الرئيسية » أخبار الميدان » الأمم المتحدة تشير الى انتهاك إسرائيل على نحو متكرر قوانين الحرب في غزة.. والأخيرة ترفض الانتقادات.. وحماس تعتبر تصريحات بيلاي تأكيد أممي جديد على جرائم الاحتلال في القطاع

الأمم المتحدة تشير الى انتهاك إسرائيل على نحو متكرر قوانين الحرب في غزة.. والأخيرة ترفض الانتقادات.. وحماس تعتبر تصريحات بيلاي تأكيد أممي جديد على جرائم الاحتلال في القطاع

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت على نحو متكرر المبادئ الأساسية لقوانين الحرب وتقاعست عن التمييز بين المدنيين والمقاتلين في حملتها العسكرية في قطاع غزة.

وبشكل منفصل، اتهمت رئيسة لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة الجيش الإسرائيلي بارتكاب “إبادة” بحق الفلسطينيين.

وفي تقرير يقيم ستة هجمات إسرائيلية أسفرت عن سقوط عدد كبير من الشهداء والمصابين وتدمير بنية تحتية مدنية، ذكرت المفوضية أن القوات الإسرائيلية “ربما انتهكت على نحو ممنهج مبادئ التمييز والتناسب والتدابير الاحترازية في الهجوم”.

وقال فولكر تورك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان “يبدو أن متطلبات اختيار الوسائل والأساليب الحربية التي تتجنب أو على الأقل تقلص إلحاق الضرر بالمدنيين إلى أدنى حد قد انتهكت باستمرار في حملة القصف الإسرائيلية”.

ad

ووصفت البعثة الدائمة لإسرائيل لدى الأمم المتحدة في جنيف التقرير بأنه “معيب من الناحية الواقعية والقانونية والمنهجية”.

وقالت البعثة “بما أن المفوضية السامية لحقوق الإنسان لديها، على أحسن تقدير، صورة جزئية عن الواقع فإن أي محاولة للوصول إلى استنتاجات قانونية معيبة من الأصل”.

وفي اجتماع منفصل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، قالت رئيسة لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة نافي بيلاي إن مرتكبي الانتهاكات في الصراع يجب أن يحاسبوا.

وعرضت بيلاي مجددا نتائج خلص إليها تقرير نشر الأسبوع الماضي وجاء فيه أن حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وإسرائيل ارتكبتا جرائم حرب، لكنها قالت إن إسرائيل وحدها مسؤولة عن أخطر الانتهاكات بموجب القانون الدولي والتي توصف بأنها “جرائم ضد الإنسانية”.

وقالت إن نطاق الخسائر بين المدنيين الفلسطينيين يصل إلى مستوى “الإبادة”.

وأضافت بيلاي، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان سابقا، في اجتماع جنيف “وجدنا أن الأعداد المهولة من الضحايا المدنيين في غزة والتدمير واسع النطاق للأهداف والبنية الأساسية المدنية كانت النتيجة الحتمية لاستراتيجية متعمدة لإحداث أقصى قدر من الضرر”.

واختارت إسرائيل، التي لا تتعاون مع التحقيق وتقول إن هناك تحيز ضدها، والدة إحدى الرهائن للتحدث نيابة عن الدولة وانتقاد التقرير على أساس أنه لم يول الاهتمام اللازم للرهائن الذين خطفتهم حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وقالت ميراف جونين والدة الرهينة رومي جونين (23 عاما) وهي تبكي “يمكننا أن نفعل ما هو أفضل من أجلهم. الرهائن يحتاجون إلينا”.

* أسلحة ثقيلة

تقول سلطات الصحة الفلسطينية في غزة إن الحملة الجوية والبرية الإسرائيلية أسفرت عن استشهاد ما يربو على 37400 فلسطيني في القطاع الذي تديره حركة حماس.

وشنت إسرائيل حملتها بعد أن نفذ مقاتلون من حماس هجوما عبر الحدود على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي تقول إحصاءات إسرائيلية إنه أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة.

