الرئيسية » من المحافظات » أزمة النقل تتفاقم في تجمع جديدة الفضل … رئيس المجلس البلدي: 51 سرفيساً فقط يعمل من أصل 119 وطالبنا بعدم تزويد السرافيس المتغيبة بالمازوت

أزمة النقل تتفاقم في تجمع جديدة الفضل … رئيس المجلس البلدي: 51 سرفيساً فقط يعمل من أصل 119 وطالبنا بعدم تزويد السرافيس المتغيبة بالمازوت

| القنيطرة – خالد خالد

لا يختلف واقع أزمة النقل في تجمع جديدة عرطوز الفضل عن جارتها جديدة البلد والسمة الأبرز غياب وسائط النقل عن العمل رغم كثرتها، حيث اشتكى أبناء التجمع من مشكلة النقل وانتظار ساعات طويلة سواء بالذهاب إلى دمشق أم العودة، حيث يضطر كثير من المواطنين للركوب في السيارات العابرة (سوزوكي أو بيك آب أو قلاب) ومن يستطع أن يدفع يركب سيارة عمومي (تكسي) وأجرتها 4000 ليرة للراكب وهو مبلغ ليس بقليل على موظف حكومي أو طالب جامعي.

ولعل معاناة أبناء تجمع جديدة الفضل أكبر من المناطق المحيطة، حيث يضطر المواطن للركوب بأكثر من وسيلة، فبعد وصوله إلى مفرق التجمع عند طريق دمشق القنيطرة يأخذ (التك التك) الذي ينقل المواطنين إلى داخل التجمع لعند وحدة المياه وهو آخر موقف بأجرة 200 ليرة، لأن أغلبية السرافيس العاملة على خط جديدة الفضل البرامكة لا تصل إلى نهاية خطها في التجمع وإنما نهايته عند تقاطع جديدة الفضل والبلد، ناهيك عن مزاجية أصحاب السرافيس وانتقاء الركاب.

رئيس مجلس بلدة تجمع جديدة عرطوز الفضل محمد العلان أوضح أنه ومن خلال متابعة عمل الميكروباصات العاملة على خط جديدة عرطوز الفضل – البرامكة وبالتعاون مع مراقب الخط تبين أن عدد الآليات العاملة على الخط المذكور بشكل فعلي 51 آلية وتقوم بتخديم المواطنين وذلك من أصل 119 ميكرو باصاً مسجلة على الخط، غير معروف مصيرها من مراقب الخط أو وجهة الخط الذي تعمل عليه حالياً أو فيما إذا كانت متعاقدة مع إحدى الجهات العامة أو الخاصة.

وبيّن العلان وجود عدد من الميكروباصات لا تعمل على الخط المذكور نهائياً ولا تقوم بتخديم المواطنين وقد تم مخاطبة الجهات المعنية من أجل إيقاف بطاقات تلك الآليات وعدم منحها مخصصاتها من مادة المازوت لأن الجهة المخولة بذلك دمشق وليس البلدية.

وأضاف إن تجمع جديدة عرطوز الفضل لا يُخدّم بباصات النقل الداخلي أسوة بالمناطق المجاورة جديدة البلد وعرطوز، كما أن هناك معاناة كبيرة من الأهالي والعاملين وطلاب الجامعات والمدارس من النقل، علماً أن عدد المقيمين في تجمع جديدة عرطوز الفضل يتجاوز 225 ألف نسمة، آملاً من الجهات المعنية تخصيص عدد من باصات النقل الداخلي لتخديم أبناء المنطقة.

وأشار رئيس المجلس إلى أن السرافيس العاملة والبالغ عددها 51 غير ملتزمة بالعمل طول النهار، فالبعض منها يعمل ثلاث سفرات في اليوم، ومنها يعمل سفرتين ومنها من يعمل سفرة واحدة، علماً أن مخصصات السرافيس تتراوح بين 20 – 30 ليتراً يومياً.

 

سيرياهوم نيوز3 – الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ارتفاع عدد ضحايا الزورق اللبناني إلى 97 شخصاً بعد انتشال جثتين عند جزر حباش

ارتفع عدد ضحايا الزورق اللبناني الذي غرق قبالة ساحل محافظة طرطوس إلى 97 شخصاً وذلك بعد انتشال جثتين عند جزر حباش قرب جزيرة أرواد. وذكر مدير ...