الرئيسية » كلمة حرة » التأمين الصحي للمتقاعدين               أن تصل متأخرا…..!!

التأمين الصحي للمتقاعدين               أن تصل متأخرا…..!!

 

ميشيل خياط

 

كلما اشتدت الأزمة المعيشية ، برزت بحدة ، المسألة الصحية في حياة المتقاعدين ، وهم شريحة كبرى في سورية ، وتقترب من عدد العاملين في الدولة والقطاع العام .، علما أن متقاعدي التأمينات الاجتماعية هم مزيج ممن عملوا في القطاعين العام والخاص .

وكان وزير المالية قد تحدث لوسائل الإعلام السورية في بداية العام الحالي ، عن مشروع #بوليصة # تأمين للمتقاعدين تغطي احتياجاتهم الصحية بنسبة 100./. ، لقاء 8000 ليرة سورية سنويا ، وستدعم وزارة المالية المشروع بنسبة 90./.

وكان مدير عام هيئة الأشراف على التأمين في سورية ، قد كرر الكلام ذاته في حديث صحفي في شهر شباط الماضي .

وفي الحق ، فإن الشريحة الأشد معاناة بعد العاطلين عن العمل ، من الغلاء الفاحش وضعف الأجور، هي شريحة المتقاعدين .وتتركز صعابهم المعيشية بحدة على الموضوع الصحي ، نظرا لكثرة أمراضهم وإصابة أغلبهم بأمراض مزمنة.

وتتفاقم المشكلة مع الرفع المستمر لأسعار الأدوية،وأجور العلاج الطبي ، وافتقار المراكز الصحية المجانية للأدوية ، وتعطل العديد من الأجهزة الطبية التشخيصية في المشافي العامة ، في أغلب الأحيان ، علما أن فارق الأجر بينها وبين أجهزة القطاع الخاص ، المماثلة لها ، كبير جدا .

ما من شك أن مشروع التأمين على المتقاعدين جريء جدا ومتميز ، ولعله مستقى من الظروف السورية المعيشية الصعبة جدا ، وغير القابلة للمقارنة .إن تميز المشروع السوري الراهن يكمن في أنه يشمل جميع المتقاعدين على قاعدة أن #الحمل على الجماعة خفيف # .

وسيشكل في حال اعتماده وصدوره كقانون ، إلغاء شبه تام لمعاناة مليون أسرة سورية على الأقل ، أو تقليص لمعاناتها مع الأعباء المعيشية ، في وقت يجري فيه السعي إلى مساعدة العاملين بأجر # نسبيا # من خلال الحوافز والتعويضات والمكافآت والمهمات والزيادة الدورية للرواتب والأجور .

يعادل هذا التأمين الصحي للمتقاعدين في أهميته ، المنح وزيادات الرواتب ويتفوق عليها ، وهو وثيق الصلة بالبقاء أولا والحياة دون ألم ثانيا.

ولعل أهميته تلك تجعل التأخر في تطبيقه ، مؤذيا ومحزنا ، إذ يزداد عدد الراحلين إلى الأبدية وعدد المتألمين والمتحسرين والمتعبين .

وعليه ، لا ينفع ابدا أن نردد ، أن تصل متأخرا خير من ألا تصل ابدا .

إن التأخير في إنجاز بعض الحلول ، هو أسوأ من الوصول إليها متأخرين ، لأنها _احيانا _ لن تكون مطلوبة وستتعامل مع اللاشيء أو العدم …!!

ثمة فيما نشجع عليه الكثير من سمات سورية الجميلة والخاصة بها ، وعلى الرغم من وجود تمويل ذاتي ضخم ، فإن قصة الموارد ستطرح على. الطاولة ،مثلما يحدث مع التفكير بتحسين الأوضاع المعيشية ، وإذ نأخذ الظروف الموضوعية للإنتاج بعين النظر ،وهو أهم الموارد ، فإن بعض الحلول الإدارية يمكنها اسعافنا على هذا الصعيد ، مثل الاستفادة من مئات الأصول التي تملكها الدولة وقال عنها وزير المالية في بداية العام الجاري ، إنها معطلة وإنها لو استثمرت لوفرت آلاف مليارات الليرات السورية ، ونرى استثمارها في إنعاش قطاعنا العام الصناعي وإعادة تشغيل الكثير من مصانعه الهامة جدا ،بالطاقة القصوى .

وهذا مجرد مثال وغيض من فيض ، فلا تتأخروا

أن تصل متأخرا اسوأ من ألا تصل ابدا في كثير من الأحيان

(سيرياهوم نيوز1-الوطن 25_9_2022.)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القطن الشّامي

  معد عيسى أعلنت مديرية زراعة ريف دمشق عن تخصيص 300 هكتار في غوطة دمشق الشرقية لزراعتها بالقطن الموسم القادم، هذا القرار ربما يكون من ...