الرئيسية » السياحة و التاريخ » (الإميجرومي)… دمى يدوية بصنارة وكرة من الصوف

(الإميجرومي)… دمى يدوية بصنارة وكرة من الصوف

بصنارة وكرة من الصوف وعبر مشروع فن الكروشيه الإميجرومي استطاعت مجموعة من النساء تأمين مصدر دخل يعيلهن في منازلهن باستخدام هذه المواد البسيطة لحياكة دمى باشكال مختلفة بشكل يدوي.

والإميجرومي هو فن الكروشيه الياباني ويتألف من شقين “الإمي” وتعني الكروشيه و”الجرومي” ويعني الدمية المحشوة وفق ما أوضحت المديرة المساعدة بالمشروع ليليان عازر مبينة أنه يتم بداية رسم النموذج المطلوب على ورق ودراسة طول القطعة وعرضها وعدد الغرز التي يحتاجها.

وأشارت عازر إلى أن نساء المشروع يعملن في مجموعتين الأولى ضمن مركز المشروع “الحياة” في جرمانا بريف دمشق تقوم بالتصنيع والإنتاج فيه والثانية ضمن المنازل مبينة أن الفريق يبتكر أشكالا متنوعة لا حصر لها وليس مقيدا بنموذج محدد.

وأكد عدد من المشاركات في المشروع أن العمل منحهن فرصة لتحقيق مصدر دخل ضمن منازلهن حيث قالت تيادورا بطرس إنها تشعر بالسعادة عند حياكة الدمى وإن العمل ضمن منزلها يخلصها من عبء الوظيفة والروتين مشيرة إلى أن الإميجرومي يحتاج إلى تركيز وإبداع وابتكار أشكال فنية جديدة.

وأشارت بيان الحمصي إلى أن مثل هذا العمل يخلصها من الطاقة السلبية موضحة أنها تستخدم الصنارات حسب قياس القطع كبيرة أو صغيرة وتستخدم الابرة البلاستيكية لربط القطع مع بعضها البعض.

وعن مراحل الحياكة قالت الحمصي إنها تقوم بتشكيل الدائرة السحرية ومن ثم غرز الحشو الذي هو عبارة عن لف الخيط حول الصنارة وإدخاله على الدائرة السحرية وسحب خيط ثان من داخل الدائرة ثم تخرج الخيطين من الصنارة وتكرر العملية لتصل للعدد المطلوب ومن ثم ختم كل عمل أو كل درب بغرزة وحشوها بمادة الديكرون.

بدورها أوضحت المدربة فداء عمار أن المركز أقام دورات تدريبية مجانية لكل الفئات كخطوة أولى ومن ثم بدأ بدورات مأجورة لتعليم هذا الفن تختص بمبادئ الكروشيه لفئة الأطفال التي هي بمثابة نشاط ترفيهي لهم تحت عنوان “الطفل يستطيع صناعة دميته بنفسه” بالإضافة للتدريب المهني للكبار ليصبح بإمكانهم صنع الدمى وتسويقها والاعتماد عليها كمصدر دخل.

من جهتها لفتت الدكتورة بتول محمد مديرة مركز “الحياة” إلى تبني المركز مثل هذه الأنشطة كونه مؤهلا لإقامة الدورات التدريبية وتقديم المساعدة للنساء المنتجات ليقدمن أعمالا بالمستوى المطلوب مشيرة إلى الإقبال عليه حيث أصبح مطلبا في الأسواق وبازارات الفنون اليدوية كونه يقدم كهدايا وخاصة في مواسم الأعياد.

نور يوسف

سيرياهوم نيوز 5 – سانا
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الموافقة على عودة السياحة الدينية من العراق

وافقت وزارة السياحة على عودة السياحة الدينية بشكل محدود للأشقاء العراقيين من خلال آلية بين الجانبين السوري والعراقي ستصدر قريبا. معاون وزير السياحة لشؤون المشاريع ...