آخر الأخبار
الرئيسية » تربية وتعليم وإعلام » اقتراحات بتعديل امتحانات الشهادات لهذا العام وزيادة المدة قبل بعض المواد.. ووزير التربية يرد موضحاً

اقتراحات بتعديل امتحانات الشهادات لهذا العام وزيادة المدة قبل بعض المواد.. ووزير التربية يرد موضحاً

 

 

 

طالب بعض اعضاء مجموعة شبكة السلطة الرابعة على الواتس بإعادة النظر بتوزيع أيام امتحان الشهادة الثانوية

لهذا العام بعد ان تم تجريب أكثر من موضوع على طلاب الثالث الثانوي مما أثر نفسياً عليهم

واقترحوا ان يشمل التعديل موعد مادتي العلوم والرياضيات وبحيث يكون زمن الأيام للمراجعة أكبر مما هو محدد وخاصة العلوم وتساءل احدهم قائلاً: هل يعقل أن يعطى للثالث الاعدادي ثلاثة أيام للرياضيات ويوم واحد للعلوم للثالث الثانوي؟

وأكد آخر على أن صدور البرنامج اليوم بهذه التوقيتات القريبة لكل المواد والتي تختلف عن الأعوام السابقة قد خلق حالة جديدة من التوتر لدى الطلاب والذين هم بالكاد يحاولون أن يتجاوزا الأثار النفسية للمواضيع التي تم تجريبها عليهم خلال هذا العام ‘ إضافة إلى ذلك فالطلاب مازالوا حتى تاريخه في حالة ترقب وانتظار لنتائج الفصل الأول التي لم تصدر حتى تاربخه…

*الوزير يرد

وزير التربية الدكتور عامر مارديني رد على هذه الطروحات بالقول:

أقدر عالياً اقتراحاتكم الكريمة حول البرنامج الامتحاني، إلا أن وضع البرنامج أمر تعده وتنظمه مديرية الامتحانات في الوزارة بالتنسيق مع التوجيه الاختصاصي والتربوي، مضافاً إليه الخبرة التراكمية عبر عشرات السنوات لهذه المديرية في وضع البرامج الامتحانية، دون أن ننسى أن عيد الأضحي قد أتى في موعد هذا العام بحالة استثنائية، وعلينا الانتهاء من الامتحانات قبل حلوله بيومين أو ثلاثة على أبعد تقدير ليتسنى للجميع السفر والنقل والانتقال قبل العيد. كذلك الأمر هناك إقرار للدورة الثانية لهذا العام، ما سيضيق الوقت المرتجى لعمليات التصحيح اليدوية ولإصدار النتائج.

وأضاف:بتدقيق المواعيد يمكن أن نلاحظ أن الفترة بين مادة صعبة نسبياً وأخرى هي فترة طويلة نوعاً ما، ويتخللها مواد خفيفة إن صح التعبير، دون أن ننسى أن الامتحانات الثانوية والاعدادية كان يعطى لها منذ زمن ليس بالبعيد جداً أسبوعاً واحداً فقط لجميع المواد، ومعظمنا من هذا الجيل.

وتابع مارديني:الدراسة يجب أن تنتهي قبل بدء الامتحانات.. أما الفترات البينية بين امتحان وآخر فهي مخصصة للمراجعة السريعة، ومعظمنا قد خاض امتحانات الشهادات على هذه الشاكلة.

أما العودة للحديث عن التخبط الذي سببته الامتحانات المؤتمتة فإني أرى أنه لم يعد مجدياً الآن طرح مثل هذه المواضيع،فالأمر كان مقترحاً كحزمة متكاملة، ومرتبطاً مع إلغاء الدورة الثانية. لكن طالما أن الدورة الثانية بقيت كما هي لهذا العام فإن الأمور قد عادت إلى نصابها، من دون الدخول في الجدال الذي لن يفيد في هذا السياق.

(سيرياهوم نيوز ٣-مجموعة السلطة الرابعة)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزارة الإعلام تنعي الصحفي عساف عبود

 وزارة الإعلام الصحفي عساف عبود الذي وافته المنية ظهر اليوم بعد صراع مع المرض. وتمتع الراحل عبود بمسيرة إعلامية حافلة استمرت لأكثر من 40 عاماً. وتتقدم ...