آخر الأخبار
الرئيسية » شخصية الأسبوع » الشاعر المهجري إيليا أبو ماضي

الشاعر المهجري إيليا أبو ماضي

 ولد الشاعر إيليا ضاهر أبو ماضي عام  1889في قرية المحيدثة ـ المتن الشمالي بلبنان .
 نشأ في عائلة بسيطة ودرس في مدرسة المحيدثة الإبتدائية ،  وعندما اشتد به الفقر رحل إلى مصر عام 1902 بهدف التجارة مع عمه الذي كان يمتهن تجارة التبغ، وهناك التقى بأنطون الجميل، الذي كان قد أنشأ مع أمين تقي الدين مجلة “الزهور” فأعجب بذكائه وعصاميته إعجابا شديدا ودعاه إلى الكتابة بالمجلة، فنشر أولى قصائده بالمجلة، وتوالى نشر أعماله، إلى أن جمع بواكير شعره في ديوان أطلق عليه اسم ” تذكار الماضي ” وقد صدر في عام 1911م عن المطبعة المصرية، وكان أبو ماضي إذ ذاك يبلغ من العمر 22 عاما.
اتجه أبو ماضي إلى نظم الشعر في الموضوعات الوطنية والسياسية، فلم يسلم من مطاردة السلطات، فاضطر للهجرة إلى أمريكا عام 1912 حيث استقر أولا في مدينة ” سنسناتي ” بولاية أوهايو ، أقام فيها مدة أربع سنوات وعمل فيها بالتجارة مع أخيه البكر مراد، ثم رحل إلى نيويورك وفي “بروكلين”، شارك في تأسيس الرابطة القلمية في الولايات المتحدة الأمريكية مع جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة.
أصدر مجلة ” السمير” عام 1929م، التي تعد مصدراً أولياً لأدب إيليا أبي ماضي، كما تعد مصدراً أساسياً من مصادر الأدب المهجري، حيث نشر فيها معظم أدباء المهجر، وبخاصة أدباء المهجر الشمالي كثيراً من إنتاجهم الأدبي شعراً ونثراً.
واستمرت في الصدور حتى وفاة الشاعر في 23 تشرين الثاني 1957  .
يعتبر إيليا من الشعراء المهجريين الذين تفرغوا للأدب والصحافة، ويلاحظ غلبة الاتجاه الإنساني على سائر أشعاره، ولاسيما الشعر الذي قاله في ظل الرابطة القلمية وتأثر فيه بمدرسة جبران.
ويذخر شعر أبي ماضي بالتفاؤل والإقبال على الحياة بإسباغ الجمال على البشر والطبيعة، ويستثنى من ذلك درته الشهيرة “الطلاسم” .. وكمعظم المهجريين يتصف بالجرأة في التعامل مع اللغة ومع القالب العمودي الموروث . وأهم أعماله المطبوعة (تذكار الماضي)، (إيليا أبو ماضي)، (الجداول)، (الخمائل)، (تبر وتراب).
إعداد : محمد عزوز
من كتابه ( راحلون في الذاكرة ) برسم الطبع
(سيرياهوم نيوز-صفحة المعد27-11-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الفنان التشكيلي لؤي كيالي

ولد لؤي كيالي في حلب عام 1934 وبدأ أولى خطواته بالرسم في عام 1945 ليعرض أولى لوحاته في مدرسة التجهيز بحلب عام 1952 كان الرسم ...