آخر الأخبار
الرئيسية » عالم البحار والمحيطات » أوسع اشتباك بحري أميركي – يمني: واشنطن تخشى امتلاك صنعاء دفاعاً جوياً

أوسع اشتباك بحري أميركي – يمني: واشنطن تخشى امتلاك صنعاء دفاعاً جوياً

رشيد الحداد

 

صنعاء | تصاعدت المواجهات بين قوات صنعاء والقوات الأميركية في البحر الأحمر، ووُصفت الجولة الأخيرة منها بأنها الأعنف، بعدما استمرت منذ مساء أول من أمس، وحتى فجر أمس. وبينما ادّعت القيادة المركزية الأميركية أنها اعترضت عشر طائرات مُسيّرة وعدداً من الصواريخ الباليستية، أفاد أكثر من مصدر يمني، «الأخبار»، بأن القوات البحرية الأميركية دفعت بعدد من الطائرات الحربية والتجسّسية إلى أجواء المياه الإقليمية اليمنية في البحر الأحمر، واستهدفت منطقة الجبانة الواقعة بالقرب من مطار الحديدة بست غارات جوية، قبل أن تتلقّى أسرع ردٍّ يمني، طاول عدداً من القطع الحربية الأميركية والبريطانية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.وبالفعل، أعلنت القيادة المركزية الأميركية، في بيان لاحق، عن اشتباك بحري استمر لساعات في البحر الأحمر استخدمت فيه القوات اليمنية الصواريخ الباليستية والطائرات المُسيّرة والزوارق المُسيّرة الانتحارية. كما أعلنت عن وقوع 3 أحداث في البحر الأحمر وخليج عدن. وأشار مراقبون في صنعاء إلى أن ما جاء في الرواية الأميركية يؤكد أن الاشتباك العسكري الذي امتد من البحر الأحمر إلى مضيق باب المندب وخليج عدن، كان الأوسع نطاقاً منذ بدء التصعيد العسكري الأميركي والبريطاني ضد اليمن، مطلع الشهر الماضي.

من جهتها، نقلت قناة «سي إن إن» الأميركية عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية قولهم إن إحدى البوارج الأميركية في البحر الأحمر اضطرّت إلى استخدام أنظمة الدفاع الجوي القريبة، عقب اقتراب صواريخ باليستية وطائرات مُسيّرة منها إلى درجة وُصفت بـ«الخطيرة». كما نقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين في البنتاغون، إعرابهم عن مخاوفهم من امتلاك صنعاء دفاعات جوية متطوّرة، مشيرة إلى أن صاروخاً مضاداً للطائرات هدّد طائراتٍ أميركية خلال طلعاتها في أجواء اليمن.

وكان المتحدث باسم قوات صنعاء، العميد يحيى سريع، أكّد في بيان ليل أول من أمس، تمكّن القوات البحرية اليمنية من تنفيذ عملية نوعية استهدفت سفينة تجارية أميركية تدعى «kol» كانت متّجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة، بعدد من الصواريخ البحرية المناسبة في خليج عدن. والسفينة، وفق ما ذكرت مصادر ملاحية لـ«الأخبار»، كانت ترفع علم ليبيريا، وهي تتبع لشركة «جي بي مورغان» وشركائها الأميركيين المرتبطين بإسرائيل. ووفقاً لهيئة العمليات البحرية البريطانية، فإن الأخيرة تلقّت معلومات حول انفجار في الجانب الأيمن لسفينة أميركية قبالة باب المندب، إلا أن مصادر محلية أفادت «الأخبار» بأن السفينة استُهدفت قبالة سواحل خور عميرة الواقعة قرب المضيق الدولي أثناء مرورها برفقة ناقلة عسكرية أميركية. وأمس، وقع انفجار جديد قرب سفينة لم تُكشف هويّتها قبالة السواحل الغربية اليمنية، وفق ما ذكرت الوكالة البريطانية للأمن البحري «أمبري».

الصين وروسيا تعملان على منع تفجير الوضع في اليمن، على أساس وقف الحرب على غزة

 

من ناحية ثانية، علمت «الأخبار»، من مصدر دبلوماسي يمني، أن الصين وروسيا تعملان على منع تفجير الوضع في اليمن، على أساس وقف الحرب على غزة، وإدانة التصعيد الأميركي – البريطاني الأخير ضد اليمن، باعتباره خرقاً للقانون الدولي وانتهاكاً للسيادة اليمنية.

