الرئيسية » مختارات من الصحافة » إزفيستيا: بايدن وبوتين: يوم التعقل

إزفيستيا: بايدن وبوتين: يوم التعقل

تحت العنوان أعلاه، كتب رئيس الجامعة الأمريكية في موسكو إدوارد لوزانسكي، في “إزفيستيا”، حول الإشارات التي أرسلتها قمة بوتين مع بايدن للعالم.

وجاء في المقال: عشية قمة رئيسي روسيا والولايات المتحدة، أشارت تقويمات الإعلام والخبراء بشكل متزايد إلى كلمات مثل يوم القيامة، ونهاية العالم، والكارثة النووية، وغيرها من المصطلحات المثيرة للقلق. وبما أننا نتحدث عن قوتين نوويتين عظميين تمتلكان أكثر من 90٪ من الأسلحة النووية في العالم، فإن مستوى هذه العلاقات هو أحد الأسباب الرئيسية للقلق.

في السابع من ديسمبر، تركز انتباه العالم على المحادثات بين جو بايدن وفلاديمير بوتين. كان الجميع قلقا بشأن سؤال واحد: هل سيتمكنان من إيجاد حل وسط معقول على الأقل؟

على ما يبدو، لدينا خبران جيدان. أولاً، لن ترسل الولايات المتحدة جنودها للقتال في أوكرانيا في حال حدوث أي تفاقم هناك؛ وثانيا، تم إرسال إشارة معينة إلى كييف- لا يستحق الأمر تكرار التجربة المحزنة للرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي.

وإلى ذلك، فلم يتحدث الرئيسان فقط عن أوكرانيا، إنما وعن إيران، واستمرار عمل المجموعات حول الاستقرار الاستراتيجي، والأمن السيبراني، والمشاكل الدبلوماسية الثنائية، وما إلى ذلك. بمعنى آخر، تم ضبط الساعات بما يوافق قمة يونيو في جنيف. والمهم للغاية، أن المحادثة، على ما يبدو، جرت بطريقة عملية وليس بصيغة إنذار.

على الأقل هناك بقايا للعقلانية في إدارة البيت الأبيض. على سبيل المثال، قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي للصحفيين قبل القمة إن فريق بايدن لا يسعى إلى مواجهة عسكرية.

شكرا على ذلك على الأقل. 

سيرياهوم نيوز 6 – رأي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيزافيسيمايا غازيتا: هل ستدعم الصين روسيا في حال نشوب حرب؟

كتب فيكتور سوكيركو، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول موقف الصين من أزمات موسكو مع الغرب، ومخاطر جر روسيا إلى حرب. وجاء في المقال: قال مسؤول كبير ...