آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » أليدا غيفارا للميادين: “تشي” كان يقول.. يجب دعم الشعب الفلسطيني والقتال إلى جانبه

أليدا غيفارا للميادين: “تشي” كان يقول.. يجب دعم الشعب الفلسطيني والقتال إلى جانبه

في الذكرى الـ 54 لاغتيال الثائر إرنستو تشي غيفارا، قالت ابنته أليدا في حديث للميادين نت إنه “من الصعب جداً التحدث عن شخص لم يعد موجوداً جسدياً، وكيف كان سيتصرف في هذه اللحظة لو كان على قيد الحياة”، مضيفة أنّ “ما يحدث هو أننا، إذا عرفنا تشي حقاً، إذا قرأناه، وإذا أدركنا عمق مشاعره، عندئذ سنعرف أنه لو بقي على قيد الحياة، كان لا بدّ من حدوث أشياء كثيرة”.

وأشارت أليدا إلى أنه في بوليفيا “لو بقي تشي لكان الأمر مختلفًاً منذ وقت طويل، أو ربما في الأرجنتين، المؤكد هو أنه لم يكن ليستسلم قط، فإما أن يُقْتل وإما أن يستمر في القتال”.

وتابعت، “لم يكن ليعتمد ألواناً متوسطة. لقد كان مصمماً للغاية في هذا الجانب، ولهذا السبب إني أراه اليوم في الشعوب المناضلة”.
 
واستذكرت أليدا السنوات العديدة، التي زار خلالها تشي منطقة الشرق الأوسط، وتوصل بعدها إلى بعض الاستنتاجات، لافتةً إلى أنّ والدها كان يعلم منذ ذلك الوقت أن الشرق الأوسط سيكون منطقة متفجرة، بسبب الاحتلال والظروف التي كانت يعيشها، وأيضاً بسبب ضغوط الدول الكبرى التي حاولت سرقة موارده خاصة نفطها”.

وأردفت قائلة: “أتخيل أنّ والدي غيفارا سيكون دائماً إلى جانب الشعوب المضطهدة، ولكن قبل كل شيء أراه يبحث عن حلول.. فقد تميز تشي دائماً بالبحث عن حلول للمشكلات”. 

وكشفت أليدا أن أحد الأشياء التي تعلمها تشي في كوبا وكانت مهمة جداً خلال تجربته الثورية اللاحقة، هي “أهمية أن يكون الشعب موحداً”.

ولفتت أليدا إلى أنّ “هذه ربما من أصعب الأمور في العالم العربي، وذلك بسبب النعرات الطائفية. فقد تمكنت هذه القوى الأوروبية العظمى من التخطيط للنعرات بين الطوائف والمذاهب الدينية المختلفة”، مشددة على أنّ “هذه مشكلة خطيرة يعاني منها العالم العربي بشكل عام اليوم”. 

وتناولت أليدا سفرة تشي إلى غزة في العام 1959، وكشفت أنه “ترك بعض الانطباعات لوالدتي في رسائل شخصية”. وفي هذا الإطار أعربت أليدا عن حبها لفلسطين التي وصفتها بأنها “تمثل تاريخياً، مكاناً، بلداً، شعباً، وأمة”.

وقالت “اعتبرت الأمم المتحدة في وقت ما أنه يمكنها استخدام جزء من أراضي فلسطين لمنحها لإسرائيل، التي أرادت أن تستملك، ليس فقط أرض فلسطين، بل الشرق الأوسط كله”.
 
وأكدت أنه “ربما يكون لبنان وسوريا وإيران الدول الوحيدة في الشرق الأوسط التي تحافظ على موقف صحيح وفاعل فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، والباقي يبدو كمن يطبق علاجاً تلطيفياً”. وأعطت مثالاً عن كوبا التي “تعيش بعيداً عن الشرق الأوسط، وكان لديها علاقات مع إسرائيل، وقطعت علاقاتها الدبولوماسية مؤخراً تضامناً مع الشعب الفلسطيني”.

وتناولت إبنة تشي قضية تحرّر 6  سجناء فلسطينيين من سجن “جلبوع” الإسرائيلي، واعتبرت أنها “بطولة غير اعتيادية”. وقالت: “إذا ذهبتم إلى جنوب لبنان، فهناك ستجدون بقايا سجون إسرائيلية، وهناك يمكنك أن ترى بأم العين ماذا يعنيه سجن إسرائيلي، فما بالك أن يكون سجناً إسرائيلياً قد أضيفت إليه تلك الإجراءات الأمنية القصوى”.

أليدا غيفارا إبنة الثائر إرنستو تشي غيفارا لـ #الميادين: ينبغي الإشادة بعملية #نفق_الحريةويجب أن ندعم الشعب الفلسطيني ونقاتل معه.#فلسطينpic.twitter.com/KIyGcnxqcL— قناة الميادين (@AlMayadeenNews) October 9, 2021

وأردفت أنه “كيف تمكن السجناء من الفرار وكيف خرجوا من هناك، ينبغي حقاً الإشادة بهذه المأثرة، والتصفيق لها، ودعمها والحفاظ على هذا التاريخ النضالي من قبل بقية البشر، لأن الظروف التي يعيش فيها الأسرى في السجون الإسرائيلية هي ظروف غير إنسانية”.

وشددت إبنة تشي في الختام على أنه “يجب أن يُدعم الشعب الفلسطيني، وأن نقاتل معه جنباً إلى جنب”، مؤكدةً أنه “هذا ما كان يقوله تشي دائماً، بأن التضامن ليس برفع أصواتنا فقط، بل أيضاً بأن نهب لنصرة رفيقنا عندما يحتاج إلينا. وعلينا أن نمارس هذا التضامن بالذات مع الشعب الفلسطيني”.

ويذكر، أنه سبق لإبنة تشي أن بعثت برسالة في شهر تموز/يوليو الماضي إلى الميادين نت، قالت فيها: “واصلوا إبلاغ الحقيقة للعالم“، وذلك بمناسبة إطلاق موقعها الجديد باللغة الإنكليزية. وقالت في الرسالة: “إنّ إحدى مهامنا هي الدفاع عن الحقيقة قبل أي شيء آخر. لذلك، فإن المعلومات الصحيحة والمعلومات الصادقة ضرورية، وهذا ما تفعله الميادين بالقصص الإخبارية التي تغطيها يومياً”.

وسبق أن زارت أليدا لبنان عدة مرات، وجالت في العام 2013 على المرجعيات الرسمية اللبنانية، وغنّت وبكت، ولبست عباءة القيادة . كما خصّت الميادين بزيارة استثنائية. 

(سيرياهوم نيوز-الميادين9-10-2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مذبحة قبية.. شاهد على جرائم الإبادة للاحتلال بحق الفلسطينيين

68 عاماً مرت على المذبحة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في قرية قبية شمال غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية في واحدة من أبشع ...