الرئيسية » عالم البحار والمحيطات » ارتباك أميركي واحتفاء روسي – صيني: صنعاء تُسقط هيبة «آيزنهاور»

ارتباك أميركي واحتفاء روسي – صيني: صنعاء تُسقط هيبة «آيزنهاور»

لقمان عبد الله

 

 

لم يكن استهداف قوات صنعاء حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس دوايت آيزنهاور» حدثاً عادياً، بل سابقة لم يشهد التاريخ المعاصر مثيلاً لها، دلّت بوضوح على تراجع مكانة الولايات المتحدة. وسواء أصابت الصواريخ والمُسيّرات اليمنية الحاملة أم تمّ اعتراضها، فإنها أصابت الصورة المهيمنة لواشنطن، ووجّهت صفعة مهينة إلى قوة الردع الأميركية؛ فالمستهدف كان الذراع الأقوى لأميركا والأسطورة التي ترمز إلى الهيمنة الأميركية على العالم. هكذا، تكشف أحداث البحر الأحمر أن واشنطن وحلفاءها باتوا في وضع معقّد جداً، يجبر الجيوش الأميركية المزوّدة بمعدات فائقة التطور على الاعتراف بالواقع المر، والانسحاب من مرمى الصواريخ والمُسيّرات اليمنية أمام حالة ضيق في الخيارات. فلا هي قادرة على الدخول في حرب برية لغزو الأراضي اليمنية، كما ليس من المناسب لهيبتها وهيبة حلفائها الانسحاب من مهمة رفع الحصار الجزئي عن إسرائيل.وتؤكد معلومات صنعاء إصابة «آيزنهاور» بشكل مباشر مرتين متتاليتين، وأن هذه الإصابة جاءت على سطح الحاملة. وظهر في المرّتين أنها في وضع صعب، ما اضطرها إلى الخروج من ساحة العمليات في المياه المواجهة لليمن إلى قبالة مدينة جدة السعودية. وذكر خبراء عسكريون ومختصّون في شأن الملاحة البحرية، أن القوات المسلّحة اليمنية عثرت، أخيراً، على ثغرة قاتلة في حاملة الطائرات الأميركية، بعد فترة غير قصيرة من المراقبة والمتابعة. وتتمثّل هذه الثغرة في أنه عندما تقلع الطائرات الحربية عن سطح الحاملة، فإنها مجبرة على إطفاء أجهزة الرادار ومنظومات الدفاع الجوي لفترة من الوقت، وبناءً على تلك المعلومة نجح «أنصار الله» في استهداف «آيزنهاور». وإذ حاولت وسائل الإعلام الأميركية البارزة من مثل «سي إن إن»، و»نيويورك تايمز»، إظهار الولايات المتحدة على ضوء ذلك كضحية، خرجت وكالة «بلومبرغ» لنفي ما سمّته «الشائعات» عن تعرّض الحاملة لعمل عسكري.

تؤكد معلومات صنعاء إصابة «آيزنهاور» بشكل مباشر مرتين، وأن الإصابة جاءت على سطحها

 

وأثار الاستهداف جدلاً في الأوساط المختصّة في الولايات المتحدة والصين وروسيا، على السواء. وفي محاولة للتخفيف من وقع ذلك الجدل، نشر قائد حاملة الطائرات، الكابتن كريستوفر هيل، المعروف بـ»تشوداه»، على منصة «إكس»، مقطع فيديو لانطلاق إحدى المقاتلات الحربية من سطح «آيزنهاور». لكن المقطع زاد الوضع سوءاً، إذ اتضح أنه ليس حديثاً وكان قد نُشر في آذار الماضي، الأمر الذي أثار تساؤلات متابعي «تشوداه» حول سبب عدم قيامه بنشر فيديو حديث للحاملة لإثبات أنها لم تتعرّض لهجوم. وفي وقت لاحق، نشر «تشوداه» مقطعاً آخر يظهر جانباً من الحاملة ويخفي الجانب الجانب، وهي الطريقة الوحيدة التي تمكّن إدارة الأسطول الأميركي من تجنّب القضية الأساسية المتمثّلة في ما إذا كانت قد أصيبت أم لا، الأمر الذي عدّه مراقبون إرباكاً، فيما اعتبر آخرون أن قائد الحاملة تلقّى تعليمات بعدم نشر صورها حتى تتم صيانتها جراء الإصابات التي لحقت بها. وقال ناشطون أميركيون، بدورهم، إن أفضل طريقة لإثبات عدم صحة إصابة حاملة الطائرات، ترتيب زيارة صحافية إليها.

أما في بكين وموسكو، فأبدت الأوساط العسكرية إعجاباً بالشجاعة اليمنية في التصدي للغطرسة الأميركية. وأعادت «خدمة أخبار الصين» و»غلوبال تايمز»، والإذاعة الصينية المركزية ووسائل الإعلام العسكرية وغيرها من الوسائل الرسمية، نشر الأخبار عن استهداف «آيزنهاور»، فيما أثار الخبر متابعة وتأييداً من الجيش السيبراني التابع لـ»الحزب الشيوعي الصيني»، ونُشرت مقاطع فيديو مذيّلة بأنه «ليس من المهم ما إذا كانت الصواريخ اليمنية أصابت هدفها أم لا… المفتاح هنا أنهم ضربوا. فأي لكمة يمكن أن تضرب وجه الأميركي، ستكون ناجحة».

واقترح خبراء روس، بدورهم، على الكرملين، الردّ على رفع القيود الأميركية عن استخدام أوكرانيا أسلحة غربية وأميركية لضرب العمق الروسي، «بتسليح الحوثيين بأحدث أنواع الأسلحة. ماذا لو تمّ استخدام الأقمار الصناعية الروسية لتوجيه الهجمات على مجموعة حاملات الطائرات التابعة للبحرية الأميركية، وتمّ وضع وحدات الاستخبارات اللاسلكية التابعة للقوات المسلحة الروسية في الجبال اليمنية، وتمّ إطلاق صواريخنا بدل الصواريخ الباليستية الإيرانية على دوايت آيزنهاور؟ لماذا، نظرياً، لا يستطيع اليمن امتلاك صواريخ أسرع من الصوت من نوع خنجر؟ نحن لسنا معنيين. صنعاء تحدّد بنفسها الخطوات التي يجب اتخاذها لحماية سيادتها. أنت ترسل لنا صواريخ إلى بلغورود عبر القوات الأوكرانية، ونحن نرسل لك صواريخ خنجر لضرب حاملة الطائرات في البحر الأحمر عبر الحوثيين». وبحسب هؤلاء الخبراء، ربما يكون سيناريو التعاون الروسي – اليمني، هو الذي سيجعل واشنطن تفكّر في التراجع عن خطواتها الأخيرة.

 

سيرياهوم نيوز1-الاخبار اللبنانية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بدء مناورة مشتركة بين البحريتين الروسية والمصرية في البحر المتوسط

  مناورات بحرية مشتركة بين الجيشين الروسي والمصري على السواحل المصرية في البحر الأبيض المتوسط، ضمن مواصلة تطوير العلاقات بين البلدين.     أعلنت وزارة ...