الرئيسية » إقتصاد و صناعة » ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية مع اقتراب العام الدراسي

ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية مع اقتراب العام الدراسي

 نور حمادة:
مع بدء العد التنازلي لاستقبال العام الدراسي الجديد أصبح موضوع تأمين اللوازم المدرسية يشكل مشكلة حقيقية للطلبة وأسرهم الذين يدخلون في دوامة المشتريات وقائمة طويلة من المتطلبات اللامتناهية، حيث يقف أولياء الأمور ممن يعيشون أوضاعاً اقتصادية صعبة، حائرين أمام رغبة أبنائهم بالحصول على احتياجاتهم، بسبب غلاء تلك المستلزمات، التي شهدت ارتفاعاً تراوح بين 50- 70 في المئة مقارنةً بالعام الماضي.
وتجاوزت أقل تكلفة للباس المدرسي مع الحذاء 130 ألفاً، أما الحقيبة فتراوح سعرها بين 40 ألفاً و 100 ألف، كما أن القرطاسية المدرسية طالها هي الأخرى ارتفاع الأسعار بشكل لافت، حيث بلغ سعر الدفتر مابين 2000 حتى 7000 ليرة لكل (100 طبق)، أما (200 طبق) فيبدأ سعرها من 8000 حتى 11000 ليرة، وتراوح سعر قلم الرصاص حسب النوعية من 500 حتى 1800 ليرة وقلم الحبر من 1000 وحتى 6000.
وتختلف الأسعار بين الصعود والهبوط تبعاً للأسواق، وتصنيفها إما شعبية أو غير شعبية إضافة إلى المولات والماركات.
وبدأت صفحات التواصل الاجتماعي بنشر الملابس المدرسية المستعملة، حيث تلقى رواجاً كبيراً لانخفاض أسعارها عن الجديدة المتواجدة في الأسواق، لأن شراء عدة مدرسية جديدة بات يحتاج ميزانية خاصة.
في هذا الوقت طرحت المؤسسة السورية للتجارة تشكيلة واسعة من القرطاسية، واللوازم المدرسية في عدد من صالاتها، ومنافذ بيعها في إطار الاستمرار بتدخلها الإيجابي في الأسواق، والإسهام بتخفيض الأسعار وتلبية احتياجات المواطنين.
وعملت على توفير قرض بسقف وصل إلى 500 ألف من دون فوائد للعاملين في الدولة وتسديده خلال عام، وأن طلبات التقسيط تقبل بدءاً من يوم 20 من الشهر الجاري وحتى 20 من تشرين الأول المقبل
ورصدنا آراء عدد من المواطنين أثناء شرائهم اللوازم المدرسية من إحدى صالات السورية للتجارة، حيث بيّن محمود وجود فرق واضح في الأسعار مقارنة مع السوق، فالدفتر الذي اشتراه بألف ليرة يباع في السوق بما لا يقل عن 1800 ليرة، وقلم الحبر الناشف بسعر 500 ليرة بالمقابل في السوق سعره يتجاوز 800 ليرة.
كما أكدت سمر التي اعتادت شراء المستلزمات المدرسية من السورية للتجارة، أنها ذات نوعيات جيدة، وتلبي الطلب بفرق كبير في الأسعار عن السوق، وهي خطوة إيجابية للمؤسسة في تخفيف الأعباء المادية عن الأهالي، وخاصة في وقتنا الحالي.
بدوره صرّح مدير عام المؤسسة السورية للتجارة زياد هزاع لـ ” تشرين”: في ظل الظروف المعيشية الصعبة، وخاصة لذوي الدخل المحدود تم فتح باب التقسيط على المستلزمات المدرسية، لتأمين احتياجات الطلاب اللازمة من الألبسة المدرسية والقرطاسية والحقائب.
وأكد هزاع أن المستلزمات المدرسية موجودة في عدد من صالات السورية للتجارة في المحافظات، لافتاً إلى أن الشريحة المستهدفة من التقسيط هم العاملون الدائمون في الدولة، والعاملون بعقود سنوية غير منتهية خلال فترة التقسيط.
مشيراً إلى أن الجهات العامة ترسل القوائم بأسماء العاملين الراغبين بالتقسيط مع الرقم الوطني، وتعهد من محاسب الإدارة وآمر الصرف بتسديد الأقساط في مواعيدها وعلى مسؤوليتهم.
موضحاً أن للموظف الحرية المطلقة بشراء المستلزمات المدرسية التي يريدها بالسقف الأعلى من القسط المحدد، أو بأقل من ذلك، وهذا يعود لرغبته وحسب حاجته.
وعن أسعار المستلزمات المدرسية في صالات السورية للتجارة، أكد هزاع أن الأسعار أقل من السوق بنسبة لا تقل عن 35 بالمئة، وكل المواد الموجودة ذات جودة ونوعية ممتازة تلبي جميع طلبات واحتياجات الأهالي وأبنائهم.

سيرياهوم نيوز 6 – تشرين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لماذا تحتل سورية مرتبة متقدمة في نسب التضخم؟! … سيروب: العقوبات وغياب السياسات الاقتصادية المستخدمة لكبح التضخم .. ارتفاع أرباح شركة زيوت 160 بالمئة رغم انخفاض مبيعاتها!

| إيمى غسان تتصدر فنزويلا قائمة أكثر اقتصادات العالم تضخماً لعام 2022 بنسبة 1100 بالمئة يليها السودان فلبنان وصولاً إلى سورية التي بلغت نسبة التضخم ...