آخر الأخبار
الرئيسية » كلمة حرة » إلى متى..لقد حان الوقت ؟!

إلى متى..لقد حان الوقت ؟!

*عامر الياس شهدا

لقد حان الوقت حقاً للخروج اليوم قبل الغد من رتم الادارة اليوميه للاقتصاد والشروع في وضع استراتيجيات طويلة الامد اذ لا يزال هناك فرصة لانقاذ الاقتصاد السوري ..فهل من مهتم ؟. لا شيء مستحيل مشاكلنا الاقتصادية ليست مستعصيه وحلولها ليست مستحيله . نحن بحاجه الى :. ١ – الخروج من نمطية التفكير التقليدية والبحث عن الفكر المبدع ٢ – اعادة هيكلة المؤسسات من جديد بشكل متواز مع استراتيجية الاصلاح الاداري ٣ – خلق ادوات جديده للسياسة النقدية فعملية الاستدامه في اعتماد سياسة نقدية انكماشيه ادت الى تعاظم صعوبة حل المشاكل الاقتصادية وانقاذ الليره السورية . ٤ -ضغط ارتفاع عجز الموازنه العامه للدولة ٥ – تخفيض نسبة التضخم وعودة القوة الشرائية لليره السورية . ٦ – رفع قدرة المواطن على الاستهلاك ورفع المستوى المعيشي ورفع الطلب الكلي بالاقتصاد مما سيدفع عملية الانتاج . ٧ – جذب المستثمرين للسوق السورية من خلال زيادة قدرة الدخل على الاستهلاك . ٨ – دعم السيولة لدى المصارف بشكل كبير يمكنها من تمويل مشاريع استراتيجيه ضخمه. وهنا أقول:لدي دراسة تحقق تجسيد كافة البنود أعلاه على ارض الواقع وتعتمد على رأس المال الوطني ولا يمكن نشرها فهي طويلة وبحاجه لشرح مسهب الا انني اثرت طرح نوع من منهجيتها لعل وعسى ان يهتم احد ممن لديه الاراده والجدية في البحث عن الحلول لانقاذ الاقتصاد الوطني . واذا لم نجد احداً فسوف اضيفها الى ارشيفي الخاص وبذلك اوفر جهد ارشفتها على رفوف الآخرين .

(سيرياهوم نيوز ٦-صفحة الكاتب١٨-٦-٢٠٢٢)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وجع المطار

معد عيسى تتبادل “إسرائيل” والمجموعات الإرهابية المسلحة الأدوار في استهداف البُنى التحتية السورية، ويعتبر استهداف مطار دمشق الدولي الأكثر ألماً للسوريين فللمطار رمزية خاصة عند ...