آخر الأخبار
الرئيسية » شخصية الأسبوع » الشاعر زكي قنصل

الشاعر زكي قنصل

ولد زكي قنصل في الأرجنتين عام 1916 من أبوين سوريين من مدينة يبرود في محافظة ريف دمشق ، وفي عام 1923 عاد إلى يبرود مع أهله وتلقّى مبادئ القراءة والكتابة في يبرود مدة ست سنوات سافر بعدها إلى البرازيل مع أهله عام 1929 ثم انتقلوا جميعاً مع أخيه الياس الذي سبقهم إليها بنفس العام إلى بوينس آيرس عاصمة الأرجنتين .
حمل زكي ( الكشّة ) فور وصوله وانطلق يجول الشوارع والأسواق ليبيع قطع القماش التي يحملها على كتفه ، وكان يحمل معه كتاباً يعكف على مطالعته أثناء استراحته . فدرس اللغة العربية والإسبانية على نفسه حتى أتقنهما وأصبح بمقدوره نظْمَ الشِعر فيهما ، فترك تجارة الكشّة وانضمّ عام 1935 إلى أسرة تحرير ( الجريدة السورية اللبنانية ) التي كان يُصدرها موسى يوسف عزيزة وكان شقيقه الياس رئيساً لتحريرها . في عام 1939 ترك العمل في الجريدة بسبب خلافه الفكري مع صاحبها وأسّس مع شقيقه الياس محلاً تجارياً صغيراً في إحدى ضواحي العاصمة بوينس آيرس ، لكنه لم ينجح في أعمال التجارة حيث أن اهتمامه كان منصبّاً على الشِعر والأدب ، فعمل أخيراً موظّفاً في السفارة السورية بالأرجنتين حتى وفاته .
في عام 1950 تزوّج من فتاة سورية اسمها ( وردة ) ورُزِقَ منها طفلة أسماها ( سعاد ) لكنها توفّيت في الشهر الثامن من عمرها . فرثاها بديوان صغير الحجم أسماه ( سعاد ) صدر عام 1953 ، ولاقى هذا الديوان شهرة واسعة نظراً للعواطف الجيّاشة التي أضافها على القصيدة الطويلة التي احتلّته بالكامل ، ثم رُزِقَ بعدها طفلاً واحداً أسماه ( عمر ) تعبيراً عن حبّه وتقديره لصديقه الشاعر عمر أبو ريشة .
بالرغم من غربة الشاعر زكي قنصل التي امتدّت خمسة وستين عاماً فقد بقي متعلّقاً بوطنه ، يحنّ إليه ويتذكّر فيه طفولته وصباه حتى أتيح له أن يزوره أربع مرّات في أعوام : 1968 و 1984 و 1986 و 1992 حيث قوبل في هذه الزيارات بكل حفاوة وتكريم على الصعيدين الرسمي والأدبي ، فأقيمت له أمسيات شعرية في يبرود وفي عدد من المحافظات السورية كما احتفت به الصحافة السورية وأجرت معه لقاءات شرح فيها نظرته إلى الشِعر ، وموقفه الثابت من الشعر الحديث الذي كان حرباً عليه .
في عام 1986 خلال زيارته للوطن أشرف على طبع المجلّد الأول من أعماله الشعرية الكاملة في منشورات وزارة الثقافة ، لكن المشروع توقّف عند هذا المجلّد إلى أن تبرّع الشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجة بطبع أعماله الكاملة على نفقته في ( جدّة ) في ثلاثة مجلّدات فاخرة سنة 1995.
توفي شاعرنا ببوينس آيرس في الرابع عشر من شهر تموز عام 1994 إثْرَ انفجار في الدماغ ، وبوفاته انطفأت آخر شمعة في سماء المهجر الجنوبي وفقدته ( الرابطة الأدبية ) التي تأسّست سنة 1949 في منزل الشاعر جورج صيدح وكانت تضم الياس وزكي قنصل وعبد اللطيف اليونس وجواد نادر وسيف الدين الرحّال وجبران مسوح وملاتيوس خوري وغيرهم والتي لم تدم سوى سنتين حيث عاد بعدها صيدح إلى وطنه فانحلّت الرابطة وبدأ أجل الأدب العربي يغيب في الأرجنتين .
حصل زكي قنصل على جائزة ابن خلدون للشعر في اسبانيا عام 1989 وعلى جائزة جبران خليل جبران العالمية في استراليا عام 1991 وعلى جائزة مجلة الثقافة الدمشقية من سوريا وعلى جائزة إذاعة ( BBC ) العربية بلندن . كما أن المجلات والصحف السعودية مثل ( مجلة الفيصل ـ مجلة المنهل ـ المجلة العربية ـ جريدة المسائية ـ جريدة الرياض ) نشرت له معظم قصائده وأجرت معه لقاءات وحوارات عندما زار السعودية بدعوة من وزارة الإعلام عام 1992 .
كان زكي قنصل شاعر العروبة والوطنية والقومية في المهجر الجنوبي ، فقد غنّى أمجاد الأمة العربية وتغنّى بمفاخرها ، وعبّر عن مشاعره نحوها بصدق وإيمان وعفوية ، له القدرة الفائقة على تطويع اللغة واللعب بالقوافي . كان غيوراً على لغة الضاد ، حريصاً على إحيائها في المهجر ، تميّز شعره بصفاء النبرة ، وجزالة الألفاظ ، وعزوبة الجرس ، والعاطفة الصادقة ، والخيال المرهف الشفّاف .
أعمـــاله:
1 ـ ديوان شظــايا 1939
2 ـ مسرحية نثرية : الثورة السورية 1939
3 ـ ديوان سعــاد 1953
4 ـ مسرحية نثرية : تحت سماء الأندلس 1965
5 ـ ديوان نـور و نـار 1970
6 ـ ديوان عطش وجوع 1974
7 ـ ديوان ألوان وألحان 1978
8 ـ ديوان هــواجس 1981
9 ـ ديوان في متاهات الطريق 1984
10 ـ ديوان سداسية الوطن المحتلّ
11 ـ ديوان أشــواك ( خُماسيّات من الهجر ويضم 215 خماسية)
12 ـ ديوان شعري أنـا
13 ـ ديوان شـذى جروحي
14 ـ ديوان زكي قنصل الجزء الأول 1986 دمشق ـ وزارة الثقافة .
15 ـ الأعمال الشعرية الكاملة لزكي قنصل ( 3 مجلدات في 1600 صفحة ) 1995: الناشر عبد المقصود خوجة ـ جدة ـ المملكة العربية السعودية
إعداد : محمد عزوز
من كتابه ( راحلون في الذاكرة ) برسم الطبع
(سيرياهوم نيوز-الصفحة الشخصية17-7-2020)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأديب العالمي فكتور هيجو

ولد فكتور هيجو في 25 شباط 1802 في بيرانسون ، رافق والده الذي كان جنرالاً في جيش نابليون إلى مدريد ونابولي ، وتركت تلك الرحلات ...