وتعرض تقرير مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الصادر اليوم الأربعاء لتفاصيل ستة هجمات وقعت في الفترة من السابع من أكتوبر تشرين الأول إلى الثاني من ديسمبر كانون الأول، إذ تمكنت المفوضية من تقييم أنواع الأسلحة والوسائل والأساليب المستخدمة في هذه الهجمات.

وقالت رافينا شمداساني المتحدثة باسم المفوضية “شعرنا أنه من المهم إصدار هذا التقرير الآن، وخاصة لأنه بالنسبة لبعض هذه الهجمات مرت ثمانية أشهر ولم نر بعد تحقيقات موثوقة وتتسم بالشفافية”.

كما أشارت إلى لأنه في غياب تحقيقات تتسم بالشفافية، ستكون هناك “حاجة إلى عمل دولي في هذا الصدد أيضا”.

كما نددت بيلاي بالأساليب العسكرية الإسرائيلية المتبعة في غزة.

وقالت “الاستخدام المتعمد لأسلحة ثقيلة ذات قدرة تدميرية كبيرة في مناطق مكتظة بالسكان يشكل هجوما متعمدا ومباشرا على السكان المدنيين”.

من جهتها، اعتبرت حركة حماس، أن تصريحات رئيسة لجنة التحقيق المعنية بالأراضي الفلسطينية المحتلة نافي بيلاي، الأربعاء، تأكيد أممي جديد على جرائم إسرائيل في قطاع غزة.
وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت بيلاي أن “إسرائيل قتلت وتسببت في إعاقة عشرات آلاف الأطفال في قطاع غزة، ومن المحتمل أيضا أن يكون آلاف آخرون تحت الأنقاض” جراء الغارات الإسرائيلية.
وأشارت في كلمة خلال اجتماع بشأن تقرير للجنة، على هامش الدورة 56 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، إلى أن الحرب الإسرائيلية أثرت بشكل خطير على البنية التحتية اللازمة لرفاهية الأطفال، بما في ذلك المستشفيات والمدارس والخدمات الأساسية.
وتعليقا على ذلك، قالت حماس في بيان عبر موقعها الإلكتروني، إن تصريحات بيلاي “تأكيد جديد من جهة أممية رفيعة على ما اقترفه جيش الاحتلال الصهيوني المجرم ويستمر في اقترافه في قطاع غزة وكافة أراضينا المحتلة، من جرائم وانتهاكات لا مبرر لها سوى تطبيق الإبادة والتطهير العرقي والتهجير ضد شعبنا الفلسطيني”.
وأشادت الحركة بـ”الجهد الدولي لتوثيق جرائم الاحتلال وإدانة انتهاكاته وإحقاق العدالة الدولية”.
لكنها أسفت أن “يتم مساواة الضحية بالجلاد”، ورفضت أن “يستمر تكرار اتهامات الاحتلال ضد المقاومة الفلسطينية والتي ثبت كذبها عبر تقارير وتحقيقات مستقلة”.
كما دعت حماس المجتمع الدولي والأمم المتحدة وكافة الجهات الحقوقية إلى “العمل على وقف جرائم المحتل الصهيوني ضد شعبنا”.
وأكدت أنها “تعتبر مسؤولية جماعية، وواجبا قانونيا وأخلاقيا في وقف جريمة الإبادة التي تتم على مرأى ومسمع من العالم كله”.
كذلك دعت إلى “دعم جهود محكمة العدل الدولية في محاسبة الكيان الصهيوني المارق وقادته مجرمي الحرب”.
ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة خلفت قرابة 123 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد على 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات معظمهم أطفال.
وتواصل إسرائيل حربها على غزة متجاهلة قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري بالقطاع.

 

 

 

سيرياهوم نيوز 2_راي اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أكثر من 360 شهيدا وجريحا بقصف إسرائيلي استهدف مخيمات نزوح جنوب غزة والإعلام العبري يتحدّث عن مُحاولة اغتيال “الضيف”.. و10 شُهداء بمجزرةٍ جديدة بمخيم الشاطئ.. والأردن ومصر والرئاسة الفلسطينية يدعون إلى تحرّكٍ دوليّ

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، السبت، استشهاد أكثر من 100 شهيد وجريح في “مجزرة كبيرة” ارتكبها الجيش الإسرائيلي في منقطة المواصي غرب مدينة خان ...