آخر الأخبار
الرئيسية » حول العالم » كورونا يرفع معدل البطالة في الولايات المتحدة .. وملايين الأميركيين مهددين بالتشرد

كورونا يرفع معدل البطالة في الولايات المتحدة .. وملايين الأميركيين مهددين بالتشرد

سامر البوظة :
رغم أن الولايات المتحدة تتصدر الدول المتقدمة علميا، وتمتلك الكثير من الخبرات الصحية والأجهزة المتطورة، إلا أنها عجزت عن التصدي لوباء كورونا بسبب السياسات المتخبطة لإدارة دونالد ترامب التي وضعت حياة الأميركيين في مؤخرة اهتماماتها، وأولت الجانب الاقتصادي الأهمية القصوى، لأن شهوة المال هي التي تشغل بال ترامب وأركان إدارته، وبدل الاعتراف بخطأ سياستها في التصدي للجائحة، لجأت إلى شن هجمات متلاحقة على منظمة الصحة العالمية، وعلى الصين، للتنصل من مسؤوليتها في تفاقم عدد الوفيات والإصابات في الداخل الأميركي، وبسبب كل ذلك كانت الأكثر تضررا من الوباء في العالم.
ورغم لهاث إدارة ترامب لإبقاء الاقتصاد الأميركي بحالة تعاف على حساب حياة الأميركيين، إلا أن سياسته في هذا الجانب فشلت أيضا، حيث تضرر الاقتصاد الأميركي بصورة كبيرة, وأصبحت البلاد مهددة بالمجاعة بالإضافة إلى ارتفاع معدل البطالة فيها بصورة كبيرة وغير مسبوقة, وذلك بحسب مصادر أميركية رسمية ومؤسسات أبحاث وتحاليل دولية.
حيث أفادت وزارة العمل الأميركية، اليوم الخميس، بارتفاع طلبات إعانة البطالة الأميركية, وزاد عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة أكثر من المتوقع الأسبوع الماضي مع فرض قيود جديدة على الشركات في ظل زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19، لتعطي دليلا جديدا على أن الجائحة وعدم إقرار تحفيز مالي إضافي يلحقان الضرر بالاقتصاد، بحسب “رويترز”.
وبحسب وزارة العمل الأميركية, فإن إجمالي الطلبات الجديدة للحصول على الإعانة والمعدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 853 ألفا للأسبوع المنتهي في 5 كانون الأول الجاري، مقارنة مع 716 ألفا في الأسبوع السابق.
وطبقت أوامر جديدة صارمة للأميركيين بملازمة منازلهم في وقت سابق من الأسبوع في كاليفورنيا، الولاية الأكثر سكانا في البلاد، بما يشمل ثلاثة أرباع سكانها تقريبا البالغ عددهم نحو 40 مليون نسمة، كما فرضت ولايات وحكومات محلية أخرى قيودا على الشركات, وهو ما يتوقع الاقتصاديون أن يؤدي إلى موجة جديدة من تسريحات العاملين خلال الشتاء، خاصة في غياب مساعدة مالية جديدة من الحكومة.
وكان اقتصاديون توقعوا أن يبلغ عدد الطلبات 725 ألفا في أحدث أسبوع.
إلى ذلك, وفي ظل التداعيات الاقتصادية لوباء كورونا, يواجه ملايين الأميركيين العاطلين عن العمل خطر الطرد من منازلهم بعدما تراكمت عليهم آلاف الدولارات من الإيجارات مستحقة الدفع.
وبحسب ما ذكره موقع “بزنس إنسايدر” في وقت سابق فإنه من المتوقع أن تنتهيى فترات وقف الإخلاء بسبب جائحة كوفيد 19 , نهاية الشهر الجاري بالتزامن مع توقف بعض مستحقات البطالة, فيما يخشى عدد كبير من العائلات من الإخلاء مع اقتراب الأعياد في ظل أمل ضئيل للمساعدة.
وأكدت مؤسسة “موديز انالتيكس” للأبحاث والتحليل من جهتها, أن ما يقرب من 12 مليون مستأجر سوف يدينون بمتوسط 5850 دولارا من الإيجار المستحق غير المسدد بحلول كانون الثاني المقبل وفقا لصحيفة “واشنطن بوست”.
وقدر كبير الاقتصاديين في المؤسسة مارك زاندي أن المستأجرين في جميع الولايات الأميركية يدينون بما مجموعه 70 مليار دولار من الإيجار المتأخر بحلول العام الجديد, ما يترك أصحاب العقارات يكافحون لدفع الرهون العقارية وضرائب الممتلكات.

(سيرياهوم نيوز-الثورة)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

روسيا تقول النهج الأمريكي “السام” دفعها لإلغاء المحادثات النووية.. واستياء روسي بعد تصريحات البابا فرنسيس عن الأقليات الروسية “القاسية”

موسكو- ا ف ب – رويترز- اتهمت موسكو الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء بتبني نهج سام مناهض لروسيا، وقالت إن هذا هو ما دفعها إلى تأجيل ...