آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا و تحقيقات » إعفاء المدير السابق لمعمل تعبئة مياه عين الفيجة تم بقرار من الجهات الرقابية لمخالفات جسيمة منسوبة إليه … وصل الوطن رد حول المقال الذي نشر بالعدد رقم 3521 تاريخ 12/7/2021 وبعنوان المياه معكرة بالفساد؟؟

إعفاء المدير السابق لمعمل تعبئة مياه عين الفيجة تم بقرار من الجهات الرقابية لمخالفات جسيمة منسوبة إليه … وصل الوطن رد حول المقال الذي نشر بالعدد رقم 3521 تاريخ 12/7/2021 وبعنوان المياه معكرة بالفساد؟؟

وفي ما يلي نص الرد:

السيد رئيس تحرير جريدة الوطن

بداية نتوجه بفائق الشكر لهذه الصحيفة التي تقدر وتحترم إدارتها وكادرها الصحفي الكامل والتي تسلط الأضواء على مكامن الخلل، حيث وجدت وأماكن البناء حيث تعلو في زمن أراد الطامعون عكس ما نحلم به ولكن…..
قالت العرب الحق أن تقول رأيت والباطل أن تقول سمعت وبين الحق والباطل يعرف كاتب المقال الذي نشر بالعدد رقم 3521 تاريخ 12/7/2021 وبعنوان المياه معكرة بالفساد؟؟ وهنا أليس من أبسط عمل الصحفي والذي يحترم مهنته- ولا نشكك بكاتب المقال ولكن لنا أن نتساءل لماذا لم يوجه أسئلته إلى جميع أطراف الموضوع كي يخرج الموضوع موثقاً ويأخذ طريقه إلى المتلقي – القارئ – بشكل سليم ويعكس الحقائق كما في الواقع وليس كما عكسه طرف واحد، أي يعتمد على ما يرى وليس على ما يسمع من طرف واحد.
لقد وضع السيد كاتب المقال عناوين توحي بأن إدارتها جاءت من الغيب وأن عملها لا يرضيه (كاتب المقال) وهذا شأنه، ولكن على الأرض ندحض الاتهامات بوقائع تعكس أفعالنا وتظهر سوء من زوده بالمعلومات – وهو معروف لدينا – وهو أحد المتورطين بالفساد والمدانين من قبل الجهات الرقابية.
وإلى التفاصيل:
– العناوين:
– رد مدير عام تعبئة المياه بالوثائق والتفاصيل الموثقة.
– إعفاء مدير معمل تعبئة مياه عين الفيجة دريد صقر تم بقرار من الجهات الرقابية وليس اجتهاداً عابراً وإنما لمخالفات جسيمة منسوبة إليه بقرار الإعفاء.
– إن الشركة العامة لتعبئة المياه حققت أرباحاً بمقدار 5 مليارات لغاية حزيران لعام 2021 مقارنة بـ2.5 مليار لعام 2020 وللفترة نفسها.
– ورد في المقال أن إدارة شركة المياه عملت على التخلص (من مدير المعمل السابق دريد صقر الذي وضع يده على مكامن الفساد) والصواب أن إعفاء مدير المعمل دريد صقر من مهمته جاء بناءً على تقرير من الجهات الرقابية نتيجة المخالفات الجسيمة التي قام بها خلال فترة إدارته ونذكر منها استجرار عبوات مياه بكميات كبيرة من مستودع البضاعة الجاهزة من دون دفع ثمنها، وتهديد العمال الذين لا يتجاوبون معه وادعاؤه بأنه معين من جهات مدعومة، وعدم ائتمانه على المال العام بالإضافة إلى نقاط كثيرة…. الخ
– ورد في المقال أن المعمل توقف بسبب تعطل حساس نفخ العبوات وأن قيمته صغيرة جداً.
والصواب أن القطعة ليست حساساً كما ذكر في المقال بهدف تسخيف العطل للقراء وإنما هي عبارة عن مديول يملك 16 قناة تضبط برمجياً كمداخل أو مخارج وتغذيتها 24 vdc وهو يعتبر أحد طرفيات شبكة اتصال منظومة الـ plc وتم توظيف ثلاث قنوات من هذا المديول لقيادة مراوح التسخين للبريفورم في فرن آلة النفخ سيدل ويتمتع هذا المديول بنظام حماية من الشركة الصانعة ip67 وهو يعتبر من أعلى درجات الحماية وهذا يؤدي إلى صعوبة كبيرة في عملية صيانة هذا المديول، حيث تم عزل الدارة الإلكترونية للمديول بمادة عازلة كتيمة قاسية وبسماكة 4 سم تقريباً أدى العطل في هذا المديول إلى توقف منظمة plc كاملة وهو من صناعة شركة نمساوية وغير متوفر بشكل مطلق في الأسواق المحلية قمنا وبجهود الكادر الفني في الوحدة وبالتنسيق مع عدة مهندسين مختصين بإصلاح القطعة وإعادة تشغيل الآلة وبعناية فائقة ودقيقة وبتجهيزات خاصة وبكثير من الجهد والوقت تمت إزالة الطبقة العازلة للدارة الإلكترونية ثم تم فحص كل عناصر هذه الدارة وتحديد العناصر المتضررة واستبدالها بعناصر جديدة من أجود الأنواع حرصاً منا على سير العمل وعدم توقف الآلة بشكل كامل.

