آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » الجيش الإسرائيلي يُصعّد عُدوانه.. خمسة شهداء برصاص قوات الاحتلال بالضفة وإصابة مُستوطنة بجراحٍ خطيرة في عمليّة دهس قرب رام الله.. غضب فلسطيني وإدانات واسعة.. (صور)

الجيش الإسرائيلي يُصعّد عُدوانه.. خمسة شهداء برصاص قوات الاحتلال بالضفة وإصابة مُستوطنة بجراحٍ خطيرة في عمليّة دهس قرب رام الله.. غضب فلسطيني وإدانات واسعة.. (صور)

القدس- رام الله – ( د ب أ)-  الاناضول -“رأي اليوم”:

قتل الجيش الإسرائيلي بالرصاص فلسطينيا وسط الضفة الغربية المحتلة، الثلاثاء، ليرتفع عدد شهداء اليوم إلى خمسة.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان اطلعت عليه الأناضول: “استشهاد شاب بعد إصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه جنود الاحتلال الإسرائيلي في قرية المغير شمال شرق رام الله (وسط)”.
وقال شهود عيان لمراسل الأناضول، إن قوة إسرائيلية اقتحمت قرية المغير، ما تسبب في اندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين استخدم خلالها الجيش الإسرائيلي الرصاصين الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع.وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة استشهاد 3 فلسطينيين في الضفة، هم اثنان استشهدا برصاص الجيش الإسرائيلي في قرية كفر عين شمال غرب رام الله، وثالث في بلدة بيت أُمر شمالي مدينة الخليل (جنوب).
وشهيدا كفر عين هما شقيقان جواد (22 عاما) وظافر ريماوي (21 عاما).

فيما أعلنت هيئة البث الإسرائيلية (حكومية) استشهاد فلسطيني قالت إنه نفذ عملية دهس استهدفت مستوطِنَة وسط الضفة الغربية.
ومنذ أشهر، تشهد الضفة الغربية تصعيدا ملحوظا في التوتر جراء اقتحامات واعتقالات إسرائيلية تفجر اشتباكات بين الجيش الإسرائيلي والمستوطنين من جهة والفلسطينيين من جهة أخرى.

وذكرت الوزارة في بيان أن شابين شقيقين، 21 و22 عاما، استشهدا إثر إطلاق قوات الجيش الإسرائيلي النار عليهما في بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله.

وأفادت الوزارة في وقت سابق باستشهاد فلسطيني 44/ عاما/، متأثراً بجروح حرجة أصيب بها برصاص إسرائيلي في الرأس، في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وبحسب مصادر محلية، اندلعت مواجهات عنيفة في بلدة بيت أمر عقب عملية دهم نفذها الجيش الإسرائيلي، وقد أصيب تسعة فلسطينيين، على الأقل، بالرصاص الحي، وتم الإعلان عن وفاة أحدهم.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن اشتباكا مسلحا اندلع مع شبان فلسطينيين في بلدة بيت أمر بعد مهاجمة آلية عسكرية تابعة للجيش الذي لم يعلن عن إصابات في صفوف جنوده

هذا وأصيبت مجندة إسرائيلية بجراح خطيرة، يوم الثلاثاء، بعملية دهس  قرب مستوطنة “كوخاف هشاحر” شرقي محافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، فيما أطلقت قوات الاحتلال النار على المنفذ وأصابته بجراح خطيرة.

وأفادت قناة “كان” العبرية، وفق ترجمة وكالة “صفا”، بأن سيارة مسرعة يقودها فلسطيني دهست مجندة إسرائيلية على “شارع 60” قرب مستوطنة “كوخاف هشاحر”، ونُقلت إلى مستشفى “شعاري تسيديك” في حالة خطيرة جراء إصابة في الرأس.

أما صحيفة “يديعوت أحرونوت” فذكرت أن المركبة صدمت المجندة الإسرائيلية وألقتها على بعد عدة أمتار.

