الرئيسية » مجتمع » افتتاح المؤتمر الدولي اللاهوتي العلمي الخامس عشر في العاصمة الروسية موسكو بمشاركة سورية

افتتاح المؤتمر الدولي اللاهوتي العلمي الخامس عشر في العاصمة الروسية موسكو بمشاركة سورية

 

شارك وزير الأوقاف الشيخ د. محمد عبد الستار السيد اليوم في افتتاح الجلسة العامة للمؤتمر الدولي اللاهوتي العلمي الخامس عشر المنعقد في العاصمة الروسية موسكو تحت عنوان : علم الإلهيات في روسيا وتحديات العصر.. من مراجعة الأفكار إلى التطور الديناميكي لتحقيق مصالح المجتمع..

وذلك بحضور مفتي روسيا ورئيس مجلس مفتي روسيا فضيلة الشيخ راوي عين الدين وحشد كبير من علماء ورجال الدين وشخصيات سياسية وثقافية وعلمية من روسيا ومختلف الدول العربية والإسلامية وبحضور السفير السوري في روسيا السيد رياض حداد

 

وفِي الكلمة التي القاها وزير الأوقاف في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر قال:

أتيناكم من سورية التي باركها الله والتي اختصها الرسول الكريم بعمود النور والرحمة، سورية التي تعتبر مصدر إشعاع حضاري وديني، وقد تعرضت لموجات عاتية من الإرهاب وهي رغم ذلك قدمت تجربة رائدة في التعليم الديني المعتدل ، وكان ذلك من مقتضيات التصدي للأفكار المتطرفة التي تعرضت لها والتي تحتاج إلى فكر مقابل يجابهه فالرجال يموتون ولكن الأفكار لاتموت، وقد ركزنا في مناهجنا الدينية على تكريس المواطنة وقبول الآخر والتأكيد على حقوق المرأة وصون الأسرة، والاهتمام البالغ بتكريس العلاقة الإسلامية المسيحية في سورية التي هي مهد المسيحية ومنطلق الإسلام، كماقدمنا في سورية تجربة التفسير الجامع للقرآن الكريم الذي يعتبر ركيزة أساسية للفهم الصحيح للإسلام ولخطاب ديني معتدل ومنفتح يواجه التشدد والتعصب الديني ويحافظ على الثوابت وقمنا بتطوير وتعديل المناهج الدينية كلها

كماأكد الوزير على أهمية توطيد العلاقات والتعاون مع الإدارة الدينية لمسلمي روسيا مشيراً الى ان الجانب السوري يتطلع إلى المزيد من التنسيق في كافة المجالات بمايحقق أهداف الطرفين في الحفاظ على وسطية الإسلام واعتداله ..

 

وفي كلمته الافتتاحية للمؤتمر رحّب فضيلة الشيخ راوي عين الدين رئيس مجلس مفتي روسيا الاتحادية ومفتي عموم روسيا بالضيوف الكرام من الدول الصديقة، وشرح في كلمته عن الأفكار الإسلامية التي يحملها علماء الدين الروس عبر تاريخهم والتي تحمل قيم الخير والمحبة والتسامح، وعن كيفية التعامل مع تحديات العصر التي تواجه المسلمين عموماً، وأن الإدارة الدينية الروسية تهدف إلى تكوين تعليم إسلامي معتدل ومتوازن بمراحله المختلفة وأن يكون متفاعلاً مع العلوم الدينية في باقي الدول الإسلامية، كماتحدث عن الذكرى العظيمة للمسلمين الروس المتمثلة بمرور ١١٠٠ عام على دخول الإسلام إلى روسيا

 

كماتحدث عدة محاضرين من الأقاليم الروسية ومن مصر والعراق والإمارات وعدة دول ورئيس صندوق دعم الثقافة والتعليم حول محاور المؤتمر فيما يختص بالتعليم الديني وتصحيح المفاهيم والتزكية وتحقيق مصالح المجتمعات والحفاظ عليها في وجه التحديات.

 

(سيرباهوم نيوز1-وزارة الاوقاف22-9-2022)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التفاؤل يبعث الأمل.. ويحصّن الروح

جمال الشيخ بكري الحياة التي نعيشها، ورغم الظروف القاسية التي تواجهنا، ومهما ضاقت الأحوال وسدت الطرق التي نسلكها، لا بد أن نتمسك بخيوط أملها، ولو ...