آخر الأخبار
الرئيسية » عالم البحار والمحيطات » الكشف عن لقطات جديدة لسفينة تايتانيك!

الكشف عن لقطات جديدة لسفينة تايتانيك!

تُظهر لقطات جديدة هي الأولى من نوعها لسفينة تايتانيك، سلسلة مرساة ومرسى ميناء عملاق وغلاية ذات طرف واحد سقطت في قاع البحر عندما انقسمت السفينة وغرقت منذ أكثر من 110 سنوات.

وتكشف الصور، التي التقطتها شركة رحلات الغوص OceanGate Expeditions، عن مستوى مذهل من التفاصيل والألوان التي لم ترها العين البشرية منذ 12 أبريل 1912.

وقام الفريق بتصوير السفينة التاريخية بأعلى دقة فيديو، بعرض 8000 بكسل تقريبا (8 كيلو بايت)، ما يسمح لهم بتكبير مناطق معينة دون فقدان جودة الصورة.

وسمح لهم ذلك برؤية تفاصيل لم يسبق لها مثيل، مثل “Noah Hingley & Sons Ltd”، المحفور على المرساة بجانب الميناء، ويوفر نظرة ثاقبة لكيفية تغير الحطام في قبره المائي.

وهذه هي الرحلة الاستكشافية السنوية الثانية لـ OceanGate Expeditions إلى تايتانيك، والتي تنقل المتخصصين في المهام والباحثين، إلى السفينة الضخمة بينما تكون مغلقة بأمان داخل Titan الغاطسة التابعة للشركة.

وتم تنفيذ رحلة تايتانيك خلال مهمة استمرت ثمانية أيام بدأت في مايو وتنتهي في يونيو، وتكلفة كل مقعد “متخصص في المهمة” 250 ألف دولار – بزيادة قدرها 125 ألف دولار عن العام السابق.

وقال ستوكتون راش، رئيس OceanGate Expeditions، في بيان: “التفاصيل المذهلة في لقطات 8k ستساعد فريقنا وعلماء الآثار البحرية على تمييز اضمحلال تايتانيك بشكل أكثر دقة عندما نلتقط صورا جديدة في عام 2023 وما بعده”.

وبدأ المواطنون المستكشفون، أو المتخصصون في المهمة، مغامرتهم بالإبحار على متن سفينة استكشافية من سانت جون في نيوفاوندلاند، كندا، إلى موقع حطام تايتانيك، الذي يقع على بعد 370 ميلا.

ثم استخدمت OceanGate Expeditions غاطسة مكونة من خمسة أفراد من ألياف الكربون والتيتانيوم من فئة Cyclops لنقل علماء الآثار والعملاء الذين يدفعون الثمن إلى الحطام – تستغرق المركبة ما يصل إلى ثلاثة متخصصين في المهمة في كل غطسة تستمر من ثماني إلى 10 ساعات.

وتم تجهيز الغواصة Titan بأحدث تقنيات الكاميرا لالتقاط صور عالية الدقة من شأنها أن تساعد في تحديد معدل تحلل الحطام وتقييم الحياة البحرية التي تسكن الحطام.

وغاصت البعثة في أعماق المحيط الأطلسي الشمالي حتى تومض أنوار الغواصة على السفينة الوحشية.

وخلال الرحلة، اكتشف الغواصون الهيكل رقم واحد، وحاملة البضائع رقم واحد، وأغطية البرونز الصلبة، وهي الهياكل المعدنية المستخدمة لتحريك الوزن الثقيل عن طريق الحبال أو الكابلات أو السلاسل.

وشوهدت هذه كلها لأول مرة منذ غرق تايتانيك في قاع المحيط.

ويعتقد الخبراء أن بعثات الإنقاذ والبعثات الأخرى على مدى عقود – بما في ذلك الغوص الشهير للمخرج جيمس كاميرون في عام 2001 – أضعفت أكثر من سلامة الهيكل البالغ من العمر 108 أعوام.

ووفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، من المرجح أن ينهار هيكل السفينة في غضون الأربعين عاماً القادمة.

 

https://youtu.be/-0RDHfXMqTY

 

 

سيرياهوم نيوز3 – روسيا اليوم

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقرير «إنيرجيان» عن أعمالها الإجمالية: تأجيل الاستخراج من «كاريش» خطر استراتيجي

| عبد الله قمح منذ صباح أمس، ضجّت وسائل الإعلام بكلام منسوب إلى إدارة شركة «إنيرجيان» تعلن فيه إرجاء أعمال الاستخراج من حقل «كاريش» أسابيع ...