آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » «الكراهية» تهدد المجتمع الإسرائيلي

«الكراهية» تهدد المجتمع الإسرائيلي

في الوقت الذي تخوض فيه إسرائيل معركة انتخابات جديدة، هي الخامسة في غضون ثلاث سنوات ونصف السنة، أظهرت دراسة أكاديمية، أن الخلافات السياسية والاجتماعية تتحول إلى كراهية شديدة تهدد المجتمع وتقوض أركان الديمقراطية.

وقالت الدراسة إن أبرز معالم هذه الظاهرة، أن أكثر من 51 في المائة من الإسرائيليين يكرهون قيادتهم السياسية (الوزراء وأعضاء الكنيست)، و40 في المائة يكرهون العرب و20 في المائة يكرهون المتدينين اليهود (الحريديم).

وقد أجريت هذه الدراسة في معهد «بنيما» الذي يديره وزير المعارف الأسبق، شاي بيرون، تحت عنوان «مؤشر الكراهية والقطبية». وقد أظهرت أن 51 في المائة من المواطنين بشكل عام يكرهون أعضاء الكنيست والوزراء. وأن هذه الكراهية تبرز لدى مصوتي حزب «يوجد مستقبل»، الذي يقوده رئيس الوزراء يائير لبيد، ومصوتي حزب «كحول لفان» الذي يقوده وزير الدفاع، بيني غانتس، إذ تصل النسبة عندهم إلى 94 في المائة، لكنها تنخفض إلى نسبة 64 في المائة لدى مصوتي أحزاب اليمين، والأحزاب العربية المنضوية تحت لواء «القائمة المشتركة» أو «القائمة العربية الموحدة».

وبلغت نسبة الكراهية للمواطنين العرب 40 في المائة، وللصحفيين 34 في المائة، ولليهود القادمين من دول الاتحاد السوفييتي سابقا 33 في المائة، ولليهود الشرقيين 30 في المائة، ولليهود الأشكناز 26 في المائة وللقضاة ورؤساء البلديات واليهود المتدينين 20 في المائة، ولرجال الشرطة 17 في المائة والمثليين 13 في المائة، و11 في المائة لليهود القادمين من إثيوبيا.

وأظهرت الدراسة أن 62 في المائة من الإسرائيليين، يعتقدون أن الصحافة تساهم في شرذمة المجتمع الإسرائيلي وبث سموم الكراهية الداخلية فيه. وقال31 في المائة إن الشبكات الاجتماعية هي التي تتحمل السبب الأساسي لذلك. وقال 24 في المائة إن القضاء وأجهزة إنفاذ القانون تساهم في هذه الكراهية.

وتطرقت الدراسة إلى علاقة الكراهية بالتمزق السياسي والخلافات الحزبية، فقال 57 في المائة إنهم لا يعانون من خلافات سياسية داخل العائلة، بينما اعتبر 40 في المائة أن الخلافات السياسية لا تؤثر على العلاقات داخل العائلة الواحدة، وفقط 3 في المائة قالوا إن الخلافات السياسية تنعكس على العائلة.

في تلخيص لهذه الدراسة، قال بيرون إن المجتمع الإسرائيلي يشهد خلافات عميقة الجذور، وللأسف هذه الخلافات ليست آيديولوجية وسياسية مهنية وموضوعية، بل تلطخها نغمة كراهية مقلقة. فإذا لم تعالج كما يجب وفي الوقت المناسب، يكون الأمر خطيرا.

وقال إن معهده يشدد على نقطة الكراهية في مسعى لوضع اليد على الجرح ومحاربة الظاهرة. وقالت زميلته في إعداد الدراسة، البروفسور أنيتا شبيرا، إنها تحفظت على كلمة كراهية، لأنها تعتقد أن الجمهور واع لمنع تفاقم الظاهرة. وقالت إن «اليهود في التاريخ كرهوا بعضهم البعض أكثر مما يفعلون اليوم بكثير». لافتة إلى أن الشعب اليهودي لم يصل بعد نحن إلى نقطة التدهور «وإلى الزمن الذي انهارت فيه مملكة إسرائيل مرتين بسبب الكراهية».

وشددت على ضرورة بذل جهود حقيقية لمواجهتها ومنع تفاقمها «إلى أحوال خطيرة».

سيرياهوم نيوز 6 – الشرف الأوسط

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سيرغي لافروف للغرب: أنتم مخادعون

| أحمد لقمان الزين بين روسيا والغرب تشابك في المصالح يصعب تفكيكه دون أن يتفكّك العالم، وبينهما في الوقت ذاته صراع دارت وتدور رحاه في ...