آخر الأخبار
الرئيسية » كتاب وآراء » اسرائيل تعيش الفوضى والخطر المحدق

اسرائيل تعيش الفوضى والخطر المحدق

* جدعون ليفي –  المحلل الاقتصادي والسياسي.
إسرائيل تعيش في فوضى, فقد كنا نعيش بفوضى اقتصادية منذ بدايات كورونا …والان اصبحنا في وسط فوضى لا نعلم ما ستؤول له الأمور.
اقتحامنا لمسجدهم كان غلطة كبيرة لم تكن بالحسبان, الحكومة لم تستمع لرأي السيد ايمين عاوام رئيس المستوطنات وضربت رأيه عرض الحائط, القبة الحديدية ليست الحل فالكل يعلم بأن دقة القبة الحديدية هي من 20 الى 30 بالمئة فقط وليس كما يدعي نتنياهو لتطمين الشعب. 
صاروخ قيمته 50 الف دولار ينطلق لضرب صاروخ قيمته 300 دولار ويخطيء في معظم الاحيان.
اليوم يعلن الكنيست عن فاتورة قيمتها 912 مليون دولار مصاريف حرب وخسائر مع عدو ارهابي شرس في منطقة صغيرة تدعى غزة912 مليون دولار من مصاريف نقل وبترول وصواريخ وتحضيرات عسكرية وخسائر مدنية في البنية التحتية للدولة وغيرها .. هذا كثير جدا فعلا في مسافة زمنية هي يومين فقط فميزانيتنا ابدا لن تسمح بذلك ولن نستطيع ان نصبر لفترة طويلة….الحل ليس في القتال .. فقد فهمنا الدرس .. هؤولاء المتوحشين ليسو جيوش عربية منهارة لا تجد قوة يومها … ولا هم باصحاب مال قد نستطيع ان نؤدلجهم كالخراف … المشكلة في عقيدتهم وايمانهم التام بان الارض لهم وليس لنا … امريكا لن تنفعنا في نهاية المطاف ورؤساء العرب لن يساندونا لعجزهم في اوطانهم ولكره الشعوب لهم.
شخصيا اعتقد ان النهاية قريبة جدا لنا كدولة .. بالذات ان شعوب المنطقة بدأت تفيق من سباتها وحلمنا في عمل مصادقة بين شعوبنا
اخشى شخصيا ان تقلب الطاولة قريبا في مصر والاردن مما يعني اننا اصبحنا بلا حماية من شعوب المنطقة البربرية …وجهتنا يجب ان تكون لاوروبا وعليهم ان يستقبلونا كلاجئين اعتقد ان هذا افضل من ان نؤكل احياء من قبل العربانا لا احاول ان اخيفكم ولكني احاول وضع النقاط على الحروف فقط فهذه الحقيقة التي لا تريدكم الحكومة الامريكية في تل ابيب ان ترونها.
كم سنستطيع ان نصمد في هذه الظروف …الجحيم من فوق رؤوسنا ونحن في الملاجئ وأعمالنا وحياتنا وكل شيء معطل تماما والحكومة عاجزة عن عمل اي شيء, لنصبر معا ولكني اخاف ان يكون الوقت قد مضى ونحنا في صبر لا مفر منه
“مترجم من جوجل”د. بسام الخالد(سيرياهوم نيوز -يورونيوز-غوغل١٤-٥-٢٠٢١)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صرخة باسيل لنصر الله: منعاً للانفجار الكبير

ابراهيم الأمين الإثنين 21 حزيران 2021 ليس في لبنان حدث حاسم يقلب المشهد رأساً على عقب، ولا قاعدة تغيير جذرية تنقل البلاد من ضفة الى أخرى. ...