الرئيسية » شكاوى وردود » النظافة غائبة عن مدارس في السويداء .. و(التربية) لا تجيب

النظافة غائبة عن مدارس في السويداء .. و(التربية) لا تجيب

السويداء – طلال الكفيري  2020/09/27

لم تشكل قلة النظافة وعدم الالتزام بالشروط الصحية للوقاية من فيروس (كورونا) لدى مدرسة نايف جربوع الثانوية الكائنة في مدينة السويداء، أي حافز عند مديرية تربية السويداء لاتخاذ الإجراءات اللازمة إزاء ذلك الواقع، خاصة وأنها تضم أيضاً مرحلة التعليم الأساسي.

فشكاوى كثيرة وردتنا من طلاب هذه المدرسة، وبعض كادرها التدريسي تحمل مضموناً واحداً أن الشعب الصفية بحاجة إلى حملة تنظيف كبيرة لكون الغبار والأوساخ هو عنوانها الأبرز ، وأضافوا أن المدرسة على ما يبدو لم تخضع لأي حملة تعقيم قبل افتتاح المدارس علماً أن الطلاب سبق وأن راجعوا الإدارة بهذا الخصوص ولكن لا حياة لمن تنادي، طبعاً حال هذه المدرسة ينطبق على الكثير من مدارس المحافظة، خاصة وأن معظمها لا يوجد بها غير مستخدم واحد، والذي لم يعد بمقدوره القيام بمهمة التنظيف والتعقيم بمفرده لذلك تبقى الشكاوى مستمرة إزاء مسألة النظافة المعدومة عن هذه المدارس، إضافة لذلك فمن الواضح أن أغلبية الطلاب غير ملتزمين بإرتداء الكمامة وهذا قد يشكل خطراً عليهم، ومن الملاحظ أن إدارة هذه المدارس لم تراع على الإطلاق شرط التباعد المكاني خاصة أثناء الفرصة والانصراف فالسمة الغالبة هي التجمع والازدحام عند باب المدرسة، علاوة على ذلك مازالت مياه المدارس غير موثوقة بالنسبة للطلاب ولذويهم، لكون الخزانات بحاجة أيضاً إلى تعقيم وتنظيف دائم.
كما يشكو الأهالي من واقع الندوات المحدثة داخل المدارس، التي كانت ومازالت بعيدة عن الأعين الرقابية، خاصة وأن دخول الطلاب عليها يتم بشكل جماعي، وهذا خطر آخر يتهدد طلابنا.
وهنا يتسأل أهالي هؤلاء الطلاب أين دور المشرفين الصحيين وأين الإرشاد المدرسي عن تلك الفوضى؟.
بدورنا وللاستفسار عن هذا الموضوع قمنا بمخاطبة مديرية تربية السويداء بتاريخ ٩/٢٢ وحتى ساعة كتابة هذه المادة فإن مديرية تربية السويداء وللأسف الشديد لم تقم بالإجابة على هذه الاستفسارات.

تصوير: سفيان مفرج

(سيرياهوم نيوز-تشرين)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سعر الفروج يعود إلى الارتفاع بحمص… مدير الدواجن: بسبب الزيادة في الطلب

عاود سعر الفروج الارتفاع في حمص وسجل اليوم سعر الكيلو للفروج الحي 3200 ليرة بعد أن كان قد سجل انخفاضاً ملحوظاً خلال الأيام القليلة الماضية ...