آخر الأخبار
الرئيسية » إقتصاد و صناعة » ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء منع معظم المواطنين من تناولها !

ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء منع معظم المواطنين من تناولها !

طرطوس:محمود ابراهيم
يعيش المواطن أوقاتاً صعبة جداً لاسيما في الأشهر الأربعة الأخيرة بسبب إتساع الفجوة مابين مستوى دخله ومتطلبات حياته اليومية من السلع والمواد الغذائية الأساسية التي طالتها حمى إرتفاع الأسعار غير المسبوقة و التي أرخت بثقلها حتى على موائد طعامهم وفرضت تغييراً جذرياً عليها فباتت تفتقر وتخلو من أطعمة كثيرة  أعتادوا عليها مسبقا
وماتشهده أسواق طرطوس مؤخراً خير مثالٍ على ذلك خاصة في سوق اللحوم (البيضاء والحمراء)  والذي ينذر بالأسوء سواءٌ بالنسبة لإصحاب المتاجر والمستهلكين الذين باتوا عاجزين عن تأمين هذا المورد الغذائي المهم
( الثورة)تابعت هذه القضية  مع مواطنين وأصحاب محلات بيع اللحوم  في مدينة طرطرس فماذا كانت الحصيلة
محمد أسكاف صاحب متجر( فروج اسكاف)  بين لنا إن الإقبال على شراء مادة الفروج تراجع بنسبة 40%بالمئة منذ ثلاثة أشهر تقريباً مرجعاً السبب إلى الإرتفاع الكبير الذي طرأ مؤخرا”على مادة الفروج وفقدان القدرة الشرائية للمواطنين الذين ينتمون بمعظمهم إلى شريحة الموظفين وأصحاب الدخل المحدود الأمر الذي دفع الكثير منهم مؤخراً إلى الإكتفاء بشراء قطعة أو قطعتين فقط من الفروج.
  وأكد إن تجارته تتعرض لخسائر كبيرة وقد يضطر إلى أغلاق متجره إذا بقي الحال على ماهو عليه .
محمد حمادي صاحب (ملحمة الصحة) لبيع لحم الأبقار أوضح لنا أن عمله قد تراجع بنسبة قد تزيد عن 90% منذ أربعة أشهر تقريبا عازياً السبب الحقيقي في ذلك إلى إمتناع  شريحة كبيرة من الناس عن شراء لحوم الأبقار  لسعرها المرتفع والذي  يفوق قدرتهم الشرائية من جهة والخوف على أنفسهم بعد إنتشار مرض الجدري الذي أصاب الأبقار في الساحل السوري من جهة أخرى وبين لنا إنه قد يضطر إلى إغلاق الملحمة بعد فترة قصيرة قد لا تتجاوز الشهر لإنه لم يعد يستطيع تحمل الخسائر الكبيرة .
 محمد زينة موظف حكومي أكد لنا إنه بالكاد يستطيع تدبر أمره في تأمين مستلزمات حياة أسرته اليومية على الرغم من مزاولته عملاً إضافياً إلى جانب وظيفته وكشف إنه وعائلته قد تخلوّا عن تناول الفروج واللحم منذ مدة لإنه لم يعد قادراً على شرائها ولو بالحد الأدنى .
مضرعبد الله صاحب أعمال حرة أكد لنا أن الفروج كان يشكل مكوناً اساسياً من” الطبخة” اليومية لعائلته المكونة من أربعة أشخاص أما الأن فالوضع قد أختلف بشكل كبير ولم يعد يستطيع تأمين مادة الفروج سوا مرتين في الأسبوع وبكميات يومية أقل.
 ولمعرفة قيمة هذا المورد الغذائي بالنسبة لجسم الإنسان والأخطار المحتملة على صحته في حال عدم تناوله ألتقت الثورة بالطبيب عهد حمود أخصائي التغذية
حيث أوضح أن هناك فرقاً كبيراً مابين الإنسان النباتي بالمطلق أي الذي لايتغذى على اللحوم ولا على المشتقات الحيوانية  ففي هذه الحالة يكون هناك خطر على صحته
والإنسان النباتي الذي لايتغذى على اللحوم ولكن يتغذى على المشتقات الحيوانية (حليب.جبن .بيض) لايوجد خطر على صحته إذا ماقورن بالحالة الأولى
وبين لنا أن مايميز البروتين الحيواني إنه متكامل من حيث الأحماض الأمينية الأساسية والضرورية للجسم ولذلك لاغنى عنه في طعامنا وهو أكثر غناً من البروتين النباتي وأن نسبة أمتصاص جسم الانسان للبروتين الحيواني أعلى بكثير من البروتين النباتي
(سيرياهوم نيوز-الثورة 28-7-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ديون تركيا الخارجية تبلغ مستوى قياسياً جديداً

كشفت بيانات رسمية صادرة عن البنك المركزي التركي أن رصيد الدين الخارجي قصير الأجل في البلاد سجل رقماً قياسياً جديداً بوصوله إلى أكثر من 132 ...