آخر الأخبار
الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » أخصائية بالأمراض الصدرية تشرح كيفية التمييز بين الإنفلونزا الموسمية وفيروس كورونا المستجد

أخصائية بالأمراض الصدرية تشرح كيفية التمييز بين الإنفلونزا الموسمية وفيروس كورونا المستجد

مع اقتراب فصل الشتاء تكثر الإصابة بالانفلونزا الموسمية أو كما هو شائع تسميتها بالكريب أو الرشح وتتشابه أعراضها بشكل كبير مع أعراض فيروس كوفيد 19 الذي ما زال يسجل إصابات كثيرة في مختلف دول العالم ما قد يشكل ارتباكا في التفريق بينهما لدى العامة ويزيد الخوف والقلق.

اخصائية الأمراض الصدرية الدكتورة نوار البرادعي أوضحت في تصريح لمندوبة سانا أن أعراض الإصابة بفيروس الانفلونزا الموسمية وفيروس كورونا المستجد متشابهة إلى حد كبير لكن الاختلاف يكمن في شدة هذه الأعراض ومدى شيوعها مبينة أن العارض الأكثر شيوعا عند الإصابة بكورونا هو ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير كما يظهر هذا العارض عند الإصابة بالانفلونزا الموسمية لكنه يكون فيها أقل شدة لدرجة أن المريض قد لا يشعر بهذا الارتفاع.

كما أن الشعور بالقشعريرة المعروف بالعامية البردية والذي يتبعه ارتفاع حرارة يكون أكثر شيوعا لدى المصابين بكورونا حسب البرادعي مضيفة أنه بالنسبة لعارض السعال فإنه أقل في الانفلونزا الموسمية ومنتج للقشع ويظهر بعد أيام من الإصابة في حين نجده أكثر شيوعا عند مريض الكورونا وسريع الظهور وحادا وجافا.

أما فيما يتعلق بعارض الشعور بالصداع فيكون أكثر شدة واستجابته ضعيفة عند تناول المسكنات لدى مريض الكورونا إلى جانب الشعور بضيق التنفس والزلة التنفسية والألم الصدري والقصور التنفسي والتي لا تظهر عند مرضى الانفلونزا الموسمية وإن وجدت تكون أقل فيما تكثر لديهم أعراض السيلان الأنفي والرشح والعطاس.

وحول الأعراض الهضمية الإقياء والإسهال بينت الدكتورة البرادعي أنه يمكن ظهورها عند الإصابة بالانفلونزا لكنها أقل مما نلاحظه لدى المصابين بفيروس كورونا.

ويكون سير أعراض المرض عند الإصابة بالانفلونزا الموسمية بطيئا أو بشكل غير حاد وفق الدكتورة البرادعي بينما يكون عند الإصابة بكورونا سريعا والأعراض أكثر حدة كما أن عارض فقدان حاستي الشم والذوق يظهر عند الإصابة بفيروس كورونا بشكل أوضح ويصيب كورونا غالبا فئتي كبار السن والشباب وأقل شيوعا لدى اليافعين والأطفال المعرضين أكثر للإصابة بالانفلونزا.

وعن فترة الحضانة في كلا المرضين بينت الدكتورة البرادعي أن فترة حضانة فيروس الانفلونزا أقصر حيث تصل وسطيا من يومين إلى ثلاثة أما مدة حضانة كوفيد 19 أطول وتصل إلى 14 يوما وعدوى الإصابة به أسرع.

ودعت الدكتورة البرادعي إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية الصحية ولا سيما الكمامة وغسل اليدين والابتعاد عن التجمعات لكسر حلقة انتشار فيروس كورونا وأي عدوى جرثومية أو فيروسية أخرى مبينة أنه لحماية أنفسنا من الإصابة بالانفلونزا الموسمية خلال هذه الفترة وضمان عدم الوقوع في إشكالية التفريق بينها وبين كورونا يمكن أخذ اللقاح الخاص بالكريب وهو متوافر وآمن إلى جانب تقوية مناعة الجسم بالغذاء الصحي والراحة النفسية والابتعاد عن الخوف والقلق.

ايناس سفان

 

سيرياهوم نيوز 5 – سانا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دراسة تحذر من مخاطر الزنجبيل للنساء

أظهرت دراسة أجراها فريق من العلماء في المركز الطبي بجامعة ماريلاند الأمريكية أن الزنجبيل يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي ويزيد من النزيف أثناء الدورة الشهرية. ...