آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » المحافظ وقائد الشرطة بحثا مع أهالي «طفس» أهم متطلباتهم الخدمية … تواصل تنفيذ التسوية في «تل شهاب».. وفتح كل الطرقات بين «درعا المحطة» و«البلد»

المحافظ وقائد الشرطة بحثا مع أهالي «طفس» أهم متطلباتهم الخدمية … تواصل تنفيذ التسوية في «تل شهاب».. وفتح كل الطرقات بين «درعا المحطة» و«البلد»

تواصل أمس لليوم الثاني تنفيذ بنود التسوية التي طرحتها الدولة في بلدة تل شهاب بريف محافظة درعا الغربي، حيث تجاوز عدد من تمت تسوية أوضاعهم أكثر من 600 شخص، إضافة إلى تسليم كميات من الأسلحة.
وأوضحت مصادر مسؤولة في درعا لـ«الوطن»، أن تنفيذ بنود التسوية التي طرحتها الدولة في إطار حرصها على الحل السلمي وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل أرجاء المحافظة وفرض كامل سيادتها فيها، يسير في تل شهاب بشكل جيد لليوم الثاني، وذلك بعد أن دخلت وحدات من الجيش العربي السوري والجهات المختصة الثلاثاء الماضي إلى المدينة تنفيذاً لبنود التسوية.
وذكرت أن اليوم الثاني، لتسويات الأوضاع انتهى وبلغ عدد من تمت تسوية أوضاعهم خلاله «166 مدني» و137 «عسكري»، بعد أن تم في اليوم الأول تسوية أوضاع 2٠٠ مدني و١١٠ مسلحين ومطلوبين وفارين.
وأشارت إلى أن عملية تسليم الأسلحة للجيش العربي السوري تواصلت أيضاً لليوم الثاني، حيث جرى تسليم كميات مختلفة من الأسلحة.
ورجحت المصادر، أن تتواصل عمليتا تسوية الأوضاع وتسليم السلاح إلى اليوم الخميس.
وقبل تل شهاب جرى تنفيذ التسوية التي طرحتها الدولة في حي «درعا البلد» وسط المدينة وبلدتي اليادودة والمزيريب ومدينة طفس في ريف درعا الغربي.
وبنود التسوية التي طرحتها الدولة تتضمن جمع كل السلاح الموجود لدى المسلحين وتسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين الراغبين وخروج الرافضين وتسليم متزعمي المسلحين سلاحهم الخفيف والمتوسط والثقيل ودخول الجيش العربي السوري إلى المناطق كافة التي ينتشر فيها المسلحون والتفتيش عن السلاح والذخيرة وعودة مؤسسات الدولة إلى كل المناطق ورفع علم الجمهورية العربية السورية فيها.
وتوقعت المصادر ذاتها أول من أمس لـ«الوطن»، أن تتوالى موافقات بلدات وقرى ريف درعا الغربي على تنفيذ بنود التسوية التي طرحتها الدولة، ومنها زيزون وعابدين والعجمي ونهج والفوّار ونافعة وعابدين وبيتره.
على خط موازٍ، أكدت مصادر مسؤولة أخرى في مدينة درعا لـ«الوطن»، إزالة كل السواتر الترابية والحواجز داخل مدينة درعا وفتح كافة الطرقات الرئيسة والفرعية التي تربط بين حيي «درعا المحطة» و«درعا البلد» الذي يتواصل فيه تنفيذ بنود التسوية التي طرحتها الدولة منذ الثامن من الشهر الجاري.
وأوضحت، أن محافظ درعا مروان شربك، ونائبه عبدو خشارفه، وقائد الشرطة العميد ضرار الدندل، ومديري الدوائر الخدمية في المحافظة قاموا بزيارة إلى مدينة طفس التي دخلها الجيش العربي السوري في الـ18 من الشهر الجاري وبدأ تنفيذ بنود التسوية فيها.
وذكرت، أن المحافظ ومرافقيه عقدوا اجتماعاً مع ممثلين عن الأهالي وتم البحث «بأهم متطلبات الأهالي الخدمية» واعتبرت أن المحافظة تسير في «الاتجاه الصحيح».
ولفتت المصادر إلى أن الدولة كخدمات (بنى تحتية، مياه كهرباء… الخ) كانت موجودة في طفس ولم تنقطع، ولكن كانت هناك صعوبة لدى دوائر الخدمات في الوصول من أجل المعالجة عندما تحصل إشكاليات.
وتبع الاجتماع حسب المصادر، جولة للمحافظ ومرافقيه على مدارس في المدينة، للاطلاع على الأوضاع فيها والنقص في مستلزمات العملية التعليمية، وكذلك تم التوجه للمشفى الوطني.

(سيرياهوم نيوز-الوطن)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حادث مروري مروع على اوتستراد طرطوس -بانياس اصابة 9 أشخاص وأضرار مادية كبيرة ب11 سيارة

هيثم يحيى محمدشهد اوتستراد طرطوس-بانياس عند جسر البلاطة بعد ظهر اليوم حادث مروري بين 11 مركبة بسبب السرعة الزائدة نجم عنه اصابة 9 اشخاص برضوض ...