البند رقم /1/
فاتورة الإصلاح والإعلان
– ورد في المقال موضوع كاميرات المراقبة أنها متوقفة عن العمل.
والصواب أن كاميرات المراقبة كانت تعمل بشكل جيد جداً وأنها كانت متابعة من قبل مدير المعمل السابق دريد صقر وشاشات المراقبة موجودة في مكتبه ومكتب رئيس الدائرة الفنية وأن آخر صيانة كانت لهذه الكاميرات في الشهر الثالث لعام 2020 وهي بحالة فنية جيدة، كما أن جميع أعضاء اللجنة الأمنية في تلك الفترة بينوا أن الكاميرات تعمل بشكل جيد خلال فترة استلام مدير المعمل السابق دريد صقر.

البند رقم /2/
– ورد في المقال موضوع تشغيل خط الستانلس الذي يغذي المعمل بالمياه بجهود شخصية من قبل مدير المعمل السابق دريد صقر، والحقيقة هي أن المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في محافظة دمشق والمسؤولة عن مد خط المياه مباشرة من نبع الفيجة إلى معمل تعبئة المياه بدأت بأعمال الإعادة لخط الستانلس قبل فترة استلام مدير المعمل السابق دريد صقر للمعمل بكثير وهذا الأمر من اختصاص مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي ولا علاقة للمعمل ولا للشركة بهذا الأمر ولا داعي لأن ينسب للسيد دريد صقر بطولات وهمية.

البند رقم /3/
– ورد في المقال عدم توفر بريفورم 10 لترات لتشغيل الخط الثاني والصواب أن المادة الأولية موجودة في المستودعات مرفق البند رقم /4/ تبين وجود المادة الأولية، مع العلم أنه تم الطلب من الصحفي الدخول إلى المستودعات للتأكد ولكنه رفض الدخول ورفض استلام الوثائق ويضاف إلى ذلك عدم تنويه صاحب المقال أسباب عدم تشغيل مدير المعمل السابق دريد صقر لعبوات 5 لترات طوال فترة إدارته.

البند رقم /4/
– ورد في المقال موضوع ضاغط الهواء 40 باراً.
تم إدراج مشروع شراء وتركيب ضاغط هواء 40 باراً لوحدة تعبئة مياه عين الفيجة في عام 2018 إضافة للضاغط الحالي بغية زيادة الطاقة الإنتاجية وتم التعاقد مع أحد المتعهدين ولكنه نكل بالتعهد وصدر الحكم القضائي بمصادرة التأمينات النهائية وإنهاء العلاقة العقدية مع المتعهد وكان ذلك في شهر أيار 2021 وهذا لم يذكره صاحب المقال.

