الرئيسية » الزراعة و البيئة » يصدر إلى الخليج وبعض الدول الأوروبية بسعر بين 20 إلى 35 دولاراً للكيلو … «القبَّار» الذهب الأخضر مورد رزق لأسر كثيرة بريف حماة الشرقي … مدير الحراج في حماة: 900 طن الإنتاج المتوقع ومسموح بنقله

يصدر إلى الخليج وبعض الدول الأوروبية بسعر بين 20 إلى 35 دولاراً للكيلو … «القبَّار» الذهب الأخضر مورد رزق لأسر كثيرة بريف حماة الشرقي … مدير الحراج في حماة: 900 طن الإنتاج المتوقع ومسموح بنقله

محمد أحمد خبازي

 

مع تباشير الفجر وبزوغ الضوء، يخرج رئيف وزوجته وأولاده من منزله إلى جوانب الطرقات في مدينة سلمية لقطاف ما يمكنهم من نبات «القبَّار» البري المعروف شعبياً بـ«الشفلح»، الذي يُجنى عادة من بداية شهر أيار وحتى نهاية آب، ليستفيدوا من ريعه المادي المجزي، عندما يبيعونه لتجار في المنطقة.

 

وكذلك تحذو الحذو ذاته أسر كثيرة في الريف الشرقي من محافظة حماة، التي ترى في القبار دخلاً موسمياً جيداً يعينها على ظروف الحياة المعيشية الصعبة، ويسد جزءاً من نفقاتها المادية على متطلبات الحياة الأساسية أو دراسة الأبناء الجامعية أو تأمين مستلزمات العيد.

 

يقول أبو وائل: نخرج من الصباح المبكر وقبل اشتداد حرارة الشمس إلى الأراضي الزراعية بالريف الشرقي، حيث شجيرات القبار، ونعمل كأسرة على جمع نباتها المطلوب جداً في هذا الموسم الصيفي، رغم التعب والشقاء والتعرض لوخز أشواكه أو قرض ولسع الحشرات والزواحف التي تكون متوارية بالشجيرات الصحراوية.

 

وأوضح أنه وأفراد أسرته يجنون يومياً نحو 7 إلى 9 كيلوات من هذا النبات، ويبيع الكيلو للتجار بين 13 إلى 16 ألف ليرة بحسب حجم الحبة.

 

ومن جانبه، بيَّن المهندس الزراعي محمد أبو رشيد لـ«الوطن»، أن القبار شجيرة برية صغيرة، مقاومة للجفاف تعيش في المناطق الصحراوية والجبلية، ولنباته فوائد طبية وعلاجية كثيرة، فهو غني بالفيتامينات والمعادن، ويستخدم في تخفيف الوزن وفرط الدهون، وفي علاج الأمراض الجلدية والسرطانية، وتسكين آلام المفاصل والروماتيزم، وأمراض المعدة، ويستخدم في علاجات الطب العربي أو الطب البديل وخصوصاً كلصقات طبية للديسك وآلام الركبة، ومن الناحية الغذائية يستخدم كمخلل.

 

وأوضح أن أسعاره مرتفعة لكونه يصدّر إلى الخارج لاستخدامه في الصناعات الدوائية.

 

ومن جانبه، بيَّنَ رئيس مصلحة الزراعة في سلمية أسامة سويدان لـ«الوطن»، أن وزارة الزراعة اعتبرت القبار نباتياً حراجياً، لكونه ينمو في المناطق الحراجية، موضحاً أن ريف سلمية الشرقي غني بهذا النبات الذي أصبح مصدر دخل جيد للمواطنين المشتغلين بجمعه وبيعه.

 

ولفت إلى أن في المنطقة العديد من المراكز التي تشتريه من الأسر التي تجمعه في مواسمه أي من بداية أيار إلى منتصف شهر آب.

 

ومن جهته، بيَّنَ مدير الحراج في زراعة حماة عبد الكريم المحمد لـ«الوطن»، أن القبار يعد من النباتات الحراجية، ومسموح بنقله ضمن المحافظة الواحدة أو بين المحافظات بموجب قرار من وزارة الزراعة.

 

وأضاف: أما تصديره فيحتاج إلى شهادة منشأ، وتم خلال العام الماضي منح نحو 17 شهادة منشأ إلى اللاذقية بكمية نحو 385 طناً و680 كيلوغراماً، متوقعاً إنتاج نحو 900 طن.

 

وذكر (دريد. ش ) وهو صاحب مركز لجمع القبار، أنه يشتري ما تجمعه الأسر من هذا النبات من جوانب الطرقات أو الأراضي الحراجية أو الزراعية التي ينبت فيها، بسعر وسطي في هذا العام بين 13 إلى 16 ألف ليرة، في حين كان في الموسم الماضي بين 8 إلى 10 آلاف ليرة.

 

وأوضح أن الكميات التي تجمع يومياً أكثر من 25 طناً، ومنها ما يخزن بعد تنظيفه ببراميل بلاستيكية كبيرة مع الماء والملح من أجل المحافظة عليه لتخليله، ومنها ما يباع لتجار كبار بهدف تصديره إلى دول الخليج العربي وبعض البلدان الأوروبية.

 

وذكر أنه لا يعرف السعر التصديري الحقيقي، ولكنه يعتقد أنه بين 20 إلى 35 دولاراً للكيلو.

 

سيرياهوم نيوز1-الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اتفاق تعاون استراتيجي بين (أكساد) ومجموعة مشهداني الدولية للمعارض والمؤتمرات

    في خطوة هامة لتعزيز التعاون والجهود الهادفة لدعم القطاع الزراعي والتكنولوجيا الحديثة في المكننة الزراعية، تم التوقيع على اتفاق تعاون استراتيجي بين المركز ...