آخر الأخبار
الرئيسية » شخصية الأسبوع » الأديب العالمي فكتور هيجو

الأديب العالمي فكتور هيجو

ولد فكتور هيجو في 25 شباط 1802 في بيرانسون ، رافق والده الذي كان جنرالاً في جيش نابليون إلى مدريد ونابولي ، وتركت تلك الرحلات أثرها في فكره ، لم تكن دراسته منتظمة ، كان ذكياً في الرياضيات وشديد الشغف بالمطالعة .ظهر له أول ديوان شعري وهو دون العشرين من عمره عام 1822 ، فاتجهت الأنظار إليه وخصه البلاط الملكي بمنحة .تزوج من فتاة أسمها ( عادلة فوشر ) كان أخوه مولعاً بها ، ففقد عقله إثر ذلك حتى مات .أنجب عدداً من الأولاد ماتوا في حياته .نظم مجموعة قصائد في ديوان أسماه ( أولادي ) ثم غير العنوان بعد ذلك وأسماه ( تأملات ) .أقام علاقة حميمة مع ممثلة أسمها جولييت وبقي يعيش معها بعد وفاة زوجته عام 1868 .عين عضواً في مجلس الأعيان ثم في مجلس الأمة ، ثم غضب عليه نابليون الثالث فهرب من باريس عام 1851 إلى بروكسل ، ثم أبعد إلى إحدى الجزر البريطانية بعد أن ألف كتاباً ضد نابليون ، ثم إلى جزيرة في بحر المانش .عاد إلى وطنه عام 1870 فهب الشعب الفرنسي يرحب برجوعه .ألف رواية البؤساء عام 1862 التي ترجمت إلى تسع لغات .أصدر أثنتي عشرة مسرحية منها ( كرومويل 1827 – ريوبالاس 1838- إيرناني 1829 )ومن مؤلفاته الشعرية ( أوراق الخريف 1831 – أناشيد العشق 1835 – الأشعة والظلال 1840 – العقوبات 1853 – التأملات 1856 )  وله ديوان  شعبي بعنوان ( الفن أن يكون المرء جداً ). ومن رواياته ( البؤساء 1862 – عمال البحر 1866 – كاترفان تريز – ثلاث وتسعون – الإنسان الضاحك 1869 )وقد أصدر مجلة الكونسرفاتور ليتيرير النصف شهرية مع أخيه .توفي في 22 مايو 1885 ودفن في مقبرة العظماء في البانتيون ، وكانت وصيته أن يوضع في نعش الفقراء ، وبقي نعشه تحت قوس النصر ليلة كاملة .
إعداد : محمد عزوزمن كتابه ( راحلون في الذاكرة ) الألف الأولى – منجز برسم الطبع

(سيرياهوم نيوز-صفحة المعد29-5-2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإعلامية والباحثة حياة الحويك عطية

اعداد:محمد عزوز توفيت الإعلامية والباحثة حياة الحويك عطية، فجر اليوم الاثنين  ، في العاصمة المصرية القاهرة، عن عمر 72 عاماً بسبب هبوط حاد في الدورة ...