الملك عبد الله الجدّ، ملك الأردن، كما أنّ خفايا موقف حكّام السعوديّة التفريطيّ لم يعد خافيّا فهو قائم منذ أيام الملك عبد العزيز، وليس ما يفعله حكّام الإمارات إلاّ خروجاً للعلن في أمر كانت كلّ تحرّكاته سريّة، ولعلّ المحرِّك لأولئك الخيوط/ الحكام أراد تحقيق هدفين، الخروج للعلن من جهة، وتمهيدا لالتحاق السعوديّين فيما بعد في وقت يحدّده محرِّك تلك الدّمى،
إنّ شعار السلام مقابل الأرض، كان كما ذكرنا هدفه استرجاع الأراضي المحتلّة التي أشرنا إليها، وليس فيه شيء من “التّطبيع”، أمّا ما يجري الآن فهو ” تطبيع” مجاني من غير سلام، بل هو سلام من جهة واحدة تحدّد ملامحه واشنطن وتل أبيب، وما على حكام العرب الآخرين إلاّ التنفيذ، دون تحقيق أيّ مكسب عربيّ!!
على الرّغم من سوداويّة المشهد، في المقاطع التي ذكرناها، فإنّ جميع التقارير، بما فيها آراء محلِّلين استراتيجيّين صهاينة، تقول إنّ إسرائيل تشعر لأوّل مرّة، منذ تأسيسها أنّها أمام خطر وجوديّ، وهذا الخطر بالتأكيد لا يعود إلى السعوديّة وتابعيها من حكّام المشيخات الخليجيّة، وهذا ليس كلام شعارات، كما أنّه ليس لزرع الطمأنينة في النفوس الرّخوة، بل هو واقع ترسمه عشرات الآلاف الصواريخ الدقيقة التي يمتلكها محور المقاومة، كما أنّ هذا الكلام لا يعني أنّنا على الخير الذي نتمنّاه، بل هو دعوة إلى أن نصل إلى ذلك الخير المنشود على الصُّعد كافّة…
(سيرياهوم نيوز-البعث٢٣-١-٢٠٢١)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المازوت الإيراني: انتصار جديد للمقاومة وللعلاقات المميّزة مع سورية

} حسن حردان شكل حدث دخول قافلة صهاريج المازوت إلى البقاع اللبناني عبر الأراضي السورية، والذي استورده حزب الله المقاوم من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، شكل ...