آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » الديلي تلغراف: من المصلحة الوطنية للمملكة المتحدة أن يفوز جو بايدن في السباق الرئاسي الأمريكي

الديلي تلغراف: من المصلحة الوطنية للمملكة المتحدة أن يفوز جو بايدن في السباق الرئاسي الأمريكي

نشرت صحيفة الديلي تلغراف مقالا كتبه وليام هيغ ( وزير الخارجية البريطاني الأسبق) بعنوان “من المصلحة الوطنية للمملكة المتحدة أن يفوز جو بايدن في السباق الرئاسي الأمريكي”.

يرى هيغ أن الولايات المتحدة توقفت، في عهد ترامب، عن القيادة في القضايا العالمية وأظهرت ازدراء للقيم الديمقراطية.

يتساءل السياسي البريطاني: بينما تشرع الولايات المتحدة في ما قد يكون أكثر انتخاباتها قسوة، ما هي النتيجة التي ستكون في مصلحة المملكة المتحدة؟ يمكن القول إن الولاية الأولى للرئيس ترامب لم تكن سيئة للغاية من وجهة النظر البريطانية. إنه دافئ تجاه بريطانيا، ويحب رئيس وزرائنا ويؤيد اتفاقية التجارة الحرة. لقد دعمتنا إدارته في بعض اللحظات الحاسمة، مثل حادث تسمم سالزبري، أو خرق الصين لاتفاقاتها معنا بشأن هونغ كونغ.

يرى الوزير أن هذه الإجراءات يمكن تقديرها، وكذلك الجهود الدؤوبة للدبلوماسيين الأمريكيين للحفاظ على التعاون مع الحلفاء، على الرغم من أن ترامب لم يستطع الحفاظ على فريقه خصوصا مع التغييرات المتكررة لوزير الدفاع ومستشار الأمن القومي وكبار مسؤولي المخابرات، وهو ما كان مدمرا للعلاقات الثنائية. ولكن على المستويات الأدنى، كان النظام الأمريكي يعمل عن كثب معنا كل يوم، ويتبادل المعلومات الاستخباراتية القيمة، ويحافظ على جيوشنا متوافقة.

علاوة على ذلك، يمكن القول إن العديد من تصريحات السياسة الخارجية لترامب هي جزء من اتجاه بعيد المدى في التفكير الأمريكي، فموقفه من الصين دليل على استيقاظ واشنطن على صعود خصم استراتيجي جديد. والمحاضرات الموجهة للحلفاء حول الدفع على طريقتهم هي امتداد لنداءات أوباما، حتى وإن كانت على شكل تهديد. كما أن رغبته في إعادة القوات الأمريكية إلى الوطن من سوريا وأفغانستان هي أيضا جزء من إيقاف استنزاف أمريكي بعد العراق، حتى لو كان ذلك سيؤدي إلى مزيد من الاضطرابات.

يرى الوزير أن ترامب لم يدمر الناتو أو يفجر العالم. ومع ذلك، يتعين على البريطانيين أن يدركوا أن هناك خطأ جوهريا ما. شيء حيوي مفقود بالنسبة لبريطانيا، كدولة ديمقراطية متوسطة الحجم وعابرة للأطلسي. المملكة المتحدة بحاجة إلى أن تكون الولايات المتحدة القائد النشط لشبكة من التحالفات، وأن تجمع بين قوتها المالية والمادية الهائلة والسلطة الأخلاقية والقيادة العالمية المحترمة. وهذا ما ستحتاجه السنوات الأربع المقبلة، تماما كما كان الأمر منذ نهاية الحرب الباردة. ولا يمكن لأي بلد آخر غير أمريكا توفير ذلك. وقد رأينا ما يكفي الآن لنعرف أن دونالد ترامب لن يحقق ذلك.

فعلى سبيل المثال غاب الدور القيادي العالمي لأمريكا في أزمة فيروس كورونا عن الأنظار، كما يقول هيج، مشيرا إلى رئيس الولايات المتحدة هو الشخص الوحيد الذي كان بإمكانه حث الدول لأخذ الأمر على محمل الجد، وتنسيق السياسات، والتشاور بشأن إغلاق الحدود، ومشاركة أبحاث اللقاحات، والعمل على منع الأوبئة في المستقبل.

وفي الوقت الذي تستعد فيه المملكة المتحدة لاستضافة المؤتمر العالمي حول تغير المناخ، في العام المقبل، إذ سيكون الاجتماع أكثر أهمية ولحظة حاسمة في السعي إلى موافقة جميع البلدان لاتخاذ الإجراءات اللازمة، تظهر إدارة ترامب أنها غير مهتمة بمثل هذه القضايا بل إنها معادية لمعالجتها، إضافة إلى قضايا أخرى ذات أهمية كبيرة كالديمقراطية.

ويختم الوزير السابق مقاله بالدعوة التي وجهها 73 من مسؤولي الأمن القومي الأمريكي السابقين الذين عملوا في ظل رئاستي ريغان وبوش، الأسبوع الماضي، للجمهوريين إلى التخلي عن حزبهم والتصويت لجو بايدن. وهو ما سيشعر به العديد من المحافظين البريطانيين، حتى أولئك الذين تربطهم صداقات طويلة الأمد مع الجمهوريين، بحسب الوزير.

 

سيرياهوم نيوز 5 – رأي اليوم 25/8/2020

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“فاينانشال تايمز”: آلاف الشركات الغربية تتراجع عن مغادرة روسيا تفاديا لخسارات فادحة

تخلت آلاف الشركات الغربية عن مغادرة السوق الروسية بعد حساب الخسائر التي ستتكبدها إن تركت روسيا التي خيّرت الأجانب بين الرحيل بخفي حنين كما حدث ...