آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار المحلية » أعلن عن زيارة للمقداد للجزائر وجدد موقف بلاده الداعي إلى لمّ الشمل العربي … لعمامرة: سورية عضو مؤسس في الجامعة العربية

أعلن عن زيارة للمقداد للجزائر وجدد موقف بلاده الداعي إلى لمّ الشمل العربي … لعمامرة: سورية عضو مؤسس في الجامعة العربية

أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أمس، أن سورية عضو مؤسس في جامعة الدول العربية، وجدد موقف بلاده الداعي إلى جمع الشمل العربي وعودة سورية لشغل مقعدها في الجامعة، معلناً عن زيارة مرتقبة لوزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد إلى الجزائر.

وقال لعمامرة في تصريح له خلال مشاركته في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في بيروت نقلته صحيفة «الشروق» الجزائرية: إن «الجزائر ستبذل قصارى جهدها لجمع الشمل وتقوية الإرادة العربية المشتركة من أجل رفع التحديات الجماعية»، وذلك وفق ما أفادت وكالة «سانا» للأنباء.

وأكد، أن سورية عضو مؤسس في جامعة الدول العربية «ولا مشكلة لدى الجزائر في عودتها لشغل مقعدها»، معرباً عن أمله بتحقيق توافق بشأن سورية.

ومع اندلاع الأزمة في سورية جمّدت الجامعة العربية مشاركة وفود الجمهورية العربية السورية في اجتماعاتها بدفع من النظام السعودي ومشيخة قطر وبقي مقعدها شاغراً في كل الاجتماعات العربية.

وفي وقت سابق أمس وبعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون، قال لعمامرة رداً على سؤال، إذا ما كانت سورية ستشارك في القمة العربية المزمع عقدها في الجزائر في الأول من تشرين الثاني المقبل: «نحن في مشاورات مع جميع الأطراف العربية، وفيما يتعلق بموقف الجزائر، فنحن كبلد عربي موقفنا معروف منذ زمن بأننا لم نساند تعليق عضوية سورية في جامعة الدول العربية لأن سورية عضو مؤسس للجامعة. أما موقفنا كبلد مضيف، فهذا مرتبط بطبيعة الحال بمشاورات، لأن الهدف هو التوافق في كل القرارات، كبيرة أو صغيرة، لكن سورية هي بالتأكيد في قلب اهتماماتنا. وأخي وزميلي وزير خارجية سورية سيزور الجزائر وسنتناول هذه النقطة بالتحليل بكل روح المسؤولية»، وذلك وفق ما نقل موقع «النشرة» الإلكتروني اللبناني.

ولدى وصوله إلى مطار بيروت قال أمين عام الجامعة أحمد أبو الغيط، إن سورية «قد تعود إلى الجامعة خلال القمة المقبلة في حال حدوث توافق عربي على مشروع القرار»، مشيراً إلى رغبة عدد من الدول في ذلك.

وأمل أن «يحقق اللقاء التشاوري لوزراء الخارجية العرب تفاعلاً، وأن يتم الاتفاق على خطوات للمستقبل».

وقبيل اللقاء التشاوري أشار أبو الغيط إلى أن «كل الدول العربية ستشارك في هذا اللقاء باستثناء سورية المجمدة عضويتها»، لافتاً إلى أنه «ليس هناك من جدول أعمال أو أفكار محددة وكل وزير سيطرح فكرة من منظور بلاده».

سيرياهوم نيوز3 – الوطن

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنقرة تُغضب جماعاتها: خطوة أولى نحو دمشق

| علاء حلبي لم يخرج مولود جاويش أوغلو، في تصريحاته الأخيرة حول محادثاته مع فيصل المقداد، عن المؤشّرات التي ما فتئت أنقرة تبعث بها في ...