الرئيسية » كلمة حرة » الاستحقاق الرئاسي ..نصر آخر

الاستحقاق الرئاسي ..نصر آخر

يونس خلف

لا يحتاج التأكيد على أهمية المشاركة الواسعة من قبل الجميع في انتخابات الاستحقاق الرئاسي إلى مبررات كثيرة لأن الانتخابات أيضاً معركة، وخندق المواجهة في هذه المعركة هو المشاركة الجماهيرية من أبناء الوطن في هذا الاستحقاق الديمقراطي ، وبالعودة إلى كلّ الانتخابات التي ظلت مستمرة طيلة سنوات الحرب بمختلف أشكالها ومستوياتها الحزبية والتشريعية والمنظماتية وانتخابات الإدارة المحلية قدّمت نموذجاً مثالياً للممارسة الديمقراطية كما يجب أن تكون، وأثبتت أنه مهما كانت الضغوط ومهما كان حجم المعاناة فإن الإرادة القوية والرغبة في استمرار الحياة تبقى أقوى من كلّ التحديات ، ولذلك يدرك المواطن السوري أن الاستحقاق الرئاسي هو من أهم الرسائل القوية التي تؤكد صمود الشعب السوري على الرغم من كلّ أعمال القتل والتدمير والحصار الاقتصادي ، ورغم كلّ ما حدث من تجويع وتعطيش وتهجير طيلة سنوات الحرب العدوانية على سورية ، وتأكيد أيضاً على فشل إدارة الحرب في تحقيق ما تم التخطيط له فلم تسقط الدولة السورية كما كانوا يتوهمون ، ولم يهُزم جيشها ولم يضعف شعبها . اليوم أعداء سورية قبل الأصدقاء يدركون كم هي قوية الدولة السورية وكانت المثل الأعلى في مواجهة قوى الشر والإرهاب وصمدت بثبات قلّ نظيره . واليوم أيضاً يدرك المواطن أن المشاركة بالانتخابات حق وواجب سيؤديه السوريون بكل أمانة كما أدوا واجباتهم ومسؤولياتهم خلال سنوات الحرب ، ومن الطبيعي أن تكون الرؤية الجماهيرية ليوم الاستحقاق الرئاسي أنه يوم مصيري وتاريخي لسورية فهو يمثل انتصاراً لأكثر من عشر سنوات من الحرب وهو انتصار على رهان الأعداء وعلى توهم إدارة الحرب بشكل خاص والمحاولات اليائسة التي تستهدف تعطيل الانتخابات وعدم نجاح الاستحقاق الرئاسي سواء بالأعمال الإرهابية أو بالضغوطات المختلفة ومنها الحصار الاقتصادي وقطع المياه والكهرباء ، ولم تعد امبراطوريات التضليل والفبركة الإعلامية قادرة على الاستمرار في تشويه الحقائق بعد أن بات القاصي والداني يدرك أن سورية تعرضت لهذه الحرب العدوانية بسبب مواقفها الوطنية المشرفة وتمكنت بفضل صمود شعبها من إفشال المخططات المعادية ، وبالتالي فإن الانتخابات تؤكد على قدرة وجدارة السوريين ورفضهم أي إملاءات خارجية ، ولذلك أيضاً فإن موعد الانتخابات الرئاسية هو موعد لانتصار جديد يكتبه السوريون بإرادتهم ومشاركتهم كما سجلوا الانتصارات في الميدان ضد الإرهاب . من هنا تأتي أهمية النظر إلى انتخابات الاستحقاق الرئاسي أنها نصر آخر بعد تجاوز المعركة بنجاح .

(سيرياهوم نيوز-الثورة11-5_2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“قدريات” السوري!

*زياد غصن كثيرة هي الأسئلة التي تفرض نفسها علينا في هذه الأوقات. في بعض الأحيان قد نجد إجابات موضوعية لبعضها، وفي أحيان أخرى لا يكون أمامنا ...