الرئيسية » كلمة حرة » السمك القاتل .. والصمت القاتل!

السمك القاتل .. والصمت القاتل!

عمران محفوض  2021/01/17

تتالى الأخبار .. وفاة طفل .. شاب .. مسن .. امرأة .. تسمم عائلة .. كل يوم تقريباً خبر يحمل لنا حادثة بهذا المضمون وسببها نوع أو أكثر من الأسماك القاتلة المنتشرة في البحر الأبيض المتوسط وجاره الأحمر ..
للأسف .. القضية لم تعد محصورة بمحافظة أو اثنتين تقعان على الساحل بل أصبحت دائرة الخطر تهدد باقي المحافظات .. فالجميع غير محصّن طالما السعر الرخيص لأي مادة غذائية يتحكم بالمستهلك وسط أسواق عنوانها الوحيد الغلاء المتصاعد.
المشتري يعتمد على رأي البائع: “هذا السمك غير سام” .. فهل هذا كاف ؟ .. بالتأكيد لا .. ! لأنه عندما تقع المصيبة ويجلب السمك السام آخرة المستهلك حينها لا ينفع رأي ولا طب في إنقاذ حياته .. وهذا ما يحصل ..!
لابد من ضبط سوق الأسماك وتنظيم مهنة الصيد وتشديد الرقابة على جميع أنواع السمك التي يتم صيدها من البحر والنهر، وخاصة أن هناك أنواعاً كثيرة سامة لدرجة الفتك بآكلها خلال دقائق .. وليس سمك البالون الذي تم تداول اسمه ضمن أخبار الموت مؤخراً إلا أحد هذه الأنواع ، وقد نسمع في الأيام القادمة بنوع آخر من السمك السام يكون سبباً لوفاة شخص آخر أو عائلة – لا سمح الله – أراد معيلها أن يستجيب لـ”وحام” زوجته الحامل أو يلبي طلب أولاده الذين لم يأكلوا سمكاً منذ سنوات فاسترخص واشترى فكان آخر طلب يلبيه لهم وآخر وجبة طعام يتناولونها.
البالون والبلامة والبقرة البحرية أو الرقيطة ودجاجة البحر والقط و العقرب و القراض أو الأرنب .. كلها أسماك سامة وموجودة بكثرة في بحرنا الأبيض المتوسط ومن المتوقع أن تتواجد في أسواق السمك طالما لدينا تجار “شطار” يبيعون السمّ حتى لو دخل بيوتهم واصطاد أقرب الناس لقلوبهم.
لسنا هنا بوارد اتهام صيادينا بنقل هذا النوع السام من الأسماك إلى موائدنا .. نترك للجهات الصحية والرقابية والقضائية مسؤولية التحقيق والوصول إلى المسبب والحكم عليه بأشد العقوبات .. فالقضية جرائم قتل .. والفاعل لليوم مجهول أو غير معلن الاسم والهوية ..
لا نتهم ولا نبرأ أحداً لأن التهريب يحاصرنا وأسواق مدن كثيرة في حوض البحر المتوسط تعج بهذه الأسماك القاتلة, بعضها ضبط – وبالأطنان – من قبل أجهزة الصحة والرقابة والسلامة في تلك الدول من دون تبيان الطريقة التي يتم التخلص منها وهل يتم الصيد لأسواق تلك الدول أو لتهريبها إلى دول أخرى ومنها سورية ؟.
نترك الإجابة للجهات المعنية التي مازالت في حالة صمت قاتل على تاجر سمك قاتل والضحايا في ازدياد.

(سيرياهوم نيوز-تشرين)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بمناسبة حديث الوزير سالم..واعترافات من ” كعب الدست”..

ناظم عيد اقترح أحد المستشارين في رئاسة مجلس الوزراء – عبر مذكرة مكتوبة – ألقاها شفهياً أيضاً على من يجب – مفادها أن تبادر الحكومة ...