بدورها، قالت وزارة الصحة إن هيئة الشؤون المدنية أبلغتها بإصابة مواطن بجروح خطيرة عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليه قرب رام الله

الرئاسة الفلسطينية، أدانت جريمة الاحتلال اعدام ثلاثة شبان بينهم شقيقان في بيت ريما برام الله، وبلدة بيت أمر في الخليل.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة لإذاعة “صوت فلسطين”، إن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم ويجب ان تحاسب عليها، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية واليمينية القادمة أعلنتا الحرب اليومية على الشعب الفلسطيني.

وحمّل المجلس الوطني الفلسطيني، حكومة الاحتلال العنصرية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جريمتي اعدام الشهداء الثلاثة في رام الله والخليل، بدم بارد.

دائرة حقوق الانسان في منظمة التحرير، قالت: إنه في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، تواصل دولة الاحتلال ارتكاب الجرائم بحق أبناء شعبنا، وآخرها استشهاد ثلاثة شبان في رام الله والخليل.

الخارجية الفلسطينية طالبت، الجنائية الدولية تحمل مسؤولياتها تجاه جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وأدانت الخارجية الفلسطينية في باين صدر عنها ووصل “أمد للإعلام” نسخةً منه، بأشد العبارات جريمة الإعدام الميداني البشعة التي ارتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق  الشقيقين جواد وظافر ريماوي (22 و21 عاماً)، من بلدة بيت ريما بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما في كفر عين شمال غرب رام الله، وجريمة اعدام  الشاب مفيد محمد محمود خليل ( 44 عاما)، من بلدة بيت أمر، شمال الخليل.

حركة فتح، نعت الناشطين في الشبيبة الفتحاويّة الشقيقين ظافر وجواد الريماوي من محافظة رام الله، والشاب مفيد إخليل من بلدة بيت أمر، الذين استُشهدوا بعد إصابتهم برصاص جيش الاحتلال.

حركة الجهاد في فلسطين، نعت إلى جماهير شعبنا وأمتنا ثلة من شهداء فلسطين الأبرار: الشهيد مفيد محمد اخليل (44 عامًا)، من بيت أمر بالخليل، والشهيدين الشقيقين جواد وظافر عبد الرحمن الريماوي (22 و 21 عامًا)، الذين ارتقوا برصاص العدو المجرم خلال اقتحام كفر عين برام الله المحتلة.

حركة حماس نعت الشهيديْن: جواد عبد الرحمن ريماوي (22 عامًا)، وشقيقه ظافر (21 عامًا)، اللذيْن ارتقيا بنيران قوات الاحتلال، خلال اقتحام كفر عين شمال غرب رام الله، والشهيد: مفيد محمد اخْلَيّل (44 عامًا)، الذي ارتقى بنيران الاحتلال، الليلة الماضية، خلال اقتحام بلدة بيت أُمّر شمال الخليل.

لجان المقاومة في فلسطين، نعت الشهدين جواد وظافر عبدالرحمن عبد الجواد الريماوي” الذي إرتقيا في عملية إعدام صهيونية في قرية “كفر عين” شمال غرب رام الله في تأكيد جديد على بشاعة العدو الصهيوني واجرامه الممنهج ضد أبناء شعبنا.

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نعت فيه الشهداء الثلاثة الذين ارتقوا في كفر عين وبيت أمر على أيدي جنود الاحتلال ( ظافر وجواد الريماوي ومفيد خليل ) ، واعتبرت ذلك استمرارا لجرائم الاحتلال اليومية بحق شعبنا وشبابه الثائر، وأن استشهاد الشبان الثلاث في نفس اليوم الذي يحيي فيه العالم اليوم العالمي للتضامن مع الشعب القلسطيني، إنما يؤكد أن دولة الابرتهايد ماضية في تنفيذ مخططها الاستعماري القائم على القتل والتهويد وسرقة الاراضي والاستيطان.

سيرياهوم نيوو 4-رأي اليوم
x

‎قد يُعجبك أيضاً

جنبلاط لبرّي: لن أدخل في صدام مع حزب الله في انتخابات الرئاسة فرنجيه ـ عون: كأن انتخاب الرئيس غداً؟

نقولا ناصيف تسارعت اخيراً نبرة التعامل مع اسماء برسم الترئيس، مرشحين معلنين ومضمرين ومفترضين، كأن انتخاب الرئيس جدي ووشيك. وربما غداً. دونما ان تجزم بمرشحيها، ...