الرئيسية » ثقافة وفن » ” الدهب العتيق ” في صالة طرطوس القديمة

” الدهب العتيق ” في صالة طرطوس القديمة

*سعاد سليمان


” دهب عتيق “عنوان المعرض الفني الذي أقامته جمعية البتول للخدمات الانسانية في صالة طرطوس القديمة على الكورنيش البحري بمشاركة مجموعة من كبار السن المستفيدين من برنامج التدريب المنزلي لكبار السن , وعدد من الفنانين الحرفيين في محافظة طرطوس ممن تجاوزت أعمارهم الستين عاما .وكان المعرض الذي أفتتح يوم الاربعاء 23 ولمدة يومين فقط ختاما لأنشطة اليوم العالمي للتوعية بشأن إساءة معاملة المسنين حيث تضمن المعرض أعمالا يدوية متنوعة , حرفية , ولوحات , وأعمال نحت .أقيم المعرض برعاية محافظ طرطوس ومديرية الشؤون الاجتماعية والعمل , بالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين .. افتتحته السيدة علياء محمود رئيسة مجلس المحافظة , بحضور مديرة الشؤون الاجتماعية , وممثلين عن الجمعيات الاهلية , والمنظمات الاجتماعية في المحافظة .يطرح المعرض فكرة هامة تؤكد أن الانسان لا يتوقف عن العمل بعد الستين وأن العطاء لا عمر له , ويدعم المعرض كبار السن من خلال مشاركتهم حيث يتم نقل خبراتهم والتركيز على أعمالهم المميزة .

في لقاء مع عدد من المشاركين بالمعرض أكدت السيدة سميحة الصالح – 60 عاما – التي تعمل أعمالا يدوية بالصنارة والكروشيه والحجر البحري أهمية الفكرة التي يطرحها المعرض , وضرورة الاهتمام بهذه المرحلة من العمر للرجل والمرأة على السواء .. مؤكدة ضرورة الاهتمام بهذه المرحلة , وعدم ترديد جمل يقولها كبار السن مثل : يا ليت , أو كنت أتمنى لو , متحدثة عن مبادرة جميلة تتمنى أن تستمر من خلال الدعم , وأن مشاركتها في المعرض دعم معنوي لها , وهي التي تملك العديد من المبادرات تتمنى لها النجاح .السيدة سهام قاسم – 63 عاما – تعمل في صناعة الاكسسوارات اليدوية من خرز وأحجار كريمة ..قالت : نحن قادرون على العطاء رغم كبر السن ,  المهم أن نورث تاريخنا , وما نتقن من أعمال لأولادنا .. وأضافت : لم أتوقف يوما عن عملي الخاص في هذا المجال , وأسعى للمشاركة بالمعارض دون مقابل يذكر فالمحبة عنوان , والعمل بمحبة نجاح , فأنا  أستمد قوتي , وصحتي من وجودي الهام , وما أقدمه .النحات محمد أحمد البونياحي قال عن مشاركته وقد تجاوز عمر الستين بعدة أعمال نحتية من الحجر , والخشب , وهي من مختلف الأنواع : التعبيري والتجريدي والواقعي مؤكدا مشاركته الجميلة هي تأكيد أن العمر لا يمنع من المشاركة , وأنه بقدر ما نعمل , ونعطي نعيش بسعادة .. فالتقاعد يورث الهم بينما يولد العمل طاقة ايجابية لدى الانسان لذلك ..  يمارس الفنان البونياحي – كما قال – إضافة إلى فن النحت الرياضة اليومية , وأهمها ركوب الدراجة .

(سيرياهوم نيوز24-6-2021)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سورية ديلان.. مشروع يوثق التراث السوري المادي واللامادي

35 شاباً وشابة من أعضاء الغرفة الفتية الدولية بدمشق JCI جالوا اليوم بعدد من أحياء دمشق القديمة وقاموا خلالها بتوثيق مجموعة من المهن والحرف اليدوية ...