البند رقم /5/
القرار القضائي قامت إدارة الشركة بالتعاقد لتأمين قطع تبديلية للضاغط الموجود في المعمل، حيث تم طلب قوائم القطع التبديلية منذ عام 2016 ونتيجة الحصار الاقتصادي على البلد لم تتمكن الشركة من تأمين القطع لعام 2019 وتم عندها الإعلان عن خبرة لتركيب تلك القطع والتعاقد عليها ولكن كانت النتيجة أن المتعهد لم يتمكن من وضع الضاغط بالخدمة والموضوع أصبح بيد القضاء المختص مع التنويه إلى أنه تم توجيه معمل الفيجة بالعمل على الضاغط الآخر الموجود في المعمل والمخصص لإنتاج عبوات 5 – 10 لترات ونؤكد على أن الطاقات الإنتاجية لمنتج 0. 5 لتر لم تتأثر على عكس ما ذكر في المقال لكون المخطط على وردية واحدة ومع التنويه أن عقد عمرة الضاغط وعقد القطع التبديلية لم تتم في زمن إدارة الشركة الحالية أي إن الإعلان والتعاقد تم على دور الإدارة السابقة للشركة.
البند رقم /6/
المخطط تم على وردية واحدة بالنسبة لموضوع مستودع التوالف وأن مدير المعمل السابق دريد صقر طلب من الشركة مستودع للتوالف وتم رفض طلبه.
مرفق البند تثبت أن المعمل لديه مستودعات مساحتها 2000 متر مربع، حيث تم الطلب من دريد صقر العمل فوراً على مسك بطاقات مستودع مخلفات الإنتاج والتوالف وعلى مسؤوليته الشخصية ولم يلتزم المذكور بهذا التوجيه، ونستغرب اتهام جميع العاملين في معمل تعبئة مياه عين الفيجة بالتواطؤ واستثناء مدير المعمل السابق دريد صقر في تلك الفترة ونسأل كيف يمكن أن يحدث ذلك وأين دور مدير المعمل وماذا كان يفعل؟

البند رقم /7/
كتاب موجه من الشركة يثبت توجيه مدير المعمل السابق دريد صقر بإقامة مستودعات للتوالف.
– وورد في المقال تخفيض مدير المعمل السابق دريد صقر لنسبة الهدر المسموحة قانوناً للمواد الأولية من 2.5 بالمئة إلى 2 بالمئة وأن قيمة هذه النسب 33 مليون ليرة تتم الاستفادة منها من بعض المعنيين في الوحدة.
نبين بالوثائق أنه خلال 10 أشهر كانت نسبة الهدر الوسطية 12.29 من أصل 12.3 أي 2.42 بالمئة وليس كما ذكر 2 بالمئة.

البند رقم /8/
كما أن الرقم المذكور في المقال مبالغ فيه ولا يوجد فيه أي منطقية وهو ضرب من الخيال ونعود لنسأل أين دور مدير المعمل السابق دريد صقر في هذا الأمر وهو المؤتمن على المال العام.
إن زيادة الإنتاج عام 2020 مقارنة مع عام 2019 جاء نتيجة تركيب آلة نفخ عبوات جديدة وصل ثمنها في ذاك الوقت إلى 500 مليون ليرة سورية وليس نتيجة إدارة مدير المعمل السابق دريد صقر مع ملاحظة أن تطور الإنتاج لغاية 30/6/2021 مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020 بلغ 110 بالمئة في ظل إدارة المعمل الحالية، وإن زيادة الإيرادات ليس نتيجة زيادة الإنتاج وإنما نتيجة زيادة أسعار المبيعات.

البند رقم /9/
راجين الاطلاع وبيان الحقيقة
ونشر هذا الرد في المكان نفسه والصفحة التي نشر فيها المقال
مدير عام الشركة العامة لتعبئة المياه
المهندس ملهم دوزوم

(سيرياهوم نيوز-الوطن)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرع الأمن الجنائي في اللاذقية يكشف تفاصيل جريمة قتل مروعة ويقبض على القاتل

وردت معلومات إلى فرع الأمن الجنائي في اللاذقية حول وجود جثة شخص مصابة بطلق ناري بالرأس من الخلف ومرمية على الطريق العام بين قريتي الرويمية ...