آخر الأخبار
الرئيسية » كلمة حرة » الدراجات الرعناء !

الدراجات الرعناء !

*محمد احمد خبازي
     شدَّدَ قائد شرطة المحافظة باجتماعه مع مديري المناطق ورؤساء الفروع والأقسام الشرطية من جملة ماشدَّدَ ، على ظاهرة الدراجات النارية وقيادتها الرعناء من قبل بعض الشبان ، والعمل على قمعها وتوقيف سائقيها، وذلك بعد تنامي شكاوى المواطنين منها ، ومن أولئك الشبان الذين يرعبون الأهالي بقيادتهم لتلك الدراجات بسرعة زائدة وحركات استعراضية بهلوانية ، ولارتكاب العديد منهم جرائم سرقة حقائب نسائية بوضح النهار ويفرون هاربين عليها .
  وإذا كانت معالجة هذه الظاهرة مطلباً شعبياً – وهي كذلك – نأمل من قيادة الشرطة أن تطال حملتها أولئك الشذاذ فقط ، كي لا يضيع الصالح بالطالح فيها!. 
   بمعنى ألاَّ تشمل كل راكب دراجة نارية ، فمن مستخدميها واعون ويقودونها بالسرعة المحددة ولا يتجاوزونها ، ويقضون عليها شؤونهم وأعمالهم ، وهي أداة تنقل مهمة للكثير من العساكر والحرفيين والعمال والموظفين بالدولة.
   وبالتأكيد هذه الحقيقة ليست غائبة عن بال قيادة الشرطة ومديريات المناطق ، ولكننا نذكر بها  كي لا تأخذ الحمية بعض عناصر الشرطة ، ويصادروا أي دراجة يرونها بالشوارع ، حتى لو كان راكبها رجل وزوجه وأطفاله ، أو معلم مدرسة أو محام  أو موطف بدائرة من دوائر الدولة أو عامل حر يعيش من كدِّ يمينه ويطعم أسرته أيضاً ، أو مزارع متجه إلى أرضه الزراعية .
   فليس كل راكب دراجة نارية أرعنَ ، ويجب مصادرة دراجته .
             (سيرياهوم نيوز-الغداء 3-9-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

جرائم بلا عقاب..!

  مالك صقور   كتب دوستويفسكي روايته الشهيرة ” الجريمة و العقاب ” عام 1866 .والجريمة التي ارتكبها الطالب الفقير ( راسكولنيكوف ) هي قتل ...