آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الميدان » الجيش و«الحربي» يقضيان على إرهابيين في «خفض التصعيد» والبادية

الجيش و«الحربي» يقضيان على إرهابيين في «خفض التصعيد» والبادية

| حلب- خالد زنكلو – حماة- محمد أحمد خبازي – دمشق-

الإثنين, 04-10-2021

قضى الجيش العربي السوري أمس، على العديد من الإرهابيين في منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد، مع مواصلة الطيران الحربي استهدافه لمواقع تنظيم «جبهة النصرة الإرهابي في إدلب، وذلك تزامناً مع تمكن وحدات من الجيش من قتل العديد من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية.

وفي التفاصيل، بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش تصدى لإرهابيين على محور العميقة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، تسللوا للاعتداء على نقاط له، في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد».

وأكد المصدر، أن الجيش أوقع عدداً من الإرهابيين قتلى وجرحى وأرغم الباقين على الفرار. ولفت إلى أن وحدات الجيش العاملة بالمنطقة، ردت على هذا الخرق لاتفاق وقف إطلاق النار، ودكت بالمدفعية والصواريخ مواقع للإرهابيين ونقاط تمركزهم، في محاور بسهل الغاب الشمالي الغربي، وفي مجدليا والنيرب وبجبل الزاوية بأرياف إدلب.

وذكر، أن الطيران الحربي الروسي، شن عدة غارات على مواقع لتنظيم «النصرة» والتنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المتحالفة معه في غرب إدلب، محققاً فيها إصابات دقيقة.

مصدر ميداني آخر ذكر لـ«الوطن»، أن سلاح الجو الروسي واصل أمس غاراته ضد إرهابيي النظام التركي، واستهدف تجمعات ومستودعات أسلحة وذخيرة للإرهابيين في محور برزة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي وفي محيط بلدة الكندية الواقعة في ريف جسر الشغور غرب إدلب حيث معاقل «الحزب الإسلامي التركستاني» الممول من النظام التركي، ملحقاً خسائر بشرية وعسكرية في صفوف الإرهابيين.

وأشار المصدر إلى أنه بالتوازي رد الجيش العربي السوري على خروقات الإرهابيين المستمرة في «خفض التصعيد»، ودمر آليات عسكرية وقتل وجرح العديد منهم خلال إسكاته مصادر نيرانهم في محور العميقة بسهل الغاب الشمالي وفي محيط بلدة مجدليا جنوب إدلب وفي جوار بلدة النيرب بريف المحافظة الشرقي غرب مدينة سراقب.

وأول من أمس، ذكر مصدر ميداني لــــ«الوطن»، أن الجيش أدمى الإرهابيين منذ بداية الأسبوع الجاري، بضربات نارية كثيفة، طالت معظم مواقعهم ونقاط تمركزهم وانتشارهم بسهل الغاب ومنطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، «كرسالة شديدة اللهجة لهم مفادها: أن ساعة تحرير إدلب قد أزفت».

بموازاة ذلك، وقع انفجار داخل مستودع للذخيرة في حي وادي النسيم بمدينة إدلب، ما أسفر عن مقتل أحد مسلحي ما يسمى «الحزب الإسلامي التركستاني» الموالي للاحتلال التركي وإصابة 4 آخرين، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

أما في البادية الشرقية، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات مشتركة من الجيش والقوات الرديفة، خاضت اشتباكات مع خلايا من تنظيم داعش، خلال تمشيطها قطاعات في منطقة البلعاس بريفي حماة الشرقي.

وأكد المصدر، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل العديد من مسلحي التنظيم، في حين ارتقى عدة عناصر من الوحدات المشتركة شهداء.

ولفت إلى أن الطيران الحربي السوري والروسي شن عدة غارات على مواقع لداعش بعمق البادية.

الوطن- وكالات-سيرياهوم نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استراتيجية صنعاء تؤتي ثمارها: وما بعد القضم البطيء… إلّا مأرب!

رشيد الحداد الأربعاء 20 تشرين الأول 2021 صنعاء | استراتيجية القضم البطيء التي اعتمدتها قوات صنعاء، منذ بدء محاولاتها استعادة مدينة مأرب، بدأت تؤتي ثمارها على الأرض، حيث باتت ...