آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » اختتام جولة مفاوضات ثلاثية حول “سد النهضة” دون توافق.. إثيوبيا تؤكد ان بناء السد لا رجعة فيه وعلى مصر التعاون معنا بلا تسييس أو تصعيد

اختتام جولة مفاوضات ثلاثية حول “سد النهضة” دون توافق.. إثيوبيا تؤكد ان بناء السد لا رجعة فيه وعلى مصر التعاون معنا بلا تسييس أو تصعيد

اختتمت دول السودان ومصر وإثيوبيا، الجمعة، جولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة، دون التوافق على مسودة اتفاق يفترض تقديمها إلى رئاسة الاتحاد الإفريقي.

جاء ذلك في بيان لوزارة الري والموارد المائية السودانية، تلقت الأناضول نسخة منه.

وقال البيان: “توافقت الدول الثلاث على اختتام جولة المفاوضات الحالية دون التوافق على مسودة الاتفاق المدمجة المفترض تقديمها لرئاسة الاتحاد الإفريقي بتاريخ اليوم 28 أغسطس (آب)، كما سيترك الخيار لكل دولة من الدول الثلاث بمخاطبة رئاسة الاتحاد بشكل منفرد”.

وتواصلت الجمعة المفاوضات بين الدول الثلاث بشأن ملء “سد النهضة” وتشغيله، والمشروعات المستقبلية على النيل الأزرق، بمشاركة وزراء الري والموارد المائية في الدول الثلاث، وبرعاية الاتحاد الإفريقي، وحضور الخبراء والمراقبين من قبل الاتحادين الإفريقي، والأوروبي، والولايات المتحدة.

وتابع البيان: “انعقدت هذه الجلسة بعد مفاوضات مطولة بين الدول الثلاث على مستوى الخبراء لدمج مسودات الاتفاقيات المقترحة من الدول الثلاث”.

وأضاف أن السودان شارك في الجلسة، “بالرغم من تحفظاته عليها بالنظر إلى أن للدول الثلاث تجارب ما زالت حاضرة في تبني هذه الصيغة في تقريب وجهات النظر”.

وأردف البيان: “بالمقابل اقترح السودان دورا أكبر للخبراء والمراقبين في التوصل لهذه المسودة المدمجة”.

وقدم خبراء الدول الثلاث، تقريرا عن أعمال اللجان في محاولة الخروج بمسودة اتفاق موحد من المسودة المدمجة لمقترحات الاتفاقيات المقدمة من بلدانهم.

واستدرك البيان: “بعد تقييم دقيق لتطور المفاوضات ومراجعة عمل فرق الخبراء على مدى الأيام الماضية، بدا واضحا تعثر مسيرة دمج المسودات الثلاث”.

وأكد الوفد السوداني، أن المفاوضات هي الطريق الوحيد للتوصل إلى اتفاق، وأنه سيكون مستعدا لاستئناف المفاوضات في أي وقت بعد التواصل مع رئاسة الاتحاد الإفريقي، وفق المصدر ذاته.

وأكمل البيان: “سيطلع وزير الري وسائل الإعلام مساء السبت في مؤتمر صحفي على موقف السودان من التطورات في ملف التفاوض بشأن ملء وتشغيل سد النهضة والمشاريع المستقبلية على النيل الأزرق”.

ومن جهته قال سفير إثيوبيا لدى جنوب إفريقيا شيفيراو تيكلماريم، إن سد النهضة هو مشروع إفريقي سيسهم بشكل كبير في التكامل الاقتصادي الإفريقي.

وأضاف في مقابلة مع وكالة الأنباء الإثيوبية: “إعادة مفاوضات سد النهضة من واشنطن إلى الاتحاد الإفريقي كمشروع إفريقي يعد إنجازا تاريخيا بحد ذاته”.

وصرح بأن مشروع سد النهضة يفيد الإثيوبيين والأفارقة ويفيد المجتمع الدولي أيضا، وتابع: “لكن عندما لا نلبي بعض احتياجاتنا الأساسية، فهذا يعني تحديا للقارة ولنا جميعا، لذلك يجب علينا أن نقف حازمين وموحدين في تلبية احتياجاتنا التنموية بالإضافة إلى تطوير مواردنا الطبيعية”.

وذكر أن إثيوبيا تواصل اتباع المبادئ الدولية للاستخدام العادل والمعقول للموارد الطبيعية المشتركة بينها وبين الدول المجاورة، مشيرا إلى عدم وضوح الدوافع غير المعلنة عن مصر لعرقلة المفاوضات.

وأضاف أن مصر والسودان سيستفيدان من التدفق السلس للمياه ويجنبهما من ترسب الطمي، وأنه لا يوجد أي سبب منطقي لمصر لتسييس أو تصعيد المفاوضات وعرقلتها.

وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث، على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

وتصر أديس أبابا على ملء السد حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، فيما تصر الأخيرتان على ضرورة التوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي بشأن السد الواقع على النيل الأزرق، أحد روافد نهر النيل.

 

سيرياهوم نيوز 5- رأي اليوم 28/8/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة عدد من الطلبة الفلسطينيين باعتداء للاحتلال جنوب نابلس

أصيب عدد من الطلبة الفلسطينيين اليوم جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم في بلدة بورين جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية. وذكرت وكالة وفا أن قوات ...