الرئيسية » قضايا و تحقيقات » الحسكة . قنبلة الفساد تنفجر في فرع الحبوب بالحسكة ..أيضاً . توقيف مدير الفرع .. وتشكيل لجنة للتحقيق والتدقيق .

الحسكة . قنبلة الفساد تنفجر في فرع الحبوب بالحسكة ..أيضاً . توقيف مدير الفرع .. وتشكيل لجنة للتحقيق والتدقيق .

يونس خلف
ونحن نتابع ما يجري من تشخيص ومتابعة وعلاج فوري لبعض مظاهر الخلل في الدوائر والمؤسسات بالحسكة التي بدأت بفرع المخابز ووصلت اليوم إلى فرع الحبوب تعود بنا الذاكرة إلى كلام كثير لطالما كررناه وإلى سؤال كبير لطالما طرحنا.
أما مختصر الكلام المزمن فهو : لو كان يتم مواجهة ملف فساد واحد بجدية وحزم لفرطت المسبحة منذ زمن طويل وأمتدت يد المحاسبة لتصل إلى العديد من أصحاب الرؤوس المتحجرة الذين يستقوون بالنفوذ والمال وبالذين يتوسطون لمن يشبههم في الفساد .
أما السؤال فهو : كيف تتعزز المصداقية بمكافحة الفساد .؟ وكيف نربح المواطن كي يكون شريكاً في مواجهة الفساد .؟
مناسبة هذا الكلام اليوم توقيف مدير فرع الحبوب بالقامشلي المهندس عبيدة العلي على ذمة التحقيق في فرع الأمن الجنائي بالحسكة على خلفية تقارير اللجان المشكلة التي أثبتت سوء التخزين في مادة القمح في مركز جرمز والهدر في المال العام والكشف الحسي من محافظ الحسكة اللواء غسان خليل خلال جولة ميدانية مفاجئة . وتم تشكيل لجنة تضم عضو المكتب التنفيذي – مديرية الرقابة بالمحافظة – ممثلين عن “مديرية الزراعة – مديرية اكثار البذار – اتحاد الفلاحين) مهمتها: التدقيق بالمخالفات المثارة في مركز شراء القمح بجرمز وتحديد المسؤوليات .
وأمام ماتم اليوم نعتقد إن ماحدث حتى الآن من متابعات وإجراءات هو بحد ذاته رسالة قوية ومشجعة من السيد محافظ الحسكة بأنه عازم على الاستمرار في مكافحة الفساد لكن في نفس الوقت نعتقد إن النجاح المستمر يبقى مشروطاً في مدى توفر التعاون وتجميع كل القوى ومشاركتها في خندق مواجهة الفساد لأن المعركة كبيرة والفساد مزمن ومتراكم وله أيضاً مثل كل معركة من يموله وله أدواته ومن يعرقل مكافحته .
ولكن ما يدعو للإطمئنان والتفاؤل أكثر
أولاً : تحصين الحلقات الضعيفة في إجراءات مكافحة الفساد سواء الجهات التي تقوم بالتحقيق أو بعض إجراءات القضاء التي كانت تعيد إنتاج أو تدوير الفاسد من مكان إلى آخر .
وثانياً : إن ارتفاع مستوى محاربة الفساد والمشاركة من قبل الجميع في محاربته يرتبط بكل صراحة بمستوى الثقة بالمسؤول وبمصداقية أقواله وإجراءاته وتطبيقها على كل من يثبت تورطه في الفساد دون مراعاة أي واسطة أو نفوذ لأن الفساد لا ينفع معه سياسات ترقيعية ولعل الأهم أن تكون السلطات المعنية بمكافحة الفساد ذات نزاهة عليا مرتبطة بإرادة سياسية نزيهة ، وهذا يتضح علناً من خلال اقتران القول بالفعل وإعلان المقدمات والنتائج للرأي العام وهو ما تتسم به آلية العمل هذه الأيام في الحسكة .
(سيرياهوم نيوز-صفحة الكاتب24-11-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعترافات صادمة لقاتل والدته: “دخلت علي وأنا مع عشيقتي”

اعترف الشاب قاتل والدته أمام النيابة العامة، بتفاصيل جريمته التي تم اكتشافها عندما حاول استخراج تصريح دفن لها وأنها ماتت بشكل طبيعي، لكن مفتش الصحة ...