وكان وفد دبلوماسي من حكومة عدن قد زار بكين ضمن جولة على عدد من الدول، حيث أبلغه وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، رفض بلاده كلّ أشكال التصعيد العسكري في البحر الأحمر، ودعوتها إلى وقف الحرب والحصار على غزة كشرط لإنهاء التوتر في تلك المنطقة. كما تناول قائد حركة «أنصار الله»، السيد عبد الملك الحوثي، هذه المسألة في خطاب له أمس، قائلاً إن محاولة واشنطن طلب المساعدة من بكين من أجل وقف استهداف السفن المرتبطة بإسرائيل، تظهر أن أميركا وبريطانيا فشلتا في مهمّتهما. ولفت الحوثي إلى أن الأميركي والبريطاني لا يستطيعان حماية سفنهما الحربية والتجارية التي أصبحت أهدافاً مشروعة للقوات اليمنية.

من ناحيته، اصطدم وزير الخارجية البريطاني، ديفيد كاميرون، خلال زيارته لمسقط، أول من أمس، بتجديد سلطنة عُمان الشروط اليمنية بشأن التهدئة في البحر الأحمر. وأفادت وزارة خارجيتها، في بيان، بأن الوزير، بدر البوسعيدي، ناقش مع كاميرون جهود خفض التصعيد، وتركّز البحث حول هدنة إنسانية دائمة في غزة، ودخول المساعدات وإطلاق الأسرى، والتحرك الفاعل لإعلان «حلّ الدولتين». وكان الوزير البريطاني قد استهلّ جولته بلقاء «المجلس الرئاسي»، في الرياض، حيث سمع من رئيسه، رشاد العليمي، مطالبته بدعم قواته لحماية الملاحة التي تضرّرت على حدّ قوله جراء الهجمات التي تشنها «أنصار الله» على الملاحة الإسرائيلية، مقابل تمكين أميركا وبريطانيا من الوجود العسكري في أهمّ الجزر البحرية المطلّة على البحر الأحمر، وهو ما أثار سخط الأوساط السياسية والشعبية اليمنية التي اعتبرت أن مسؤولية ما يقوم به العليمي تقع على الجانب السعودي، على رغم تظاهر الرياض بالحرص على عدم تصاعد الصراع في البحر الأحمر. وفي هذا السياق، قالت مصادر سياسية مطّلعة في صنعاء، لـ«الأخبار»، إن الحرص السعودي لا علاقة له بالموقف السياسي ممّا يحدث في قطاع غزة، بل يأتي لحسابات اقتصادية، أبرزها استمرار مرور إمدادات النفط الخام السعودي من البحر الأحمر.

وكان العليمي قد قدّم عرضاً لكاميرون، بمشاركة قواته في السيطرة على كلّ المناطق الساحلية المحاذية للبحر الأحمر، وما أطلق عليها «مدن الموانئ» غرب اليمن، والتي قال إنها تحوّلت إلى منصّة لتهديد الأمن الملاحي والسلم الدولي. ووفقاً لوكالة «سبأ» – فرع عدن -، قوبل العرض باستحسان كاميرون الذي وعد باستخدام عدد من الأوراق الضاغطة على صنعاء، ملمّحاً إلى القطع الكلّي للمساعدات الإنسانية عن الأخيرة. وردّاً على ذلك، قال نائب وزير خارجية حكومة الإنقاذ، حسين العزي، في منشور على «إكس»، إن «‏التلويح البريطاني باستعمال المساعدات الإنسانية كسلاح ضد الشعب اليمني، سقوط مخزٍ ولن يثني شعبنا عن مواصلة انحيازه الإنساني العادل إلى المدنيين في غزة».

 

سيرياهوم نيوز1-الاخبار اللبنانية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصادقة على انتخاب محمد جمال عثمان رئيساً لغرفة الملاحة البحرية السورية وقبول استقالة 6 أعضاء من مجلس الادارة

  هيثم يحيى محمد صادقت وزارة النقل اليوم على انتخاب محمد جمال عثمان رئيساً لغرفة الملاحة البحرية السورية وقبلت استقالة اعضاء مجلس الادارة الستة الذين ...