آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار الميدان » الجيش يرد على اعتداء الإرهابيين بـ«خفض التصعيد» ويقضي على دواعش في البادية

الجيش يرد على اعتداء الإرهابيين بـ«خفض التصعيد» ويقضي على دواعش في البادية

واصل الجيش العربي السوري، أمس، الرد على اعتداءات الإرهابيين الموالين لاحتلال التركي على القرى الآمنة في منطقة «خفض التصعيد» باستهداف مواقعها وحقق فيها إصابات مباشرة، في حين قضت وحدات منه على العديد من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية.

وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، ردت على اعتداءات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والتنظيمات والميليشيات المسلحة المتحالفة معه بقذائف صاروخية على قرية بسهل الغاب.

وأوضح أن الجيش دك بمدفعيته الثقيلة مواقع للإرهابيين في محوري تل واسط وخربة الناقوس، وتحركات لهم بمحيط قرية حميمات بريف حماة الشمالي الغربي، محققاً فيها إصابات مباشرة.

ولفت، إلى أن ذلك كان رداً على خرق التنظيمات الإرهابية صباح أمس، اتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد»، واعتدائها بخمس قذائف صاروخية على قرية البركة بسهل الغاب الشمالي الغربي، الأمر الذي أدى إلى إصابة مواطن واحتراق سرفيس وأضرار مادية بمنازل الأهالي.

وذكر المصدر أن التنظيمات الإرهابية المتمركزة بسهل الغاب وريف إدلب الجنوبي، تعتدي بشكل شبه يومي على قرى ونقاط عسكرية بريفي حماة وإدلب، الأمر الذي يستدعي من الوحدات العسكرية، الرد بالنار على تلك الاعتداءات المتكررة، والخروقات الفاضحة لاتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد».

جاء ذلك، في وقت كثف فيه النظام التركي خلال الأسابيع الأخيرة دعمه العسكري واللوجستي للتنظيمات الإرهابية التي تتبع له في مدينة إدلب وريفها وأدخل خلال الساعات الأخيرة رتلاً من عشرات الشاحنات والصهاريج وناقلات الجند وكميات من الأسلحة النوعية إلى تلك التنظيمات في المناطق المتاخمة للمناطق المحررة بالريف الجنوبي والجنوبي الغربي، حسبما نقلت وكالة «سانا» عن مصادر محلية.

وقالت المصادر: إن «الاحتلال التركي أدخل رتلاً مؤلفاً من 35 آلية محملة بمعدات عسكرية وأسلحة ومواد لوجستية وكتل إسمنتية وصهاريج وقود وشاحنات برفقة 13 ناقلة جند مدرعة عبر قرية كفرلوسين المتاخمة للحدود التركية بريف إدلب الشمالي إلى مناطق في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي».

ولفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال التركي أدخلت منذ بداية الشهر الجاري عشرات الدبابات وحاملات الجند لدعم التنظيمات الإرهابية في مناطق جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي وبعض مناطق ريف حلب الغربي لزيادة قدرتها على إعاقة تقدم وحدات الجيش العربي السوري عندما يبدأ عملياته لتحرير مدينة إدلب وما تبقى من مناطق تحتلها هذه التنظيمات في ريف المحافظة وفي ريف حلب.

وأما في البادية الشرقية، فقد بيّن مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، اشتبكت خلال تمشيطها البادية، مع خلايا من تنظيم داعش شرقي دير الزور، مؤكداً أنها قضت على العديد من أفراد الخلية، بينما جاب الطيران الحربي السوري والروسي عمق البادية بحثاً عن خلايا دواعش لاستهدافها بغارات مركزة.

وفي محافظة حلب، فرضت الميليشيات الموالية للاحتلال التركي أتاوات كبيرة على أهالي ناحية شيخ الحديد التابعة لمنطقة عفرين المحتلة بريف المحافظة الشمالي الغربي مع اقتراب موسم جني محصول الزيتون، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

وقالت المصادر: إن «الميليشيا فرضت أتاوات بنسبة تقدر بـ25 بالمئة على المحصول من زيت الزيتون لكل فلاح، وعينت مندوبين لها في المعاصر لتحصيل الإتاوة بشكل مباشر من الفلاحين.

(سيرياهوم نيوز-الوطن-وكالات)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استراتيجية صنعاء تؤتي ثمارها: وما بعد القضم البطيء… إلّا مأرب!

رشيد الحداد الأربعاء 20 تشرين الأول 2021 صنعاء | استراتيجية القضم البطيء التي اعتمدتها قوات صنعاء، منذ بدء محاولاتها استعادة مدينة مأرب، بدأت تؤتي ثمارها على الأرض، حيث باتت ...